معرض هيبورث ويكفيلد يحدد جائزة لتقييم أهمية النحت
آخر تحديث GMT 00:49:05
المغرب اليوم -

يستغل جزءًا كبيرًا من الحياة العامة في بريطانيا

معرض "هيبورث ويكفيلد" يحدد جائزة لتقييم أهمية النحت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض

معرض "هيبورث ويكفيلد" يحدد جائزة لتقييم أهمية النحت
لندن - كاتيا حداد

كشف مدير معرض "هيبورث ويكفيلد" عن أهمية النحت، والحاجة إلى جائزة جديدة للنحاتين في بريطانيا. ففي الأسابيع القليلة الماضية، منحت جائزة تيرنر منبرًا للفنانين مثل مايكل دين، الذي كانت أعماله في معرض تيت بريطانيا، تجسد الفقر الحديث من خلال المساعدة بملايين البنسات. والتي وصفها أدريان سيرل بأنها "نصب تذكاري للحياة المجردة". فهذا الجيل الصاعد جعلوا أنفسهم يستفيدون من ظهور أعمال، مثل منحوتة ملاك الشمال للفنان أنتوني غورملي، في لجان معرض ارتانجل خلال 30 عامًا من التميز، بما في ذلك منحوتة البيت وبزوغ فجر مايكل للفنان راشيل ايتريد، وتغيير المقيمين للمنصة المربعة الرابعة للطرف الأخر.

معرض هيبورث ويكفيلد يحدد جائزة لتقييم أهمية النحتثنائية الأبعاد"، لنتشارك فضائنا معها؛ فنحتاج أن نتحرك حولها، وننظر إليها، من حولها أو من داخله، وهذا ما يدفعنا بشدة إلى فن النحت. وبما أننا نتفاوض على شيء قائم على عالم المادي كل يوم، فأننا بالفعل نجهز لتجربة جسدية في النحت.

فهناك سحر خاص للطريقة التي يتم بها إنشاء المنحوتات. فهذه هي الأعمال التي تتم بقصد كبير، ولكن نقصها المتزعزع من الفائدة المحددة يخلق نوعًا من الغموض والمتعة الحسية، حيث عوالم التجربة المادية وأصبح الخيال يلعب دور البطولة. ويستطيع استحضار الأسطح المعدنية الصدئة الجميلة لمنحوتة فولكروم في محطة ليفربول، في لندن للفنان ريتشارد سيرا، والمنحوتة الرائعة الملتوية لقطع جون تشامبرلين التي تستخدم قطع غيار السيارات. ومنحوتة رؤوس النسيج المطرزة للفنان ويز بورجوا. وكذلك منحوتة الرخام العظيمة للفنان باربرا هيبورث؛ والطريقة غير العادية لاستخدام أدريان فيلار روخاس للطين في أعماله.

ولقد مضى وقت طويل منذ أن حصر النحاتين أنفسهم في الحجر والخشب والبرونز. سمها ما شئت، من القاذورات إلى الماس أو من الدم البشري لأسماك القرش، فتقريبًا تم استخدام شيء من هذه المواد لإنتاجها. فالتقنيات الرقمية والمواد الجديدة تسمح لنا بالتلاعب بالقوة البدنية كما لم يحدث من قبل. ويعتبر كورنيليا باركر من بين أولئك الذين بدأوا في استكشاف إمكانيات الجرافين، وورقة الكربون المرن التي تتسم بشفافية، والذي يعتبر أقوى من الفولاذ الرقيقة جدا والذي يضاهي فاعلية الأعمال ثنائية الأبعاد. واستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد تعتبر وسيلة جديدة لإنشاء نماذج النحت. ومثل هذه التغييرات التقنية تعتبر مرآة لتدفق الخيال. فالنحت لديه قدرة للتلون لإعادة اختراع نفسه. فأوائل القرن العشرين شهد تجارب جذرية لبيكاسو في النحت هربًا من الحدود الخانقة لوحدات التخزين الصلبة.

والشيء المدهش هو أنه على الرغم من قوة وسمعة النحت البريطاني المعاصر، فحتى الآن لم تؤسس أي جائزة في بريطانيا للنحاتين. وهذا هو السبب في أن هيبورث ويكفيلد، الذي يعمل كمدير له، أطلق جائزة 30,000 يورو كل سنتين، وجائزة هيبورث للنحت، التي ستختص بالفنان البريطاني أو فناني بريطانيا لأي فئة عمرية، وفي أي مرحلة في حياتهم المهنية، من الذين قدموا مساهمة كبيرة في تطوير فن النحت المعاصر.

واعتمدنا في اختيار أول أربعة فنانين في القائمة النهائية لدينا وفقا لمساهمتهم في النحت في أوسع تعريفاته، وبالتالي نطاق الأعمار والمناهج التي يمثلونها. وجاء في الصدارة ديفيد ماداييا في الستينات لتطويره النحت الحركي ومجموعة الأداء الخاصة به. وتتضمن أعماله إيقاعات والنظم الطبيعية في العالم. وكان لدي فيليدا بارلو مهنة مهمة في التدريس في مدرسة سليد للفنون، والان يركز على المنشآت التي تستغل مواد البناء اليومية لإنشاء المنشآت النحتية التي تدمج الوقت، والوزن والتوازن. ومعا، هذه المنحوتات تشكل حوارًا عبر الأجيال، ما بين مناهج العمل والمواد المستخدمة، والمواقف الاجتماعية المختلفة والجماليات الجذرية المختلفة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض هيبورث ويكفيلد يحدد جائزة لتقييم أهمية النحت معرض هيبورث ويكفيلد يحدد جائزة لتقييم أهمية النحت



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib