عالم استرالي يدرس منطقة بوابات الحجر في السعودية
آخر تحديث GMT 01:20:18
المغرب اليوم -

يمكن التحليق فوق حقول الحمم البركانية لدراسة الغموض

عالم استرالي يدرس منطقة "بوابات الحجر" في السعودية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عالم استرالي يدرس منطقة

هيكل حجري غامض
الرياض ـ سعيد الغامدي

بعد اكتشاف علماء الآثار 400 هيكل حجري غامض يعود إلى آلاف السنين في منطقة صحراوية نائية في المملكة العربية السعودية، تم منح أحد العلماء الاستراليين إذن خاص من الرياض للتحليق فوق حقول الحمم البركانية في منطقة حارة خيبر، وتوفير أوضح صور ممكنة من التشكيلات الغامضة.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإنه منذ أوائل الخمسينيات، عرقلت القيود في البلاد المزيد من البحث عن الأشكال الحجرية الغامضة، والتي يعتقد الخبراء أن تاريخها يعود إلى 7000 عام، ولكن مع ظهور صور الأقمار الصناعية وتقنيات "غوغل إيرث"، تم الكشف عن لقطات جديدة من الأشكال الأرضية، مما أتاح سبلا جديدة للبحث والاكتشاف.

عالم استرالي يدرس منطقة بوابات الحجر في السعودية

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى إن ديفيد كينيدي، الأستاذ في جامعة غرب أستراليا، صاحب اكتشاف "بوابات الحجر" قضى ما يقرب من 20 عاما يدرس "أعمال الرجال القدامى"، كما سميت من قبل السكان البدو في المنطقة منذ عشرينات القرن الماضي، وبعد أن تصدر بحثه العناوين الرئيسية في تشرين الأول / أكتوبر هذا العام، سمحت له الحكومة السعودية للقيام بعملية استطلاع جوي عن قرب لهذه المناطق الثرية المذهلة، وإجراء المسح الجوي الأول منذ أكثر من نصف قرن.

وقال الفريق البحثي الذي يقوده كينيدي في تشرين الأول الماضي، إنه ليس لديهم تفسيرا واضح عن سبب وجود هذه الأحجار التي تشمل هياكل تشبه البوابات، أو حتى عمرها الدقيق، ويعتقد الخبراء أن التصوير الجوي الجديد، جنبًا إلى جنب مع الفحص على الأرض، يمكن أن يؤدي في يوم ما إلى كشف كثير من الأسرار حول المنطقة المذهلة.

استخدم الدكتور كينيدي وزملاؤه خرائط "غوغل" للوصول لبعض المواقع التي كانوا مهتمين أكثر بزيارتها، وقاموا برحلة لمدة ثلاثة أيام في طائرة مروحية تابعة للسلطات الملكية السعودية، من 27 تشرين الأول إلى 29 تشرين الأول، وتمكّن الباحث الأثري من التقاط 6 آلاف صورة على مدى 15 ساعة طيران فوق المنطقة التي تم اكتشاف البوابات الأثرية فيها، في حوالي 200 موقع، وعلق الدكتور كينيدي: "لقد زادت أعداد الصور عالية الدقة للبوابات الحجرية على غوغل إيرث بسرعة، خاصة منذ إطلاق القمر الصناعي لاندسات 8 في فبراير/شباط 2013" مشيرا إلى ان تقنيات غوغل إيرث تعد أداة هامة جدا للتنقيب والبحث فمن السهل الوصول للمواقع الناشية وقياسها، ومن ثم رسم خرائط التوزيع لها ما يساعد في الأبحاث العلمية.

وأضاف الباحث الاسترالي أن ما يشكل عائقا حقيقيا هو ان "الصور ثنائية الأبعاد" ما يؤثر على وضوح تفاصيل الصورة ويجعلها غامضة بعض الشيء، قائلا: "التفاصيل مفقودة، وبعض المواقع غير مرئية بشكل فعال لأسباب مختلفة. وقد تعود الصور إلى أشهر، أو سنوات، لكنها في النهاية قديمة، وبالتالي أقل قيمة للرصد الروتيني "، وكتب كينيدي في ورقة بحثية نُشرت ضمن عدد نوفمبر/تشرين الثاني من مجلة علم الآثار العربية، قائلًا: "البوابات مصنوعة من الحجر، وتبدو أنها أقدم الهياكل التي صنعها الإنسان ضمن الطبيعة الخارجية، وقد بنيت عبر القباب الحمم القديمة، وبعض الميزات الغريبة لها هي أنها تشكل أكثر من أربعة أضعاف طول ملعب كرة القدم".

وتابع كيندي أن بعض الجدران الحجرية يطلق عليها اسم "البوابات" لأنها تبدو وكأنها بوابات في حقل خلال مشاهدتها من الأعلى.ويبلغ ارتفاع أصغر البوابات حوالي 13 مترًا، في حين يبلغ طول أكبرها حجمًا 518 مترًا، معظمها مستطيلة الشكل. وأوضح أنه قبل آلاف السنين كان هذا الموقع ملائمًا أكثر للحياة الإنسانية، كما تم اكتشاف أنواع أخرى من الهياكل الحجرية في حقول الحمم البركانية في نفس المنطقة.

واكتُشفت معظم البوابات عبر صور الأقمار الاصطناعية، حيث لم يتم إجراء أي بحث ميداني عليها من قبل.، وقال علماء البراكين، إن الحمم البازلتية غطت بعض الهياكل الحجرية في السابق، بما في ذلك البوابات، بينما أضاف كينيدي أن العمل الميداني الأثري ضروري جدًّا، لتحديد أصل هذه البوابات وعمرها الدقيق، وهو ما تمكن من تحقيقه، بعد أن تم السماح له مؤخرًا بالاستكشاف عن قرب.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عالم استرالي يدرس منطقة بوابات الحجر في السعودية عالم استرالي يدرس منطقة بوابات الحجر في السعودية



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر

GMT 07:50 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

غيسين يقر عبوره كروايتا بجواز سفر تجنبا للمشكلات

GMT 04:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"سيفورا" تقدم مجموعة مكياج Minnie Beautyلموسم 2018

GMT 20:09 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

الملك محمد السادس و زوجته يتناولان الشاورمة في اسطنبول

GMT 00:11 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مصطفى المنصوري قيدوم برلمانيي المغرب

GMT 16:10 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

واريورز يفوز على كليبرز في دوري السلة الأميركي

GMT 05:12 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

ريتشارد وولف يصف هوب هيكس بالأبنة الحقيقية لترامب

GMT 06:37 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

مدرب ألمانيا يؤكد أنه ينتظر عودة الحارس مانويل نوير

GMT 12:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمضية أجمل رحلة شهر عسل في هامبورغ بين أحضان الطبيعة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib