تعرّف إلى حكاية إيزابيلا ديستي وعلاقتها بـدافنشي
آخر تحديث GMT 22:52:48
المغرب اليوم -

بعد رفض عودة اللوحة الزيتية إلى إيطاليا

تعرّف إلى حكاية "إيزابيلا ديستي" وعلاقتها بـ"دافنشي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تعرّف إلى حكاية

إيزابيلا ديستى
روما - المغرب اليوم

رفضت أعلى محكمة في سويسرا طلبا من إيطاليا بإعادة لوحة زيتية يقول البعض إنها من أعمال الفنان ليوناردو دافنشي، وقضت بأن عبور اللوحة للحدود لم ينتهك أي قوانين سويسرية.

وتعود لوحة "إيزابيلا ديستي" إلى القرن السادس عشر، وأصبحت موضع منازعة دولية بعد أن سعت امرأة إيطالية تدعى إيميديا تشيكيني لبيعها في عام 2013، واللوحة الزيتية رسم لامرأة من النبلاء يشبه لوحة مرسومة بالفحم لدافنشي معلقة في متحف اللوفر في باريس.

وإيزابيلا ديستي (19مايو 1474-13 فبراير 1539) كانت واحدة من النساء الرائدات في عصر النهضة الإيطالية كشخصية ثقافية وسياسية كبرى. كانت راعية للفنون وكذلك رائدة في مجال الأزياء، حيث تم نسخ أسلوبها المبتكر في ارتداء الملابس من قبل النساء في جميع أنحاء إيطاليا وفي المحكمة الفرنسية، وصفها الشاعر أريستو بأنها "إيزابيلا ليبرالية وشهيدة"، في حين وصفها الكاتب ماتيو بانديلو بأنها "العليا بين النساء"، ذهب الدبلوماسي نيكولو دا كوريجيو إلى أبعد من ذلك عندما أشاد بها "السيدة الأولى في العالم".

ويعتقد بأن فترة معرفة الفنان الإيطالي الراحل بإيزابيلا ديستي، بدأت عند الرحيل من ميلان، المحتلة من قبل الفرنسيين كبداية فترة السفر والتجول، مما دفعه إلى زيارة معظم المدن والمراكز، والعودة لفترات قصيرة من الوقت إلى فلورنسا، هرب إلى مانتوا، كضيف على إيزابيلا ديستي، صاحبة لوحة سيدة مع القاقم وهي لوحة زيتية.

وقامت بتكليف ليوناردو برسم لوحة لم تكتمل أبدا، والتي حفظت كرسم تحضيري، موجود الآن في متحف اللوفر.

كانت "إيزابيلا"، لديها العديد من الفنانين المشهورين الذين يعملون معها، بما في ذلك جيوفاني بيليني وجورجيون وليوناردو دافنشي وأندريا مانتيجنا (رسام البلاط حتى عام 1506) وبيروجينو ورافائيل وتيتيان وأنطونيو دا كوريجيو ولورنزو كوستا (رسام البلاط من عام 1509)، دوسو دوسي، فرانشيسكو فرانسيا، جوليو رومانو وغيرها الكثير. على سبيل المثال، تم تزيين "ستوديولو" في قصر الدوق، مانتوا، بالأقنعة من قبل مانتيجنا وبيروجينو وكوستا وكوريجيو.

قد يهمك ايضا:

كبار الكتاب والمفكرين يتوقعون طرق وأساليب الكتابة في العصر الحديث

درس العصر الحديث: لا أحد فوق القانون

المصدر :

اليوم السابع

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرّف إلى حكاية إيزابيلا ديستي وعلاقتها بـدافنشي تعرّف إلى حكاية إيزابيلا ديستي وعلاقتها بـدافنشي



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib