أتلانتس مصر مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالم
آخر تحديث GMT 20:28:53
المغرب اليوم -

مدفونة منذ أكثر من ألف عام تحت مياه دلتا النيل

'أتلانتس مصر' مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 'أتلانتس مصر' مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالم

لوحة هيروغليفية، طولها 1,9 مترا، إحدى الكنوز المعروضة في معرض المتحف البريطاني المقبل
القاهرة ـ سعيد الغمراوي

عثر علماء الآثار على قطع أثرية مفقودة من "مدن غارقة" يطلق عليها اسم "أتلانتس مصر"  لأول مرة بعد غرقها لأكثر من ألف سنة بالقرب من منطقة "أبو قير" في الإسكندرية. وتم استعادة التماثيل الضخمة، و مجوهرات ذهبية، ولوحات هيروغليفية، كان يُخشى من فقدانها إلي الأبد تحت البحر، كما سيتم إتاحتها على الملأ، في وقت لاحق هذا الشهر، في معرض كبير في المتحف البريطاني. وتعود هذه الكنوز الأثرية إلي مدينتي "هرقليون" و"كانوب"، اللتين بنيتا على الأرض المتحولة لدلتا النيل قبل أن تُدفن تحت طبقة 3أمتار من الطمي. وتسجل النصوص القديمة وجود مستوطنات كانت مثابة البوابة لمصر قبل إنشاء الإسكندرية، لكن المدينتين "ضاعتا" لفترة زمنية طويلة، حيث بقيتا غارقتين لأكثر من ألف عام في مياه دلتا النيل، حتى تم اكتشافهما عام 1996.

أتلانتس مصر مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالممصر' مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالم""غواص يؤمن تمثال "حابي"، إله فيضان النيل عند قدماء المصريين، وهو منحوت من الجرانيت الأحمر، ويبغ وزنه 6 أطنان، ويعود تاريخه إلي القرن 4 قبل الميلاد." src="http://www.almaghribtoday.net/img/upload/maghribtodaybfbd.jpg " style="height:350px; width:590px" />
 واكتشف الغواصون هذه الكنوز في مصّب نهر النيل، وأمضوا نحو عقدين من الزمن ليتمكنوا من إخراجها، ومن أبرز هذه الكنوز لوحة مكتوب عليها باللغة الهيروغليفية(اللغة المصرية القديمة) طولها 1.9 مترا، فضلا عن تصريح ملكي من الفرعون "نيكتانيبو الأول"، كما تضم المجموعة المكتشفة تمثالا ارتفاعه 5.4 مترا للإله "حابي" ، إله فيضان النيل عند قدماء المصريين.

أتلانتس مصر مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالممصر' مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالم""ساعد الطمي الكثيف الذي غطى معظم القطع الأثرية المنتشلة على الحفاظ عليها قرونا" من التحلل، ففي الصورة إلى اليسار غواص يكشف الطمي عن تمثال "حابي" الضخم، بطول 5,4 أمتار" src="http://www.almaghribtoday.net/img/upload/maghribtodayufs.jpg " style="height:350px; width:590px" />
ومن المتوقع أن يستمر المعرض، الذي أطلق عليه (المدن الغارقة: العالم المفقود في مصر) من الفترة 9 مايو إلي نوفمبر. و يجمع المعرض بين قطع من أرشيف المتحف البريطاني، وأخرى تمت استعارتها في شكل قرض خاص من السلطات المصرية،  التي نادرا ما تترك القطع الأثرية تغادر أراضيها.ويضم معرض " المدن الغارقة " نحو 300 قطعة، تم إخراج معظمها من بين الأنقاض الغارقة. و سيركز المعرض على المزج بين الثقافات في مدن دلتا النيل وخاصة التفاعل بين مصر واليونان القديمة. وسوف تشمل الكنوز الأخرى في المعرض تمثال " أرسينوي الثانية، إحدى ملكات سلالة البطالمة، التي تأسست بعد غزو الإسكندر الأكبر للبلاد.

وحسب "ديلي ميل" البريطانية، قال فرانك جوديو رئيس المعهد الأوروبي لعلم الآثار تحت الماء، ومشارك مساعد في المعرض:" أنا وفريقي، وكذلك مؤسسة (هيلتي) سعداء بأن المعرض في المتحف البريطاني سيضم اكتشافات بعثاتنا الأثرية قبالة السواحل المصرية". وأضاف:"ذلك يمكنّنا من مشاركة الجمهور لنتائج سنوات من عملنا في المدن الغارقة وسحرنا بالعالم القديم والحضارات". وتابع:" يقدم المعرض رؤى فريدة من نوعها في فترة رائعة في التاريخ حيث واجه المصريون والإغريق بعضها البعض على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، بوضع اكتشافاتنا جنبا إلى جنب مع روائع مختارة من مجموعات من المتاحف المصرية، و تكملها أشياء هامة من المتحف البريطاني".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أتلانتس مصر مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالم أتلانتس مصر مدينتان تبعثان من جديد في لندن بارثهما الحضاري الفرعوني المبهر للعالم



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib