إعادة ترميم لوحة عن العبودية بعنوان ألست رجلًا وأخًا تمهيدًا لعرضها في بريطانيا
آخر تحديث GMT 08:44:55
المغرب اليوم -

لعبد أفريقي جاثٍ على إحدى ركبتيه ومصفد بأغلال وينظر إلى السماء

إعادة ترميم لوحة عن العبودية بعنوان "ألست رجلًا وأخًا" تمهيدًا لعرضها في بريطانيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إعادة ترميم لوحة عن العبودية بعنوان

لوحة نادرة لعبد أفريقي
لندن - المغرب اليوم

يحاول فريق من المهتمين بالحفاظ على الأعمال الفنية في بريطانيا، ترميم لوحة نادرة لعبد أفريقي لعرضها في مدينة ليفربول البريطانية الساحلية، وذلك مع اقتراب الذكرى السنوية لإلغاء تجارة الرقيق. 

وحصل متحف العبودية الدولي على لوحة "ألست رجلا وأخا" عام 2018، وهي لعبد أفريقي جاث على إحدى ركبتيه ومصفد بأغلال وينظر إلى السماء.

وتستند اللوحة إلى تصميم وُضع بتكليف من لجنة إلغاء تجارة الرقيق عام 1787، واستخدمها صانع الفخار جوساياه ويدجوود في حملة ضد العبودية، مما جعلها من أول الشعارات التي استخدمت لنصرة قضية سياسية.

اقرا ايضًا:

بوابة دخول العبيد إلى البرازيل تسعى لاقتحام قائمة التراث العالمي

وقالت لورا باي، مديرة متاحف ليفربول الوطنية: "قمنا بأعمال ترميم كبيرة للوحة، فريق الترميم قام بعمل مُدهش في تنظيفها، لذا لا أعتقد أن هناك من رأى اللوحة مثلما تبدو الآن".

ويوافق 23 أغسطس/آب، اليوم الدولي لإحياء ذكرى إلغاء تجارة الرقيق، وما زال ترميم اللوحة جاريًا، ومن المقرر عرضها في وقت لاحق من العام الجاري. 

وتم استبدال أسلحة وبارود من أوروبا بملايين العبيد الأفارقة الذين نقلوا بعدها عبر المحيط الأطلسي إلى الأمريكتين، في أكبر عملية ترحيل بالتاريخ المعروف.

وأُبعد ملايين الرجال والنساء والأطفال الأفارقة عن منازلهم ليدخلوا في واحدة من أكثر عمليات التبادل التجاري العالمية وحشية بين القرنين الـ15 والـ19، ولقي الكثير منهم حتفهم في ظروف قاسية.

وألغت بريطانيا تجارة الرقيق عبر الأطلسي عام 1807 لكن الإلغاء التام للاستعباد لم يتحقق قبل نحو 30 عامًا أخرى.

قد يهمك ايضا:

بن عبدالعزيز يحضر الاحتفال بالذكري الـ 70 لانطلاق اليونسكو

فرقة الموسيقى العربيه تغنى بافتتاح مسرح دار الثقافه بمدينة بنى ملاك

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة ترميم لوحة عن العبودية بعنوان ألست رجلًا وأخًا تمهيدًا لعرضها في بريطانيا إعادة ترميم لوحة عن العبودية بعنوان ألست رجلًا وأخًا تمهيدًا لعرضها في بريطانيا



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib