متحف اللوفر أبوظبي يحتفي بالإبداع الفني للإنسانية بتوقيع فرنسي
آخر تحديث GMT 17:41:41
المغرب اليوم -

شارك الملك محمد السادس في حفل افتتاحه مؤخرًا

"متحف اللوفر أبوظبي" يحتفي بالإبداع الفني للإنسانية بتوقيع فرنسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

متحف اللوفر في ابوظبي
الرباط ـ المغرب اليوم

يعد المتحف العالمي "اللوفر أبوظبي"، الذي جرى حفل افتتاحه بحضور الملك محمد السادس، مشروعًا ضخمًا مشتركًا بين الإمارات وفرنسا، ويشكل جسرًا بين الشرق والغرب، ومركزًا للإشعاع الثقافي يحتفي بكل الإبداع الفني للإنسانية، من عصور ما قبل التاريخ إلى يومنا هذا.

هذا المشروع، الذي رأى النور بعد ثمانية أعوام من الأعمال، يقع في الحي الثقافي "السعديات"، وهي منطقة مخصصة بالكامل للثقافة والفنون وتضم، بالإضافة إلى متحف اللوفر أبو ظبي، "متحف غوغنهايم أبوظبي"، والمتحف الوطني زايد، بهدف استقطاب الزوار المحليين والإقليميين والدوليين من خلال تقديم معارض فريدة ومجموعات فنية دائمة.

ويضم متحف اللوفر أبوظبي، الذي يمتد على مساحة 85 ألف متر مربع، قاعات للعرض تحكي قصة الإنسانية في اثني عشر رواقًا "القرى الأولى، القوى العظمى الأولى، الحضارات والإمبراطوريات، والأديان العالمية، وطريق التبادل التجاري الآسيوي، ومن المتوسط إلى الأطلسي، والعالم من منظور جديد، وفي بلاط الأمراء، ونمط عيش جديد، وعالم حديث، وتحديات الحداثة، ومنبر عالمي".

ويركز كل فصل على الأفكار أو المواضيع المشتركة للكشف عن الروابط المشتركة من عصور ما قبل التاريخ إلى الفن المعاصر، وفي المجموع، يتم عرض أكثر من 600 تحفة إما من ممتلكات المتحف أو من الإعارة من المتاحف الفرنسية الأكثر أهمية، كما يضم المتحف، بالإضافة إلى 12 قاعة دائمة، مساحة عرض مؤقتة، ومتحفًا للأطفال، وقاعة مؤتمرات، ومطعمًا، ومقهى.

وتعد القبة الفضية الضخمة محور هذه المعلمة المعمارية، والتي يبدو وكأنها تطفو فوق المتحف. وبرغم أنها تبدو خفيفة إلا أن القبة تزن أزيد من 7500 طن "نفس وزن برج إيفل في باريس"، وقد استوحى المهندسون شكل بناية المتحف من القبة، وهي شكل مميز من العمارة العربية، عبارة عن بنية هندسية معقدة تتألف من 7850 نجمة عبر ثماني طبقات "أربع منها خارجية مصنوعة من الحديد الصلب، وأربع طبقات أخرى داخلية يفصلها هيكل فولاذي بارتفاع خمسة أمتار"، مع أشكال هندسية عديدة وبأحجام مختلفة.

وتدخل أشعة الشمس من خلالها عبر فتحات تذكر بانسياب النور من بين الأوراق المسننة لسعف النخيل، وفضلًا عن جمالها، فإن قبة اللوفر أبوظبي تفي أيضًا بعدد من الوظائف البيئية، إذ تم تصميمها كمظلة، تحمي الساحات العامة والمباني من حرارة الشمس، كما تمنح الزوار متعة بحيث تسمح لهم بالتجول بين قاعات العرض في المتحف والمعارض المؤقتة ومتحف الأطفال والساحة المركزية والمقهى والمطعم، وهكذا تمكن الظلال من ترشيد استهلاك الطاقة داخل المباني المغطاة.

وقد استطاع المتحف خلق مناخ ملائم خاص به بفضل تقنيات التصميم المستوحاة من العمارة التقليدية المتبعة في المنطقة، وتوفير المياه وتقنيات الطاقة السلبية، فضلًا عن التدفئة والتهوية وتكييف الهواء، والإضاءة والمعدات الصحية، وتشمل التقنيات الأخرى التي تم تطويرها استخدام تأثير الحماية من الشمس التي توفرها القبة والتظليل الذاتي للمباني، والاستفادة المثلى من ثقب السقف التي تسمح بالإضاءة الطبيعية، وأخيرًا الكتلة الحرارية المكشوفة، مثل الأرضيات الحجرية والطلاء التي تساهم في تلطيف الجو ليلًا.

وباختصار، فإن إنجاز مشروع اللوفر أبوظبي يعزز موقع العاصمة الإماراتية كوجهة سياحية، حيث يتم إبراز الماضي والحاضر وترسم المستقبل، ويسلط الضوء على التنوع الكبير والحداثة والطابع العالمي للإمارة الذي يشع لصالح صحاريها وواحاتها وقممها الجبلية وشواطئها الرائعة ومياهها الدافئة والشفافة وجزرها الفريدة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف اللوفر أبوظبي يحتفي بالإبداع الفني للإنسانية بتوقيع فرنسي متحف اللوفر أبوظبي يحتفي بالإبداع الفني للإنسانية بتوقيع فرنسي



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib