المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا
آخر تحديث GMT 13:47:56
المغرب اليوم -

الهيكل العظمي الموجود داخل إحداها يكشف وجود نقوش على عظم القصبة

المقابر السرية المدفونة في أهرامات "المايا" تكشف حياة "ملوك الأفعى" في غواتيمالا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المقابر السرية المدفونة في أهرامات

المقابر السرية المدفونة في أهرامات "المايا"
غواتيمالا ـ سليم الحلو

تم الكشف عن مقبرتين تحت اثنين من أهرامات "المايا" القديمة في غواتيمالا، وهو أمر يعد معجزة حيث لم يعثر عليهما اللصوص حتى الآن. وتم اكتشاف مواقع الدفن والتي تقع على بعد 300 شمال مدينة غواتيمالا ويعتقد أن تاريخ المقبرتين يعود الى ما بين 650-700 سنة بعد الميلاد. وتم العثور عليهما من بين الآثار القديمة في "هولمول"، ويأمل الخبراء في أن يعرفوا المزيد من الأسرار التي تتعلق بالسلالات الحاكمة الغامضة للمايا والمعروفة بــ "ملوك الأفعى" أو كانول.

المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا

وكان علماء الآثار قد توصلوا الى أن لقب "أفعواني" اعتمد على شعار العائلة المتمثل في رأس الأفعى، وكان يعتقد أن العائلة قد حكمت منطقة تقع على بعد 100 ميل شمال المقابر في هولمول، وتم التخلي عن مدينة هولمول عندما تراجعت حضارة المايا ما بين القرنين الثامن والتاسع، وتضم إحدى هذه المقابر هيكلًا عظميًا لشخص في منتصف العمر يعتقد أنه من ملوك المايا، وذلك بسبب أسنانه المرصعة باليشم. وحسبما صرح الباحث فرانسيسكو استرادا بيلي لصحيفة "الغارديان" البريطانية في ما يخص الهيكل العظمي، بأن هناك نقوشًا على عظم القصبة وهذا الأمر الذي يجعل الاكتشاف حسب وصفه "اكتشافًا نادرًا جدًا".

المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا

وتم اكتشاف حجرة الدفن في الهرم الذي تم بناؤه حول هيكل قديم، ومع تآكل النقش الموجود على العظم بشكل سئ تعذر على الباحثين قراءته، وقد عثر الباحثون داخل المقبرة على أشياء مصنوعة من الصدف واليشم والزجاج البركاني الأسود وعظام بشرية وسيراميك، وقال السيد استرادا للغارديان بأن هناك شيئًا نحت منذ وقت قريب يظهر خمسة حكام ولكن ما تم العثور عليه في القبر لا يعد واحدًا منهم، وأضاف أن السيراميك الذي تم العثور عليه بجوار الشخص المدفون يظهر أنه عاش في وقت لاحق بعد أن نحت الناس أسماء الخمسة ملوك.

المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا

بينما تم العثور على المقبرة الثانية في هرم آخر وتضم حجرتي دفن حيث يعتقد الباحثون أن هذه الحجرات كانت ضمن قصر، وقد عثر فريق البحث على بقايا شخص في منتصف العمر بالإضافة إلى مقعد بناء وسيراميك . كما عثر على قلادة منقوشة في المقبرة وهي أول شيء مصنوع من اليشم يحمل اسم "ملك الأفعى" ويقول النص المنقوش على الجانب الخلفي للقلادة "TI CHAN KAANUL AJAW-UUH YUKNOOM U-Y" وهو اسم يوكنوم يوتي تشان وهو الملك المقدس لكانول، وذلك وفقًا لخبير النقوش الكسندر توكوفينين وهو أحد أعضاء فريق البحث.

المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا

ولكن على عكس جميع التوقعات فإنه يعتقد أن هذه القلادة تخص ملكًا لمدينة أخرى مختلفة تمامًا وهي مدينة "تسيبانتشي" والتي تقع الآن في المكسيك، ويقول السيد استرادا "تبدو مشابهة بشكل كبير للعبة العروش أو القرون الوسطى في أوروبا"، وبالإضافة إلى ذلك فإنه يعتقد أيضًا أن "ملوك الأفعى" خاضوا حروبًا مع الممالك المجاورة مثل هولمول عندما زادت سيطرتهم على عالم المايا منذ حوالي 1500 عام.

المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا

وعلى الرغم من السلالة الحاكمة للأفعى حكمت من مدينة كالاكمول في المكسيك أثناء الفترة الكلاسيكية المتأخرة إلا أنه يبدو أن أصول هذه السلالة من مكان آخر، ويعتقد أن آخر ملك حكم البلاد من مدينة تسيبانتشي، كما يعتقد الباحثون أنه سيكون هناك المزيد من الاكتشافات في هذه المنطقة. ويضيف السيد استرادا "لدينا غيض من فيض" كما قال أن التكنولوجيا الحديثة ستكشف مزيدًا من المدن القديمة التي لم تكتشف بعد.

المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا المقابر السرية المدفونة في أهرامات المايا تكشف حياة ملوك الأفعى في غواتيمالا



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib