معرض “في حب مصر واليمن” التشكيلي يدعو جمهور البلدين أوجه الشبه بين الثقافتين
آخر تحديث GMT 12:07:59
المغرب اليوم -

استخدم محمد سبأ الألوان الزيتية على قماش بالإضافة إلى المائية متعددة الاتجاهات

معرض “في حب مصر واليمن” التشكيلي يدعو جمهور البلدين أوجه الشبه بين الثقافتين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض “في حب مصر واليمن” التشكيلي يدعو جمهور البلدين أوجه الشبه بين الثقافتين

فن تشكيلي
القااهرة- المغرب اليوم

“التقاء بين ثقافتين، وتوطيد لروابط تاريخية تجمع بين بلدين”؛ هذا ما يلمسه الزائر للمعرض التشكيليفي حب مصر واليمن”، الذي تستضيفه دار الأوبرا المصرية وسط القاهرة، إذ يعد المعرض دعوة للجمهور في البلدين لاستكشاف أوجه الشبه بين الثقافتين المصرية واليمنية والاحتفاء بهما.

يحمل المعرض مذاقين مختلفين من خلال 65 لوحة، أبدعها الفنان التشكيلي اليمني محمد سبأ، الذي يقيم في القاهرة منذ 4 سنوات؛ حيث يتطرق بفرشاته إلى لمحات من مصر واليمن، وثقافتهما الشعبية، وأهم جماليات البلدين، محاولًا تسليط الضوء على الجوانب المتعددة للثقافتين، ومدى التقارب في العادات والتقاليد بين الحضارتين العريقتين، هادفًا من لوحاته إلى بناء جسر لروابط أقوى بين الشعبين.

ويقول “يأتي عنوان (معرض في حب مصر واليمن) حبًا ووفاءً لمصر الغالية وشعبها الكريم، ومحبة في جمع تراث وحضارة مصر واليمن، الحضارتين العريقتين، تحت سقف واحد، حتى يتسنى للمتلقي أن يكتشف فيهما كثيرًا من التشابه والجمال في مكنونات وموضوعات اللوحات، التي تتطرق موضوعاتها إلى لمحات من مصر واليمن وثقافتهما الشعبية”.

يحمل الفنان الثلاثيني اهتمامًا خاصًا بالتعبير عن الموروث الشعبي في أعماله، وتقديم الثقافة الشعبية وتوثيقها عبر الفن التشكيلي، ويشغل عقله دائمًا كفنان كيفية الحفاظ على هذا التراث وتقديمه، لذا تعكس أعماله بشكل عام التراث الحضاري في اليمن، محاولًا إبرازه عبر التركيز على ملامح بعينها مثل الزي والعادات والمهن والتاريخ.

ولتأكيد هذا الاهتمام؛ توسع سبأ في هذه الرؤية من خلال مزج الثقافة المصرية في أعماله، مقدمًا “خلطة فنية” من واقع الحياة في مصر واليمن. يقول “جمعت في المعرض بين ثقافتين، ونقلت لمحات من أجمل ما في البلدين، بعد أن عشت تفاصيلهما الجميلة”.

ويرى سبأ أن معرض “في حب مصر واليمن” يشكل تجربة مهمة في حياته، قائلًا: “لم تكن التجربة سهلة، فقد دأبتُ طوال السنوات الماضية على تقديم هذه الرؤية، فاليمن بلدي الأم، حبها يجري في شراييني، لذا أتناولها برسم تفاصيلها وجبالها ووديانها وبرها وبحرها ونسائها وحقولها وفلاحيها وقراها المعلقة ومدرجاتها المتراصة، وفي مصر، أشعر كأنني صرت جزءًا منها، فأنا مغرم بحبها وحب أهلها الكرام، وكل يوم أكتشف تفاصيل جميلة وجوانب ثقافية في هذا البلد حاولت التعبير عنها”.

تأثر الفنان الثلاثيني بتلك الثقافة خلال فترة وجوده في مصر، وهو ما يتلاقى مع مجال دراساته العليا في مجال الفنون الشعبية؛ حيث يدرس في أكاديمية الفنون بالقاهرة. وعن أهم ملامح هذه الثقافة الشعبية المصرية التي تأثر بها وحاول نقلها، يوضح: “رسمت الكثير من هذه الملامح، فقد رسمت القرى في الريف، ورسمت مقتطفات من التراث الحضاري لحضارة مصر العريقة، فهناك لوحات رسمتها من شوارع القاهرة القديمة بقلاعها الأثرية ومساجدها ومآذنها، ورسمت الأهرامات وأبو الهول من زوايا متعددة، كما رسمت الفلاح والمرأة المصرية في الحقل، وكذلك عدد من اللوحات التي تعكس جمال البيئة والطبيعة المصرية”.

استخدم الفنان في أغلب اللوحات الرسم بالألوان الزيتية على قماش، كما توجد مجموعة من اللوحات بالألوان المائية، وهناك ما رسمه بالأبيض والأسود، كما تنوعت الأساليب في استخدم وتناول موضوعات اللوحات وفق اتجاهات ومدارس متعددة، معللًا ذلك بالقول: “نوعت في المدارس الفنية ودمجت في لوحاتي أكثر من مدرسة، وهذا حسب الحاجة التي يتطلبها موضوع اللوحة، فقد استخدمت المدرسة التعبيرية لأنها تتناسب مع توصيل فكرة معينة أريد نقلها للمتذوق، وكذلك تطلبت مني موضوعات أخرى أن أرسم اللوحة حسب المدرسة الواقعية أو التجريدية، فالتوظيف يكون وفق رؤيتي للوحة، لأن رسالتي الفنية والثقافية تحمل الدعوة إلى تذوق الفنون والجمال”.

قد يهمك أيضًا:

متحف "مايكل سي كارلوس" يعلن عرض 1500 قطعة آثار مصرية

وزيرة الثقافة المصرية تفتتح الدورة السابعة للمهرجان الدولي للطبول

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض “في حب مصر واليمن” التشكيلي يدعو جمهور البلدين أوجه الشبه بين الثقافتين معرض “في حب مصر واليمن” التشكيلي يدعو جمهور البلدين أوجه الشبه بين الثقافتين



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib