فنانة تمنح فتيات ضحايا العنف فرصة لإخفاء ندوبهن برسوم فنية
آخر تحديث GMT 21:42:07
المغرب اليوم -

أوضحت أنها لا تستطيع أن تتبرع بما يكفي من المال لهن

فنانة تمنح فتيات ضحايا العنف فرصة لإخفاء ندوبهن برسوم فنية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فنانة تمنح فتيات ضحايا العنف فرصة لإخفاء ندوبهن برسوم فنية

فنانة تمنح فتيات ضحايا العنف فرصة لإخفاء ندوبهن برسوم فنية
برلين ـ جورج كرم

أطلقت بيجي ميكش (24 عاماً) المالكة لاستوديو الوشم "شتيشجبيت"، مشروعها أخيرًا لتمنح الشابات، اللاتي عانين من العنف، فرصة أن يخفين ندوبهن بالوشم. وتريد ميكش العمل مع الجمعيات التي سوف تجعلها على اتصال بالضحايا، وذلك حسب تقرير لوكالة الأنباء الألمانية.

من زبوناتها، ليزا رينر التي تحمل ندبات نتيجة لسنوات من إيذاء النفس. ولكن اليوم، سوف تقوم بتغطيتها بوشم من الزهور زاهية الألوان، والكلمات التي لها معنى خاص بالنسبة لها.

وليزا رينر ليس اسمها الحقيقي، وهي لا تريد أن ترى اسمها الحقيقي منشوراً في الصحف. وتبلغ رينر من العمر 20 عاماً، لكنها تبدو أصغر سنا بينما تستلقي على كرسي فنانة رسم الوشم في مدينة لايبتسيج الألمانية، وهي ترتدي قميصا عليه صورة لكتاب هزلي في واجهة القميص.

وكانت تمسك بلعبتين لينتين وناعمتي الملمس، ولهما عيون مفتوحة واسعة مستديرة وكبيرة، وقالت إنها تصطحبهما دائماً معها تحسباً للحظات التي يطغى عليها فيها الشعور بالقلق. وكانت على وشك رسم وشم لها بواسطة ميكش وقالت: "يجب أن أقول إن ذراعي لا يبدو في صورة جميلة".

وردت ميكش، وهي ذات شعر بألوان قوس قزح، وثقوب في شفتيها والأنف، بينما بدأت في استخدام معداتها، قائلة: "سوف يكون ذراعك جميلا". وحصلت رينر على رسم زهور أرجوانية اللون على ساعدها الأيمن، وسوف تكون أوراقها متشابكة حول عبارات تقول: "انتهى الكرب والغم والألم، واخلدي للنوم جيداً يا أمي الحبيبة»، و«عندما تكون قوتكم قد خارت، فإن التخلص من الهموم والأعباء رحمة". هذه الكلمات كانت مهداة لأجدادها.

وذكرت رينر، بينما اختلست فترة راحة لتدخين سيجارة أمام الاستوديو: "هذه هي الطريقة التي أريد أن أقول من خلالها وداعاً لهم". وقد توفي جدها لوالدها منذ عدة سنوات، ولكن جدتها، أهم شخص في حياتها، توفيت فقط في وقت سابق من هذا العام. وكانت الزهور الأرجوانية هي المفضلة لديها. وعانت رينر من كل أنواع العنف خلال حياتها القصيرة، على يد والدتها وصديقها السابق. وفي الآونة الأخيرة، كانت تعيش في ملجأ للنساء.

وأعلنت ميكش عن مشروعها "الوشم ضد العنف" أخيرًا، وكانت رينر هي عميلتها الثانية فقط. ولكنها تريد توسيع نطاق المشروع وتتطلع إلى العمل مع الجمعيات التي سوف تجعلها على اتصال بالضحايا. وهدفها هو رسم الوشم لنحو امرأتين إلى ثلاث في الشهر. والسؤال الذي يطرح نفسه، لماذا تفعل ذلك؟ فكان جوابها: «لأن من المهم بالنسبة لي أن أنخرط في الأنشطة المجتمعية». وقالت إنها لا تستطيع أن تتبرع بما يكفي من المال لإحداث فرق حقيقي، ولكنها يمكن أن تقدم الوشم مجاناً. فبعد جلسة معها، بدلا من أن تضطر النساء إلى النظر إلى ندوبهن، يمكن أن ينظرن إلى شيء جميل.

وذكرت ميكش، التي عانت هي أيضا من الاكتئاب في الماضي، إن «الأمر يتعلق بمنحهن شجاعة وقوة جديدة». وميكش ليست أول شخص طرح الفكرة. ففي مدينة كوريتيبا البرازيلية، تزين فلافيا كارفالهو ندوب الناس، وفي مدينة أوفا الروسية هناك أيضا فنان رسم الوشم الذي يساعد ضحايا العنف المنزلي على محو أي آثار بدنية تذكرهم بذلك.

ما هي التداعيات البدنية للوشم على الندوب؟ أجاب كريستيان لورين، طبيب الأمراض الجلدية في مدينة كارلسروه جنوب غربي ألمانيا: «ليس هناك ما يدعو في طب الأمراض الجلدية للقول إنه ليست هناك تداعيات». وتنطبق المخاطر نفسها على الوشم على الجلد الخالي من العيوب، بما في ذلك، على سبيل المثال، الحساسية بالنسبة للأصباغ المستخدمة.

ومع ذلك، ليس كل ندبة يمكن تغطيتها بوشم. وقالت ميا زيلكه كنوب، نائبة رئيس الجمعية الألمانية لفناني رسم الوشم، إن أولئك الذين عانوا من إصابات أكثر خطورة يجب أن ينتظروا عاما على الأقل، قبل أن يتم رسم وشم على ندوبهم. بالإضافة إلى ذلك، فإن واحدة من كل 5 ندبات لا يمكن تغطيتها بوشم لأنها سميكة جدا، أو لأن الأنسجة قد التأمت على نحو لا يسمح بتطبيق تصميم الوشم المرغوب فيه. وأضافت كنوب، التي تملك استوديو لرسم الوشم في ترير، بالقرب من الحدود الألمانية مع لوكسمبورج، إنه عندما يتم رسم الوشم، فإن الألوان تبدو ثخينة لأن الدهون التي تحت الجلد لم تعد موجودة هناك. ولكن الخطوط يمكن أن تبدأ في الظهور مع مرور الوقت. وتابعت كنوب، أنها «ليست بالجودة نفسها عندما يتم رسمها على جلد خال من العيوب».

وتابعت أن العملاء الذين يرغبون في تغطية الندوب، سواء كانوا ضحايا للعنف أو النساء اللاتي ربما فقدن أحد أو كلا الثديين بعد عمليات السرطان، كثيرون.

وقال الطبيب النفسي نوربرت كروجر، الذي يعالج ضحايا العنف في برلين، إن الوشم لا يمكن أن يكون عوضاً عن العلاج.

«قد يعطي ذلك الثقة بالنفس، ولكن في نهاية المطاف هو إجراء يعالج عرضا من الأعراض». وأضاف أنه مع ذلك قد يساعد رسم الوشم الناس الذين يعتقدون أن ندوبهم تجعل الآخرين يحدقون النظر إليهم. وبعد أسابيع قليلة من الوشم بالزهور الأرجوانية، لا تزال ليزا رينر سعيدة للغاية بها. وقالت، إن «الوشم يغطي الندوب». وتابعت: «أنا أنظر إليه طوال وقت، ويذكرني بجدتي.

وهناك أيام يكون فيها النظر إلى ذراعي أكثر إيلاما من نظرة الآخرين، ولكن أعتقد أن هذا أمر طبيعي».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانة تمنح فتيات ضحايا العنف فرصة لإخفاء ندوبهن برسوم فنية فنانة تمنح فتيات ضحايا العنف فرصة لإخفاء ندوبهن برسوم فنية



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib