احتفال السعوديين بأول محفل دولي لمعهد مسك الفنون في واشنطن الأربعاء
آخر تحديث GMT 18:33:06
المغرب اليوم -

عرض أكثر من 15عملًا يتنوع بين ألواح زيتية ومجسمات عصرية

احتفال السعوديين بأول محفل دولي لمعهد مسك الفنون في واشنطن الأربعاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - احتفال السعوديين بأول محفل دولي لمعهد مسك الفنون في واشنطن الأربعاء

معهد مسك الفنون
الرياض - المغرب اليوم

 احتفل السعوديون يوم الأربعاء بمعرض الثقافة الفنية السعودية المعاصرة في أول محفل دولي لمعهد مسك للفنون، في العاصمة الأميركية واشنطن، وذلك ضمن الفعاليات المصاحبة لبرنامج زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي إلى الولايات المتحدة الأميركية.

احتفال السعوديين بأول محفل دولي لمعهد مسك الفنون في واشنطن الأربعاء

واستطاع عدد من الفنانين السعوديين بلغة الشعوب الموحدة "اللون والضوء" إيصال الثقافة السعودية للمجتمع الأميركي، والذي لم يتوان الزوار الأميركيون من الحضور إلى مركز كينيدي للمعارض بالرغم من اشتداد العاصفة الثلجية، وسوء الأحوال الجوية، إلا أن الفعاليات الفنية السعودية، كانت عاملًا قويًا لجذب الحاضرين إلى المعرض الفني.

بأكثر من 15 عملًا فنيًا تنوعت ما بين ألواح زيتية، ومجسمات عصرية، إضافة إلى عرض واقعي وحي لفن القط العسيري، رسمت مسك للفنون على محيا الحاضرين علامات الإنبهار والدهشة، إذ وجد المجتمع الأميركي بلدًا جديدًا مختلفًا  عما كان يعتقد عنه، بالرغم من كل الجهود المضادة التي حاولت التأثير على حاضري الحفلة.

يقف علي العسيري البالغ من العمر 50 عامًا، بزيه السعودي الثوب والشماغ، وتقف إلى جانبه زوجته فاطمة نافع بزيها السعودي القديم، يمارسان التنقيط العسيري على لوحة جدارية يبلغ طولها نحو خمسة أمتار، في عرض حي وواقعي لأحد أهم الفنون في منطقة عسير (جنوب السعودية)، ليجد علي عسيري وزوجته أم خالد نفسيهما أمام جمهور عريض يتابع وبدقة تفاصيل عملية التنقيط، وكأنه عرض سنيمائي تتم مشاهدته للمرة الأولى
يقول علي العسيري إن شدة انجذاب الجمهور الأميركي إلى تفاصيل التنقيط العسيري وتلوين اللوحات، كان أمرًا لا يصدق، إذ لم يشاهد من قبل تلهفاُ ومتابعة صامته لعمل فني وتراثي دقيق من زوار المعارض من قبل، بالرغم من مشاركاته للمعارض والمحافل الدولية في أوروبا.

الانبهار كان العنوان الأبرز والوصف الدقيق لما وجده علي العسيري على وجوه الحاضرين أثناء متابعة لوحتهم الجدارية، إذ يشير إلى أن ما اختزنته اللوحة الفنية من رسومات وألوان متعددة انعكست إيجابياً على وجوه المجتمع الأميركي، معتبراً أن ذلك الأثر الذي ارتسم على محيا الجمهور، يعد الناتج الحقيقي لما يبحث عنه كل فنان يريد لأعماله النجاح. ويضيف: "لم أواجه في حياتي أسئلة متعددة ومتكررة عن فن القط العسيري مثل هذه المرة، الجميع يتابع، والجميع يسأل، وعلى مدار ثلاث ساعات متواصلة، لم أستطع الراحة أو التوقف عن التلوين والتنقيط، وهذا حقاً لا يصدق في مجتمع متلهف يريد معرفة كل شيء عن السعودية".

بدوره، أكد الدكتور أحمد ماطر مدير معهد مسك للفنون خلال حديثه إلى «الشرق الأوسط»، على أهمية المعارض الفنية والثقافية التي تصاحب زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، للتعبير عن السعودية إلى الشعب الأميركي بعيون فنية، عن طريق الضوء واللون. وأضاف: “يسعدنا أن نحضر بعضًا من أفضل الفنون السعودية المعاصرة إلى العاصمة واشنطن خلال زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والتي تُظهر ثروة المواهب الفنية التي يتمتع بها أبناء المملكة العربية السعودية، وكيف يشكل الفن والتعبير الثقافي والصناعات الإبداعية جزءًا لا يتجزأ من التغيير في المملكة، مما ساعد على ضمان مجتمع نابض بالحياة، متقبل للإبداع والتطور".

وأشار ماطر إلى أن معهد مسك للفنون يعمل مع مؤسسة مسك بشكل عام على تمكين الشباب السعودي من إطلاق العنان لموهبته الفنية، إذ يتم ذلك من خلال تقديم أعمال أبناء الوطن، وبشكل حيوي من خلال تشجيع التبادل الثقافي الدولي، والتعاون الدبلوماسي في الخارج، لافتًا إلى أنه من الضروري في هذا الوقت أن يتفاعل الفنانون السعوديون مع كافة الجماهير حول العالم، وهو ما يعمل عليه معهد مسك للفنون من خلال فعاليته الحالية في العاصمة واشنطن، وسرد قصة التغيير المستمرة في المملكة العربية السعودية.

 

المحيسن خريج "جامعة ييل" يعزف العود لزاور معرض مسك

لم يخطر على بال محمد المحيسن الشاب السعودي ذو الـ28 ربيعاً، أن القدر سيضعه في يوم من الأيام خارج طموحات عائلته السعودية ذات الاهتمامات التجارية، إذ أن تخصصات المال والأعمال، أو الهندسة والمالية، هي الأبرز والأكثر بين أبناء أسرته، إلا أن محمد اختار أن يشق طريقه بعيداً عن هذا العالم، حتى لو كلفه الأمر الدراسة على حسابه الشخصي.

فعلى أنغام الوتر الشرقي، وآلة العود الموسيقية عزف المحيسن عدة مقطوعات فنية، صاحبت معرض معهد مسك للفنون الدولي في واشنطن أمس الأربعاء 21 مارس (آذار)، متنقلاً ما بين أنغام "وطني الحبيب"، و"أراك عصي الدمع"، التي استهوت المجتمع الأميركي، ليقف الحاضرون أمام معزوفاته الفنية، بانصات مستمر، ومستمعين باهتمام بالغ للمعزوفات الشرقية.

إلا أن المحيسن يحمل قصة مختلفة عن بقية القصص الأخرى التي احتواها المعرض، والذي تخرج من جامعة ييل العريقة ذات المرتبة الثالثة في قائمة الجامعات الأميركية، وبماجستير فنون وحاصل على مرتبة الامتياز "ادرس ما تحب واعمل فيما تحب"، بهذه الفلسفة اختصر محمد المحسين تجربته في مرحلة الماجستير.

يقول إن والده وعائلته كانوا يريدون منه دراسة المال والأعمال، أو الهندسة المعمارية، إلا أن رغبته الجامحة والطموحة صنعت منه شخصاً آخر، عنيداً بعض الأحيان من أجل شغفه وحبه للفن والموسيقى، متجهاً إلى دراسة الفن الرقمي في مرحلة البكالوريوس من جامعة ولاية أوريغون، ثم التحق بعد ذلك بجامعة ييل لدراسة الماجستير في الفنون، وعلى حسابه الخاص.

ويضيف المحيسن خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»: "اتخذت قرار الدراسة بنفسي مغادراً أرض الوطن مدة عشرة أعوام من أجل تحقيق حلمي، واستطعت اليوم أن أحصل على شهادة الماجستير بنفسي، وكل ذلك من أجل أن أحقق ما أرغب به وأطمح إليه، مهما كلف الأمر، واليوم أشارك في أفضل وأهم المعارض الفنية الدولية، أبرز من خلال مشاركتي بآلة العود الثقافة السعودية، والشرقية العربية للمجتمع الأميركي، هذا أمر لم أتوقعه يوماً من الأيام إلا أنني سعيد بما وصلت إليه، وما يهتم به بلدي حاليًا, ويؤكد أن لغة الفنون والنهج الثقافي الحديث والمعاصر الذي تنتهجه القيادة السعودية حالياُ سيجني ثماره المجتمع السعودي في المستقبل القريب، وهذا التنوع الذي يحظى به الشعب السعودي، يجد بلا شك ترحيبا دوليًا كبيرًا بين الشعوب، مضيفًا: "مسك للفنون تضع اللمسات الأولى لهذا الطموح الشبابي، وحتمًا سنجني ثماره".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتفال السعوديين بأول محفل دولي لمعهد مسك الفنون في واشنطن الأربعاء احتفال السعوديين بأول محفل دولي لمعهد مسك الفنون في واشنطن الأربعاء



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib