حلب من موطن الازدهار إلى حرب وحشية وقصص رعب لا تنتهي
آخر تحديث GMT 00:02:19
المغرب اليوم -

خرج منها البطل الكردي صلاح الدين الأيوبي وتحدّث عنها شكسبير

حلب من موطن الازدهار إلى حرب وحشية وقصص رعب لا تنتهي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حلب من موطن الازدهار إلى حرب وحشية وقصص رعب لا تنتهي

مجموعة فتيات سوريات في مهرجان عام 1970
دمشق ـ نور خوام

يعيش مواطنو حلب قصصًا لا تنتهي فصول صراعها. ولكن مثلما وقفت حلب شامخة أمام التاريخ كمدينة مزدهرة ومتطورة، فهي الآن شاهدة على همجية لم يسبق لها مثيل من النظام السوري. فتلك المدينة المتجذرة بعمق في التاريخ، ذكرها شكسبير في "ماكبث وعطيل" وهي واحدة من المدن الأكثر احتراما في المنطقة، بتاريخها الغني الذي يستدعي إلى فكرك قصصًا عميقة حول النصر والهزيمة، والنجاح والمعاناة. وحمل التجار من حلب اسم مدينتهم في كافة الأرجاء، للدرجة التي اشتهرت أكثر من سورية وهي الوطن.
 
ويروي حسن زيارته الأخيرة إلى حلب قائلا "قمت بزيارتي الأخيرة إلى حلب أكبر المدن السورية من حيث عدد السكان، وأحد ​​مراكزها التجارية، التي لا تتجاوز الآن كونها مدينة الجرحى، قبل أربعة أشهر فقط من الانتفاضة السورية التي بدأت في مارس/أذار 2011. وكانت تلك المرة هي أطول فترة قضيتها في سورية، وانتهت جولتي في سورية التي مررت خلالها على بعض المدن بدأتها من دمشق، ثم  معلولا، وهي بلدة مسيحية قديمة فيها بعض السكان ما زالوا يتحدثون لغة السيد المسيح، الآرامية. من هناك، سافرنا على طول الطريق بين تركيا وجسر الشغور إلا أنني توقفت وقضينا يومًا واحدًا في حمص وحماة ... وحلب.
 
وعلى عكس المدن السورية الأخرى، فحلب هي المدينة الوحيدة التي تحمل لقب، "الشهباء"، أو "بيضاء اللون"، بسبب لون الرخام الشهيرة. وتاريخيا، كانت حلب صانعة الملوك في المنطقة؛ فمن تولّى حلب شن حملات لاتخاذ غيرها من المدن، بما في ذلك دمشق. وعلى الرغم من أهميتها، لم يزر حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي الذي دمر الأخضر واليابس في المدينة،  حلب طوال حكمه الذي استمر 30 عاما.

حلب من موطن الازدهار إلى حرب وحشية وقصص رعب لا تنتهي

وتاريخ حلب أمر حاسم لمصير منطقة شاسعة تمتد من إيران عبر بلاد الشام وصولا إلى مصر فمنها أنطلق الحاكم الشجاع والورع، والذي يعود الفضل اليه في إعادة تنظيم جيوش المسلمين في الشام ومصر القائد الكردي صلاح الدين الأيوبي الذي هزم الصليبيين في القدس في معركة حطين بعد 13 عاما من وفاة نور الدين الزنكي.

ويُعتبر الفتح زنكي جزءًا من الماضي البعيد في المنطقة. ولكنه أيضا أحد جوانب إرث له صدى واسع ولا تحمد عقباه في اثنين من أهم الأحداث التي تشهدها المنطقة اليوم المعركة التي وصلت إلى ذروتها الدموية الأسبوع الماضي في مدينة حلب، وغيرها من الكفاح العظيم الذي يتم في موصل العراق.

ويروي حسن "رأيت حلب قبل ست سنوات وكان العالم بعيدا عن حلب زنكي. إلا أن الصورة تنتمي أيضا إلى الماضي البعيد، وذلك بفضل الدمار الناجم عن وحشية النظام. قنابل برميلية، وهو سلاح الأسد وحلفائه، الذي ينهال على المدنيين بشكل يومي منذ ما يقرب من خمس سنوات. وتعمل قاعدة للمتمردين في حلب وتشكل تهديدا مباشرا لحكم الأسد. وعلى الرغم من الآمال التي تلوح في الأفق ولا تأتي مطلقا لوقف إطلاق النار خلال السنوات القليلة الماضية، لا شيء يضعف عزم القوات الحكومية على تحويل المدينة إلى جحيم على الأرض.
 
وهجوم القوات الحكومية على المدينة ليس أقل وحشية من تدمير الآثار بأيدي "داعش". فحلب التي تعاني من القتل العشوائي والجماعي للمدنيين، والتي تشهد وابلًا من القصف الجوي بلا هوادة تلك المدينة القديمة في ما وصفتها شبكة سي إن، عبر مراسليها بأنه "القفار المروع". والفرق بين تصرفات الأسد و"داعش" هو فقط في العرض: فيعلن "داعش" وحشيته للعالم كي يرى وتكون صدمة له، أما الأسد ينفي ذلك على الغرباء وهناك في الموصل، حملة مخطط لها بعناية، وهي الآن في شهرها الثالث تهدف إلى إنهاء حكم القرون الوسطى الذي أسّس له"داعش" عندما طرد القوات العراقية من المدينة في عام 2014.  أما الحملة التي تدور رحاها في حلب، استمرت لمدة أربع سنوات من قبل نظام الرئيس السوري بشار الأسد وتوجّها الأسبوع الماضي بطرد المقاتلين المتمردين من معاقلهم في النصف الشرقي من المدينة، ووجّه ضربة إلى انتفاضة شعبية ضد الدكتاتورية السورية التي انفجرت في جميع أنحاء البلاد في عام 2011.

حلب من موطن الازدهار إلى حرب وحشية وقصص رعب لا تنتهي

حرب تدور رحاها لا يعلم أحد كيف الخلاص من ويلاتها، وصرّح أكرم الكعبي، قائد إحدى الميليشيات الشيعية الخارجية الرئيسية التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية في سورية في زيارة في سبتمبر/ ايلول أن حلب كانت شيعية، إذ يشير إلى وقت قبل زنكي، عندما كان يسيطر على المدينة سلالة الحمدانية الشيعية. وقد ذكر مسؤولون عراقيون، بينهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي أيضا ان الميليشيات الشيعية ستتحرك للقتال في حلب مرة واحدة وكانت المعركة في الموصل.

وفي وسائل الإعلام الغربية، بالكاد تذكر مثل هذه الاستفزازات. وتم تأطير خسارة المتمردين في شرق حلب بدقة في سياق الحرب الأهلية السورية. وإلى جانب الكارثة الإنسانية، فالمسائل تميل إلى التركيز على ما كان سقوط مثل هذه المعاقل سيعني إنهاء التمرد ضد الأسد. ولكن مثل هذه الأسئلة لا تعبر عن عمق الجرح النفسي الذي تواجهه المدينة. أن المأساة في حلب أعمق بكثير، وسيُشعر بعواقبها العميقة في السنوات المقبلة.

والحقيقة المحيرة هو أن العديد من الناس في جميع أنحاء العالم ما زالوا ينظرون إلى الأسد كبديل حضاري للفوضى وشريك محتمل. "نعم، هو رجل سيء، ولكن ..." أصبحت العبارة التي تبرر المعاناة التي لا يمكن تصوُّرها التي ارتكبها ضد الملايين من السوريين باسم الحفاظ على الدولة والحفاظ على الاستقرار. إنها قضية أخلاقية وصفها الراحل كريستوفر هيتشنز بشكل جيد. واقتبس منه واصفا هذا الموقف من أن الإطاحة بصدام ينطبق إلى حد مخيف على سورية. "كل من يقول إن صدام حسين كان" حسنا، رجل سيء "لا يعرف ما الذي يتحدثون عنه. إنهم لا يعرفون ما الفاشية. إنهم لا يعرفون كيف يبدو رؤية عائلات أجبرت تحت تهديد السلاح على التعذيب والإعدام، في الأماكن العامة، إنهم لا يعرفون كيف يبدو رؤية 180 ألف كردي، على الأقل، قتلوا بالغاز السام في المحافظة الشمالية.
 
ولكن ضحايا النظام وحلفائه ليسوا الجهاديين، أن جدران حلب تشهد أنهم ليسوا كذلك، فالجهاديين لا يتركون وراءهم الكتابة على الجدران، يعزون حريتهم المفقودة ومدينتهم التي يتم إجبارهم على الرحيل منها. ثار الناس في سورية لأنهم يريدون لبلادهم أن تكون حرة، بما في تلك الثورة من تطرف وانفلات أمني، وكان نتاج الطريق استجاب النظام لمطالب الشباب والشابات.
يعرف السوريون أن الخروج إلى الشوارع للمطالبة بالحرية جرأة. كانوا يعرفون أيضا أن العودة إلى الحياة في ظل الأسد سيعني أنهم، أو جيل آخر، يجب أن يفعلون كل شيء من جديد. ولكن من الوهم الاعتقاد بأن سورية سوف تعود إلى ما كانت عليه قبل عام 2011. سورية كما نعرفها لن تكون هي نفسها.

الحرب لم تنته بعد فطريق استعادة حلب خلق بيئة للتطرف في التفاقم والنمو. ويحتاج النظام لاستعادة حلب لتوجيه ضربة أخيرة لأي مشروع لتعزيز التمرد السوري ضد الأسد، وبخاصة قبل أن تتسلم الإدارة الأميركية المقبلة. وظهرت تقارير تفيد بأن روسيا أرسلت نفس قوة النخبة التي ساعدت على ضم شبه جزيرة القرم في عام 2014 لطرد المتمردين في شرق حلب. وقد تحقق ذلك بالفعل.

حلب في عيون التاريخ
عام 6000 قبل الميلاد، كانت حلب هي واحدة من أقدم المدن المأهولة في العالم، و عام1800 قبل الميلاد، ازدهرت حلب عاصمة  في عهد الملك يريم-ليم. وفي وقت لاحق، أصبحت جزءا من الإمبراطورية الرومانية، ثم تم الاستيلاء عليها من البيزنطيين من قبل العرب المسلمين. وخلال القرن 10، جعل الحمدانيون في سورية، من حلب عاصمة لهم. ولكنه بعد ذلك أصبح موضوعا لصراع على السلطة، والإمبراطورية البيزنطية، الصليبيين، الفاطميين الخلافة وإمبراطورية السلاجقة قاتلت للسيطرة. عام 1146 احتل نور الدين زنكي المدينة.

القرون الـ13-19
تمتعت المدينة عصر الاستقرار في ظل حكم سلالة الأيوبيين، قبل التقاطها على يد المغول في 1260. وفي عام 1516، أصبحت جزءا من الإمبراطورية العثمانية، موقعها الجغرافي رؤيتها تصبح مركزا تجاريا بارزا . وسيكون البقاء تحت الحكم العثماني حتى انهيار الامبراطورية في عام 1918، على الرغم من ازدهارها كمركز تجاري تلاشى بعد القرن الـ16.

خلال القرن الـ 20
نالت سورية استقلالها في عام 1945، مع حلب النامية ومركزا اقتصاديا رئيسيا. كما ازداد عدد سكانها بحلول عام 2005. وأكثر من 70٪ من السكان كانوا من المسلمين السنة، في حين أن 30٪ مسيحيين وأقليات أخرى.

القرن الـ 21
جاءت الحرب إلى المدينة في عام 2012 يوليو/تموز، عندما استولى مقاتلو المعارضة على العديد من المناطق. لقد أصبحت ساحة معركة لقوات الحكومة المدعومة من قبل القوات الإيرانية والطائرات الروسية ضد تحالف من المتمردين. ووصف بان كي مون بأنها "مرادفا للجحيم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلب من موطن الازدهار إلى حرب وحشية وقصص رعب لا تنتهي حلب من موطن الازدهار إلى حرب وحشية وقصص رعب لا تنتهي



GMT 09:15 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

معرض حول تاريخ سورية في متحف "أغا خان"

بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib