شهر رمضان في تونس صوم وصلاة وسهرات ومهرجانات
آخر تحديث GMT 16:12:21
المغرب اليوم -

من أشهر الأكلات البريك والشربة والدقلة والمسفوف

شهر رمضان في تونس صوم وصلاة وسهرات ومهرجانات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شهر رمضان في تونس صوم وصلاة وسهرات ومهرجانات

العادات والتقاليد المتبعة في شهر رمضان في تونس
تونس - حياة الغانمي

لشهر رمضان في تونس مميزات عديدة، فالتونسي يقدس هذا الشهر ويجله إجلالًا خاصًا، باعتباره أحد أركان الإسلام، ونجد حتى غير المصلي يحرص على القيام بتلك الفريضة ويستعد لها بل ويتحدى حتى قسوة الطبيعة وحر الصيف للتقرب من الله تعالى ونيل رضاه، ونجد العديد من التونسيين يتجاوزون الفريضة إلى النوافل، فتجدهم في الصفوف الأولى في صلاة التراويح، كما يحرص الكثيرون على ختم القرآن الكريم ويتنافسون في ذلك ذكورًا وإناثًا. 

ولعل ذلك ينعكس على المزاج العام في الشارع، فالصوم ليس مجرد علاقة روحية بين العبد وربه، بل يتجاوز ذلك ليشمل العلاقات بين أفراد المجتمع الواحد، والصفات الروحية التي يتحلى بها كل فرد تنعكس على سلوكه الاجتماعي، فتتحسن الأخلاق العامة ويقوى التضامن الاجتماعي، إذ يقرب الصيام بين العبد وربه بقدر ما يقرب بين الإنسان وأخيه لذلك سماه النبي صلى الله عليه وسلم شهر المواساة. 

ويميل التونسي عادة إلى العبادات الجماعية التي يغلب عليها الطابع الاحتفالي أكثر من العبادات الفردية، فالصيام في رمضان عبادة ذات مظهر اجتماعي لأن المسلمين يصومونه معًا وينعمون بعيده معًا، وهو فرصة سنوية تتجدد فيها الحياة الاجتماعية على مستوى العيش وتجديد نمط الحياة، فتتغير مواعيد الوجبات والزيارات، فالنهار للصوم والمغرب للإفطار الجماعي، وهو ما قد لا نجده عند أغلب العائلات التونسية في سائر العام إلا في عيد الأضحى، والليل لصلاة التراويح ثم سهرات المقاهي أو السهرات العائلية إلى ساعة متأخرة.

وما نجده في تونس قد لا نلحظه في بلدان إسلامية أخرى، وخلال هذا الشهر الفضيل تتزين موائد التونسيين بالأكلات والأطباق الشعبية الشهيرة، فتتصدر "البريكة التونسية" موائد كل البيوت، وتختص كل جهة بأكلة مميزة، حيث يختص سكان العاصمة بطبق "الرفيسة" المكون من أحد أنواع الخبز المحلي المطبوخ بالتمر والزبيب، أما في الشمال الغربي فتحضر "العصيدة" بالدقيق والعسل والسمن للسحور، وفي الجنوب "البركوكش" المكون من الدقيق المخلوط مع الخضار.

فيما لا تغيب "دقلة النور" هي الأخرى عن مائدة الإفطار طوال شهر رمضان، رغم ارتفاع سعر الكيلوغرام الواحد منها، إلى جانبها الحليب واللبن يتوسطهما طبق "الشربة" أو "الدشيشة" في الغالب، وفي الأطراف أطباق مختلفة الأنواع من السلطة، دون أن ننسى الطاجين التونسي المكون من الدجاج والعظم والبطاطا والبقدنوس.
 
وتمثل الحلويات زينة السهرة التونسية في رمضان، كل حسب مقدرته الشرائية، منهم من يواظب على اقتنائها ومنهم من يعدّها في منزله، وتعتبر "المخارق" و"الزلابية" و"الصمصة" و"المقروض" القيرواني أبرزها.

وفي السحور نجد في بعض البيوت طبق "المسفوف"، وهو طبق من الكسكسي المطبوخ الذي يتمّ خلطه وتزيينه بالسكر والتمر والرمان بشكل رئيسي، وفي بيوت أخرى "العصيدة" المكونة من الطحين وزيت الزيتون أو الحساء.

ويرتفع الآذان وتتزين الصوامع والمساجد، ويتسابق التونسيون عقب إفطارهم لأداء صلاة التراويح ومواكبة مجالس الذكر وحلقات الوعظ الديني والمحاضرات والمسامرات الدينية، وتشهد الجوامع نشاطات دينية منوعة طيلة شهر رمضان، ويتحول جامع الزيتونة في العاصمة وجامع عقبة بن نافع في القيروان، إلى وجهة لآلاف الزوار من الدول العربية والإسلامية، لا سيما في الأيام العشرة الأخيرة من الشهر الكريم وليلة الـ27 التي تختم فيها تلاوة القرآن..

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر رمضان في تونس صوم وصلاة وسهرات ومهرجانات شهر رمضان في تونس صوم وصلاة وسهرات ومهرجانات



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib