25 لوحة تستنسخ رأس الملكة نفرتيتي والأيقونة الجمالية الخالدة
آخر تحديث GMT 13:50:18
المغرب اليوم -

في معرض للفنان التشكيلي ضرار المقيم في "برشلونة"

25 لوحة تستنسخ رأس الملكة نفرتيتي والأيقونة الجمالية الخالدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 25 لوحة تستنسخ رأس الملكة نفرتيتي والأيقونة الجمالية الخالدة

لوح تستنسخ رأس نفرتيتي الملكة المصرية
برشلونة - المغرب اليوم

يُقال إن معنى اسم "نفرتيتي" هو "الجميلة أتت"، ويُقال أيضاً إنّ "لكلٍّ نصيباً من اسمه"، ونصيب نفرتيتي من الجمال وفير، فالأيقونة الملكية الفرعونية التي سكنت جدران المعابد والبرديات والتماثيل، ما زالت تُحلّق لما هو أبعد منها بسنوات وأزمنة، وما هو أبعد من حدود مصر القديمة وبلاد طيبة، إذ سكنت رؤوس مئات الفنانين عبر العالم الذين يقتفون أثرها وما يُحكى عنها في كتب التاريخ، وانتقل بعضهم بها إلى مساحة أبعد من التجريب، لذلك جاء المعرض الفني الذي تستضيفه قاعة الزمالك للفن في القاهرة للفنان المصري حسام ضرار، والذي يحمل اسم "نفرتيتي"، ويستمر حتى نهاية الشّهر الجاري.

ويقدم ضرار وهو تشكيلي مصري مقيم في برشلونة، عبر معرضه القاهري، 25 لوحة تستنسخ رأس نفرتيتي الملكة المصرية الأيقونية، لنُسخ عصريّة ولونيّة صاخبة، تراها بمصاحبة الأزهار، والفساتين المُبهرة، كأنّه يحلم بمنحها حيوات أخرى.

ووضع صاحب المعرض، نفرتيتي، رمزاً تاريخياً أيقونياً يحمل لها الكثير من التقدير، ترتدي أزياء معاصرة لا تمتّ إلى الحضارة الفرعونية بِصلة، وهو ما يُعلق عليه بقوله لـ"عندما أردت أن أبدأ في تلك التجربة الفنية كنت أرى التاريخ ليس فقط كماضٍ، وإنّما كحاضر ومستقبل، فلم أفكر أن تكون نفرتيتي ماضياً، أردت التعبير عنها في صورة عصرية، وأنّها امرأة اليوم والغد وأنّها برمزيتها بلا زمن، فالهوية الثّقافية والإنسانية بالنسبة إليّ تتخطّى الزّمان والمكان، فكانت نفرتيتي في لوحاتي وفي فكري عصرية تماماً، فعبّرت عن ذلك من خلال ملابسها العصرية، فهي مصرية في ملامحها وعزتها، ولكنّها عالمية بفكرها وتحضّرها".

واستغرق العمل على تلك المجموعة عاماً من التحضير، استُخدمت فيها الألوان الزيتية والتكنيك الارتجالي في استعمال السّكاكين أكثر من الفرشاة لإضافة قوة وانفعال أكبر على وجه اللوحات، كما استُخدمت الألوان الفسفورية الفاقعة لمنح وميض عصري وحداثي أكبر للوحات إلى جانب الألوان الزيتية القديمة، في ثنائية تمنح المتلقي شعوراً خاصاً بتماهى وانعدام الزمن.

ويروي ضرار قصة استلهامه لنفرتيتي، ويقول: "حينما رأيت تمثال نفرتيتي لأول مرّة منذ ثماني سنوات في متحف الفن ببرلين، أحسست بجاذبية شديدة وفخر تجاه تلك الملكة المصرية الجميلة، ومنذ ذلك الوقت وأنا أقرأ في سيرتها التاريخية، وكيف استطاعت أن تُحطّم الكثير من القيود التي كانت راسخة قبلها مع زوجها إخناتون أول مَن آمن بالتوحيد، وكانت حياتهما كفاحاً وإيماناً وقاما بتغيير الفكر، وقادا ثورة فكرية دينية فنية لم يقم بها أحد من قبل".

ويضيف ضرار: "بالنسبة إليّ نفرتيتي لم تكن فقط ملكة جميلة، بل ثورة كاملة، وفكرة المرأة صاحبة الفكر. رأيت في نفرتيتي ما لم أره في أي امرأة في العالم إلى الآن".

ويعدّ ضرار نفسه مشغولاً بسؤال الحضارات لا سيما رؤية التاريخ المصري القديم بصورة عصرية، وهو ما انعكس على دراسته لدرجة الماجستير في الفن الحديث والصوت في جامعة برشلونة قبل عامين ونصف العام، ويشرح: "اخترت برشلونة للإقامة بعد الترحال لمدة 10 سنوات في العديد من مدن أوروبا، لأنّها تتيح لي الكثير من حيث انفتاح الفكر واختلاط الحضارات والثّقافات، علاوة على الأثر العربي الجليّ بها". ويعتبر الفنان المصري أنّ "نفرتيتي ليست مجرد عنوان لمعرض واحد أُطلقه، وإنّما هي مشروع متكامل ومشروع حياة" على حدّ تعبيره.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

25 لوحة تستنسخ رأس الملكة نفرتيتي والأيقونة الجمالية الخالدة 25 لوحة تستنسخ رأس الملكة نفرتيتي والأيقونة الجمالية الخالدة



حمل لون المشاهير بعدما ظهر به عارضات الأزياء

3 نجمات يرفعن شعار اللون الأسود هذا الأسبوع وكيندال أبرزهن

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 01:50 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

مندوبية الحليمي تطلق منصة للدعم المدرسي في المغرب

GMT 06:25 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

جامعة عين شمس تستقبل سفيرة البرتغال

GMT 20:55 2020 السبت ,04 تموز / يوليو

حكيمي سيلعب بقميص جديد مع الإنتر

GMT 18:02 2020 السبت ,04 تموز / يوليو

تعرفي على فائدة قناع الجزر للبشرة

GMT 19:54 2020 السبت ,04 تموز / يوليو

أزياء محتشمة مستوحاة من بلقيس فتحي

GMT 21:13 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

«تيز ذا لو» يفوز بسباق بلمونت ستيكس

GMT 01:41 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

إطلالات صيفية للشاطئ من وحي فاطمة المؤمن

GMT 14:33 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib