الفنانة لحلو تصور متاهة العيش في معرضها الفردي في مدينة الدار البيضاء
آخر تحديث GMT 15:51:56
المغرب اليوم -

الفنانة لحلو تصور "متاهة العيش" في معرضها الفردي في مدينة الدار البيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفنانة لحلو تصور

الفنانة المغربية رجاء لحلو
الرباط -المغرب اليوم

بعد تأمل في “مرايا الروح”، تعرض الفنانة المغربية رجاء لحلو أعمالها الفنية، في معرض فردي جديد، يستقبله الرواق الفني “ليفينغ 4 آرت” (Living 4 ART) مدينة الدار البيضاء، إلى حدود الثالث من شهر يوليوز المقبل.وتحضر في هذه الأعمال أطياف إنسانية، أرواح أو شخصيات دون ملامح: نحن، الإنسان. في عالم قاتم المعالم، والألوان. قد تمتزج، لتصير ملحمة إنسانية، عن الكدح، وإعادة اكتشاف الحلقات المفرغة، التي اكتشفها الأقدمون قبل أن يولوا إلى حال سبيلهم، كما سنولي، ليعي آخرون، متأخرين غالبا، أن الحياة حلقة مفرغة لا نصر يدوم فيها ولا خسارة؛ لأن للوجود حيلته الكبرى: حتمية الرحيل.

مسارات كما تجتمع في لوحات، تتفرق في أخرى، فتتعدد الإحالات، أجناسا وأعمارا وانتماءات طبقية، دون إمكان حصرها في مجال حضاري وسياق تاريخي وإقصاء آخرأرواح يتسارع مسيرها، وتحليقها، وأخرى تنظر في لحظات فرحها اللحظي، فيما تكرر أرواح متطلبات العيش الإنساني، تطلعا وعتابا وحيرة.

وتسير اللوحات المعروضة من التعبيرية بينة المعالم، إلى التجريد الذي ينصهر فيه الإنسان، وسعيه، وفضاؤه، والأقدار، في كون كل رتق، عاد حالته الأولى قبل فتقه.عالم رجاء لحلو، كما تظهره إحدى لوحاتها المعروضة، هو عالم الإنسان، مكشوفا على حقيقته: كل يسعى في سبيله، لا توازن ينشد إليه البصر، لا مركز، فقط إنسان منغمس في تحقيق تطلعاته اليومية، قلما ينظر إلى جيرانه، أو إخوانه في تجربة العيش، ولو أن منتهاه وآخره واحد.

وإن كانت هذه الأعمال دالة على البلاهة الجماعية للإنسان النسي، تبقى دالة أيضا على تشابه التجارب الإنسانية، وتجذر هذا الكائن في أرض الناس هذه، ووحدة الكون، في المنطلق والمآل على الأقل.تظهر لوحة العالم، حفلة راقصة (تنكرية؟)، خارج الفضاء المعلوم القابلة معالمه للقراءة، وتبدو شخصياته في اختلاف مقاصدها المعهود، ولو في لحظة فرح، أو لحظة تمثيل للفرح الإنساني.

وتحضر في كثير من هذه الأعمال الفنية، لمسة توأم للتعبير الإنساني الأول المرسوم، في بداية تاريخ الوجود البشري، ولو ضاعت الشخصيات في فضاء مجرد، غامق لونه، إلا أنه يعود إلى البدء، أسلوبا وأصلا، ببساطة تقتصر على المشترك، ليظهر، مرة أخرى، الكائن البشري، في سعيه الدائم، المتجدد، في متاهة دائمة لا تنتهي مع جيل إلا لتبدأ مع آخر.ورغم ما قد يرى من انتماء شخصيات وفضاءات لوحات معرض “مرايا الروح” إلى عالم المتخيل، المتجاوز للواقع المنظور، فهي، لناظرها، فرع عن هذا الأخير، المعيش، بكل المدرك فيه، وغير القابل للإدراك، بكل ما يؤرق ويثير التعجب، بكل ما يرى فيه من آفاق ليست في النهاية إلا سرابا، يرى، ويملأ النفس أملا وعجبا، قبل أن يولي ما إن تدق ساعة الرحيل، لتبقى من كل تجارب العيش، منذ بداية الوجود الإنساني، عبر، وذكريات، وأطياف من كانوا هنا أيضا.

قد يهمك ايضا

رقمنة إبداعات فنية مغربية تعيد الجمهور إلى "المتاحف عن بعد"

مواقع التواصل الاجتماعي تستنكر إغلاق المساجد في المغرب

   

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنانة لحلو تصور متاهة العيش في معرضها الفردي في مدينة الدار البيضاء الفنانة لحلو تصور متاهة العيش في معرضها الفردي في مدينة الدار البيضاء



GMT 12:07 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

المونوكروم أبرز صيحات موسم ما قبل خريف 2021
المغرب اليوم - المونوكروم أبرز صيحات موسم ما قبل خريف 2021

GMT 11:49 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 01:14 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مطعم " l'Avenue " يبهر الزوار بالديكور المميز والأكلات الشهية

GMT 13:21 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

أفضل هدف في "يورو 2020"منافسات كأس أوروبا "

GMT 13:43 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

أتلتيكو مدريد يرفض عرضا من ليفربول

GMT 19:37 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

تشيلسي مستعد لدفع 175 مليون أورو لضم هالاند
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib