الإغريقون القدامى هم بُناة جيش التيراكوتا الصيني الشهير
آخر تحديث GMT 10:43:18
المغرب اليوم -

تمَّ ذلك قبل 1500 سنة على رحلة ماركو بولو الى الشرق

الإغريقون القدامى هم بُناة جيش "التيراكوتا" الصيني الشهير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الإغريقون القدامى هم بُناة جيش

الإغريقون القدامى هم من بنوا جيش "التيراكوتا" الصيني الشهير
بكين - عادل سلامة

ذكرت مجموعة من علماء الآثار الصينيين، انهم اكتشفوا شيئا أكثر أهمية حتى من جيش "التيراكوتا". فوفقا لبحث جديد، تم الكشف عن أن الفنانين الإغريق قد سافروا إلى الصين قبل 1500 سنة من رحلة ماركو بولو التاريخية إلى الشرق، وساعدوا في تصميم "جيش الطين" الشهير. ويستند هذا الادعاء المثير إلى دليلين رئيسين من الأدلة هما: الحمض النووي الأوروبي الذي اكتشف في مواقع في محافظة شينغيانغ الصينية في فترة الإمبراطور الأول في القرن الثالث قبل الميلاد، وكذلك الظهور المفاجئ لتماثيل بالحجم الطبيعي. فقد كان يعتقد قبل هذا الوقت أن تصوير البشر في الصين كان على هيئة تماثيل تصل إلى حوالي 20 سم. ولكن الغريب العثور على نحو 8000 من التماثيل غير العادية المصنوعة من الطين بالقرب من المقبرة الكبيرة للإمبراطور الأول، تشين شي هوانغ، الذي وحد البلاد في عام 221 قبل الميلاد.

فالنظرية التي تم عرضها في فيلم وثائقي يوم الأحد على قناة "بي بي سي الثانية"، باسم أعظم قبر على الأرض: أسرار الصين القديمة -هو أن شي هوانغ والفنانين الصينيين قد تأثروا بوصول التماثيل اليونانية في آسيا الوسطى في القرن التالي لزمن الإسكندر الأكبر، الذي قاد جيشا إلى الهند. لكن الباحثين يتوقعون أيضا أن الفنانين اليونانيين كانوا موجودين عندما صنعت جنود جيش "التيراكوتا".

وقال البروفسور لوكاس النيكل، أحد أعضاء الفريق البحثي، ورئيس قسم تاريخ الفن الآسيوي في جامعة فيينا: "أتصور أن النحات اليوناني كان في الموقع لتدريب السكان المحليين." كما أن هناك أدلة أخرى تأتي من علاقات اليونان بعدد من التماثيل البرونزية الرائعة للطيور المستخرجة من موقع القبر. وقد صنعت هذه الجنود بتقنية السبك بالشمع الضائع المعروفة في اليونان القديمة ومصر.

وكان هناك ازدهار في النحت وخصوصا في أثينا القديمة في هذا العصر عندما أصبحت المدينة ديمقراطية في القرن الخامس قبل الميلاد. ففي السابق، كانت الشخصيات البشرية يتم تمثيلها بدقة وبأسلوب منمق، ولكن التماثيل المنقوشة على معبد "البارثينون" كانت تنبض بالحياة مما يوضح أن الفنانين حولوها من حجر إلى جسد.

ونادرا ما تفوقت أعمالهم، فالتقنيات المستخدمة كانت منسية إلى حد كبير حتى تم إحياؤها في عصر النهضة عندما قام الفنانون بنحت التماثيل على الطراز اليوناني القديم، وعلى الأخص تمثال داوود الذي قام به مايكل أنجلو. ويتفق الدكتور لي شيو تشن، كبير علماء الآثار في متحف المقبرة، بانه يبدو أن اليونان القديمة أثرت على الأحداث في الصين التي تبعد عنها أكثر من 7 آلاف كلم . وقال الخبير أن لدينا الآن دليلًا على أن الاتصال الوثيق قائم بين الصين في عصر الإمبراطور الأول وبين والغرب قبل الافتتاح الرسمي لطريق الحرير.

وأضاف: نعتقد الآن أن جيش التيراكوتا، الذي اكتشف في الموقع مستوحى من التماثيل اليونانية القديمة والفن اليوناني. وقال البروفسور تشانغ يكسينغ، عالم الأثار البارز في موقع القبر: "إن أعمال التنقيب الأثري التي نقوم بها هنا مؤخرا تعتبر أكثر أهمية من أي شيء في السنوات الأربعين الماضية. فمن خلال دراسة المقبرة الرئيسية للإمبراطور الأول بمنهجية وكذلك أماكن الدفن الفرعية، اكتشفنا شيئا أكثر أهمية حتى من جيش التيراكوتا. فبفحص عينات من الحمض النووي اكتشفنا أن الأوروبيين استقروا في الصين وماتوا هناك في عهد الإمبراطور الأول وحتى قبل ذلك.

وقال حميش ميكيرا من قناة "ناشيونال جيوغرافيك"، الذي أنتج الفيلم الوثائقي مع "بي بي سي": "إن نطاق هذه الاكتشافات الأثرية وما تعنيه بالنسبة لتاريخ العالم مثيرة للدهشة. فالاكتشاف الجديد بأن اثنين من القوى العظمى في العالم القديم كانوا على اتصال هو تذكير مهم اليوم لضرورة زيادة التواصل بين الثقافات على نطاق عالمي.

فجيش التيراكوتا الذي يضم أكثر من 8000 تمثال قد دفن في مقبرة أقل من ميل واحد –واكتشف في عام 1974، ولكن تشير ادله المسح الجيوفيزيائي الجديدة بان المجمع أكبر بكثير مما كان يعتقد سابقا بنحو 200 ضعف من حجم وادي الملوك في مصر. كما اكتشف في الموقع عظام لعشر نساء شابات دفنَّ مع جواهرهن المصنوعة من الذهب واللؤلؤ. ومما يثير الدهشة، انه يعتقد أن هؤلاء النساء محظيات الإمبراطور الأولى، حيث تم قتلهن وتشويهن كجزء من جنازته.

كما عثر على جمجمة رجل رفيع المستوى جدا تحتوي على أثر سهم في الجمجمة. ويعتقد قد أصيب من مسافة قريبة، مما يشير إلى أن الرجل قد يكون تم أعدمه. ويعتقد علماء الآثار الصينيون أنه يمكن أن يكون رفات الأمير فو سو، الابن البكر للامبراطور الأولى، الذي اغتاله إخوه الشقيق الأصغر الأمير هو جين هاي بعد وفاة والدهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإغريقون القدامى هم بُناة جيش التيراكوتا الصيني الشهير الإغريقون القدامى هم بُناة جيش التيراكوتا الصيني الشهير



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

GMT 16:58 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ذكرى وفاة الكاتب والأديب المصري الكبير فاروق شوشة

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تجذب أنظار العالم باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 02:02 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة
المغرب اليوم - سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام
المغرب اليوم - الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 15:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يُطالب فوزي لقجع بالاستقالة من الاتحاد الأفريقي

GMT 01:55 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

زيادة في أجور الشرطة مع بداية العام الجديد 2016

GMT 13:57 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

معرض إسطنبول للأثاث "ISMOB" يفتح أبوابه للعالم بأسره

GMT 12:55 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة منمبا في زنجبار تتمتع بمناظر طبيعية نادرة ورومانسية

GMT 05:00 2015 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الشمر والزنجبيل والبقدونس أعشاب للمرارة

GMT 12:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سعادة يحقق أول فوز له في الملاكمة الاحترافية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib