عروض متروفون تهدف إلى تعريف الجيل الجديد من الشباب بالمكتبة الفنية القديمة
آخر تحديث GMT 11:52:51
المغرب اليوم -

تتلقفها بيروت منذ نحو 4 سنوات حتى اليوم وتجري بشكل أسبوعي أو شهري

عروض "متروفون" تهدف إلى تعريف الجيل الجديد من الشباب بالمكتبة الفنية القديمة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عروض

الراحلَة فريال كريم
بيروت - المغرب اليوم

كل ما يخطر على بالك من أغانٍ حفظتها من "ربيرتوار" أغاني السبعينات والثمانينات لنجوم رحلوا، وشكلوا مدارس فنية في لبنان والعالم العربي، تقدمها عروض "متروفون" على خشبة مسرح "مترو المدينة" في بيروت.

فكما الراحلَين فريال كريم وسامي الصيداوي، كذلك منى مرعشلي وحليم الرومي، وغيرهما من المغنين اللبنانيين الذين تركوا إرثًا فنيًا غنيًا لا تزال الساحة الفنية تعبق بعطره حتى اليوم، فتستذكرهم حؤ التي خصصت لهؤلاء عروضاً تكريمية على طريقتها.

"إننا نهدف إلى تعريف الجيل الجديد من الشباب اللبناني على مكتبتنا الفنية القديمة، وكذلك على نجوم لم يأخذوا حقهم الأدبي والمعنوي كما يجب في حقبة سابقة" تقول لارا نهرا مسؤولة التسويق في "متروفون"، وتضيف: "لا تقتصر هذه العروض الفنية على أغاني هؤلاء، بل أيضاً على ديكورات المسرح، وتسريحات الشعر، والأزياء التي كانت ترافقهم في فترة السبعينات والثمانينات، ولا تزال محفورة في ذاكرتنا".

هذه العروض التي تتلقفها مدينة بيروت منذ نحو 4 سنوات حتى اليوم تجري بشكل أسبوعي أو شهري، حسب البرنامج المعد لها من قبل منظميها، "أحيانًا نقدم العرض نفسه لأسبوعين متتاليين، ومرات أخرى نفصل بينها بمسافات متباعدة، وذلك حسب العرض والطلب وطبيعة المواسم التي تحدد لنا ذلك"، وتوضح لارا، وتتابع: "اللبنانيون من مختلف الشرائح والأعمار تستقطبهم هذه الحفلات، فنرى الابتسامة ترتسم لا شعورياً على ثغرهم عندما يستمعون إلى تلك الأغاني، كونها تذكرهم بلحظات لا ينسونها".

وتجري العروض هذه ضمن قالب فني يرتكز على حضور مذيع على الخشبة، هشام جابر، يروي مقتطفات من مسيرة هذا الفنان أو ذاك، ليتبعها بأغانٍ تعزف مباشرة أمام الجمهور، وتؤكد لارا نهرا أن حفلات فريال كريم وطروب ومحمد جمال، وكذلك منى مرعشلي، تلاقي نجاحاً باهراً، مما يدفعهم إلى تكرارها أكثر من مرة.

وتقول لارا نهرا، إن حفلات متروفون مخصصة للنجوم اللبنانيين الراحلين، فيما نقدم على المسرح نفسه عروضاً فنية أخرى تشمل عمالقة الغناء في العالم العربي، كليلى مراد وأسمهان وفريد الأطرش وغيرهم.

ومن جديد هذه الحفلات واحدة لشادية وعبد الحليم حافظ، ستقدم على المسرح المذكور في 24 أغسطس/آب الحالي، "في هذا العرض، سنستمع إلى أشهر أغاني هذا الثنائي المصري، بصوتي ياسمينا فايد وإيلي رزق الله. وهي تعد من الأمسيات التي تستقطب جمهوراً لا يستهان به" تقول لارا نهرا التي تشير إلى أن حفلات مشابهة للراحلة أم كلثوم، يحييها المطرب عبد الكريم الشعار، تلاقي أيضاً النجاح نفسه، ومن الحفلات التي ينتظرها بحماس عدد كبير من اللبنانيين "عندما يأتي المساء"، التي تقدم أجمل ما غناه الراحل محمد عبد الوهاب.

أما في عرض "كابتن بوب"، لفادي أبو شعيا، فيتم استذكار أغاني أفلام ومسلسلات حصدت جماهيرية كبيرة في الفترات التي عرضت فيها على الشاشة الصغيرة. فـ"مشاهدو مسلسلات (اخترب الحي) و(ماريا مرسيدس) و(بربر آغا) و(باب الحارة) و(10 عبيد صغار)، وغيرها، يستمتعون بسماع (جنريكاتها) مباشرة على المسرح، فيتفاعلون معها رقصاً وغناءً، مما يجعل أجواء المسرح أكثر من رائعة"، تصف لارا نهرا هذا العرض، وتضيف: "ولا ننسى في عروض أخرى تقديم أغنيات التسعينات الشّهيرة كـ(عازز علي النوم) لهادي هزيم، و(يا ريت فيي خبيها) لراغب علامة، و(سعيدة ليلتنا) للراحلة صباح، وغيرها، فنقدمها في عرض (ريلاكس إف إم)، ودائماً على مسرح (مترو المدينة)".

وتؤكد نهرا أن غالبية اللبنانيين لا يزالون يحنون إلى تلك الحقبات من الأغنية اللبنانية الأصيلة التي لم تعد الساحة اليوم تفرز ما يشبهها، وتختتم حديثها قائلةً: "هناك حفلات كثيرة نستحدثها من وقت لآخر لإجراء نوع من التغيير في برنامجنا الفني، تشمل الراحل نصري شمس الدين، بعنوان (الطربوش)، وأم كلثوم بعنوان (عمري كلو)، وأخرى كـ(عوالم شارع عماد الدين)، و(هشك بشك)، و(بار فاروق)، وغيرها من التي نقدمها أيضاً على مسرح (مترو المدينة) بشكل دائم، وفي مواعيد محددة، للنجاح الذي تحققه".

قد يهمك أيضاً :

إليسا تمنح إيلي صعب قبلة خاصة تعكس قوة علاقتها معه في سهرة زفاف ابنه

إليسا تمنح إيلي صعب قبلة تعكس قوة علاقتها معه في سهرة زفاف ابنه

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عروض متروفون تهدف إلى تعريف الجيل الجديد من الشباب بالمكتبة الفنية القديمة عروض متروفون تهدف إلى تعريف الجيل الجديد من الشباب بالمكتبة الفنية القديمة



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار

GMT 14:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا توقف إجراءاتها مع المشرف على تحقيقات "الفيفا"

GMT 14:28 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مدير نادي فولفسبورغ يهاجم حزب "البديل من أجل ألمانيا"

GMT 01:28 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

الصمدي يؤكّد أن البحث العلمي يحظى باهتمام كبير

GMT 07:01 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

زلزال يقوة 5 ر 5 يضرب منطقة بيلوبونيز جنوب اليونان
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib