البعثة الأثرية تعثر على مقبرة تعود للعصر البطلمي وتعيد التوصل إلى الإسكندر
آخر تحديث GMT 10:03:45
المغرب اليوم -

أعلن مصطفى وزيري احتوائها على أضخم تابوت مصنوع من الغرانيت الأسود

البعثة الأثرية تعثر على مقبرة تعود للعصر البطلمي وتعيد التوصل إلى الإسكندر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البعثة الأثرية تعثر على مقبرة تعود للعصر البطلمي وتعيد التوصل إلى الإسكندر

مقبرة تعود للعصر البطلمي
القاهرة – إسلام محمود

عثرت البعثة الأثرية المصرية، التابعة للمجلس الأعلى للآثار المصري، بداية الشهر الجاري، على مقبرة أثرية تعود للعصر البطلمي بعمق 5 أمتار، وذلك أثناء أعمال حفر مجسات بأرض أحد المواطنين، في منطقة سيد جابر محافظة الإسكندرية. و قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري، في تصريحات صحافية، إن المقبرة تحتوي على تابوت مصنوع من الغرانيت الأسود، ويعتبر من أضخم التوابيت التي تم العثور عليها في الإسكندرية.

وأضاف وزيري، أن التابوت يبلغ ارتفاعه 185سم، وطولة 265 سم، وعرضه 165 سم، وعثر بجوار التابوت على رأس تمثال لرجل مصنوع من المرمر، ويرجح أن رأس التمثال تعود لصاحب المقبرة، ولكن عليه تأكل ولا تظهر ملامحه وهذا يرجع لمرور مده طويله عليه، حيث تبلغ ارتفاع الرأس 40 سم. وقد حظي الكشف باهتمام  إعلامي دولي كبير،  لارتباطه بمدينه الإسكندرية حيث يثير أي كشف أثري فيها شهيه التوقع أن يكون مقبره الإسكندر الأكبر.

وفي هذا الشان تساءلت قناه الحرة الأميركية في تقرير لها، إن كان الاكتشاف يعود للإسكندر الأكبر أم لا ؟، حيث ذكر التقرير إن هناك 140 محاولة تمت للكشف عن مقبرة الإسكندر الأكبر ولكن بدون فائدة، كما أشار إلى أن الاكتشاف الجديد بداية للعثور على قطع ومواقع أثرية في محافظة الإسكندرية خلال الفترة المقبلة، من ضمنها مقبرة الإسكندر الأكبر، والتي اختلف المؤرخون على مكانها.

و يذكر أن الإسكندر الأكبر توفى وهو بعمر 32 عامًا في مدينة بابل بالعراق، وتمنى قبل موته أن يتم إلقاء جثته في نهر الفرات، لكن بدلًا من ذلك قرر ورثته من القادة اليونانيين نقل جثته إلى مسقط رأسه بمقدونيا، حسب ما ذكر من قبل علماء الآثار، ولكن القائد بطليموس أعترض القافلة في سوريا حيث استولى على جثه الإسكندر ونقلها إلى مدينة منف بمصر ومن ثم إلى الإسكندرية، وذلك لإعطائه شرعية حكم مصر بعد الإسكندر الأكبر.

 وفي تصريحات أدلى بها، وزير الآثار الأسبق، الدكتور زاهي حواس، لـصحيفة تليغراف البريطانية، إن جميع البعثات الأثرية تبحث عن مقبرة الإسكندر الأكبر، مشيرا  إلى أنه من الممكن عند هدم أحد العقارات في المستقبل نعثر على مقبرته، إلا أن كافة المحاولات حتى الآن لم تفلح في العثور عليها.

وأرجع حواس، أن المقبرة تعود لأحد النبلاء، موضحًا أن التابوت الذي تم العثور عليه مصنوع من الغرانيت، وبالنسبة لشخص قادر يستطيع جلب الغرانيت من أسوان في ذلك الوقت التي تبعد عن الإسكندرية 600 ميل، فهذا يؤكد أن صاحب التابوت غني.  ومن جانبه قال أيمن عشماوي، مدير عام الآثار بالوزارة،  أنه جاري التنسيق الآن مع قطاع المشروعات والإدارة المركزية  للترميم ، للكشف عن محتويات التي بداخل التابوت.

 وعلى صعيد الاهتمام الإعلامي ذهبت صحيفه مترو البريطانية إلى التساؤل حول من بداخل الصندوق الأسود وقال Rob Waugإن الصندوق وجد مدفونا مع راس مصنوع من المرمر الأبيض  ويعتقد أنه لصاحب المقبرة وقدر الخبراء أنه ينتمي للعصر البطلمي أي منذ حوالي الفي عام، وأضاف أن الغموض يحيط بالاكتشاف في اشاره منه للتفكير بانه ربما يكون للإسكندر الأكبر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البعثة الأثرية تعثر على مقبرة تعود للعصر البطلمي وتعيد التوصل إلى الإسكندر البعثة الأثرية تعثر على مقبرة تعود للعصر البطلمي وتعيد التوصل إلى الإسكندر



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib