اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود
آخر تحديث GMT 16:07:38
المغرب اليوم -

أعادت الذكري للمحرقة بعد أشهر من البحث

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

عرضت العناصر الشخصية لضحايا الاعتقالات النازية الألمانية في مؤتمر
وارسو - جاد منصور

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية التي تتعود لليهود الذين قتلوا على يد النازيين في معسكر اوشفيتز بعد عقود من تخزينها بعيدا عن الأعين في صناديق من الورق المقوى، وتشمل المجموعة 16 ألف قطعة تتوزع بين المجوهرات والساعات والفرش وأنابيب التبغ والولاعات وأجزاء من أدوات المطبخ وأغمدت السكاكين وأزرار ومفاتيح وغيرها من الاشياء.

وعثر على هذه الأشياء لأول مرة في عام 1967 على يد علماء الاثار الذين نقبوا عن مخلفات غرف الغاز في معسكرات الابادة والمحرقة الثالثة، وبعد ذلك وضعوها في 48 صندوق من الورق المقوى وخزنت في أكاديمية العلوم البولندية في العاصمة وارسو حيث ظلت طي النسيان لأكثر من 50 عامًا.

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

وصرح المتحدث باسم متحف اوشفيتز باول ساويسكي " لا يوجد أي معلومات عن الأشخاص الذين امتلكوا هذه الأشياء ولا يوجد أي معلومات شخصية عليها أيضا، ولكن يدل العثور عليها بالقرب من أنقاض غرف الغاز والمحرقة الثالثة انها تعود لليهود الذين قتلهم النازيون الالمان في غرف الغاز، وقد قيل لهؤلاء الأشخاص انهم سيعادون الى وطنهم لذلك أخذوا قطعهم الشخصية معهم"، وتابع : " وكانت معظم الأشياء التي عثر عليها يمكن وضعها في الجيوب أخذت منهم قبل أن يدخلوا الى غرف الغاز، على بعضها نقوش هنغارية وعبرية وبولندية."

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

وأنشئ معسكر أوشفيتز على يد الألمان النازيين في بولندا بعد احتلالها على 1940، وحدثت الابادة الجماعية للسجناء في شهر أيلول/سبتمبر في عام 1941، وسرعان ما اصبح الموقع الأشهر لحلول هتلر الاخيرة المجنونة، فبين عامي 1942 و أواخر عام 1944 حرق عشرات الالاف من اليهود في غرف الغاز المروعة في المخيم، وكان النازيون يقسمون اليهود الى مجموعتين بمجرد وصولهم الى المعسكرات، احدى المجموعات تضم الاشخاص القادرين على العمل والأخرى الأشخاص الغير قادرين وهؤلاء كانوا يؤخذون مباشرة الى غرف الغاز ويبادون، ويعتقد أن 1.1 مليون سجين في معسكر أوشفيتز توفي كان من بينهم 90% من اليهود.

وكانت غرف الغاز والمحرقة الثالثة دخلت مجال الخدمة مع النازيين في صيف عام 1943، وكانت غرف الغاز تصمم تحت الارض بسقف من الخرسانة المسلحة وطبقة من التراب تغطيها، ويصب فيها غاز زيكلون بي على شكل كريات من خلال ثقب في السقف، وكانوا يأخذون الناس الى الطابق الأرضي حيث تحرقهم الأفران الكبيرة.

وفجر النازيون الهاربون في كانون الثاني/يناير من عام 1945 مبنى الاعدام في المخيم قبل أن يستطيع الجيش الاحمر تحريره، وقال مدير متحف أوشفيتز بيوتر ساوينسكي " ان الاشياء التي عثر عليها خلال أعمال التنقيب ليست فقط شهادة كبيرة لتاريخ المخيم والإبادة الجماعية على يد الالمان، ولكنها تحرك الشهادة الشخصية للضحايا"، وأضاف " في معظم الحالات كانت هذه المتعلقات الشخصية التي استخدمها اليهود الذين اقتيدوا الى غرف الغاز." وعرض موظفو المتحف الالاف من هذه الممتلكات الشخصية بعد أن عرضوا عن فيلم وثائقي قديم حول الحفريات التي جرت عام 1967، واسترسل " انا أنظر لاكتشاف هذه المجموعة الكبيرة لمتعلقات عاشت أكثر من نصف قرب مثل العثور على كنز جاليون المفقود، احاول فقط ان اتخيل لماذا أودعت هذه الاشياء في الصناديق بعد العثور عليها."

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود

وتابعساوينسكي : "أجريت الحفريات في صيف عام 1967 بالقرب من غرف الغاز والمحرقة، ومن المفترض أنه جرى تحليلها ودراستها أو ربما كتب شخص ما عنها ورقة بحثية واسعة، فهذه عبارة عن مجموعة فريدة من نوعها، ولكن بعد بضعة أشهر حدث انقلاب حقيقي في السياسة تحديد في عام 1968 وصعدت السلطة الشيوعية المعادية للسامية."

وأكد ساوينسكي: "لعل هذا هو السبب في اغلاق المشروع، فكان ذلك وقت صعب لنبش موضوع المحرقة." وسيبدأ المتحف في اعادة تصنيف المجموعة ومحاولة تحديد أصحابها.

وصرح المتحدث باسم المتحف باول ساويسكي " سوف يستغرق البحث وقتا طويلا للبحث في المجموعة بأكملها، واليوم سنبدأ عملية التوثيق والبحث في العناصر وفحص حالتها، اما تحديد مالكيها بالتفصيل فسيكون صعبا، فلا يوجد اثار تؤدي الى معرفتهم، ولكن ربما بعض الاشياء التي ستصادفنا في عملية التوثيق يمكن أن تشير الى المالكين."

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود اكتشفت الالاف من العناصر الشخصية لضحايا محرقة اليهود



المغرب اليوم - لمسات تجدّد ديكور غرف النوم

GMT 10:51 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021
المغرب اليوم - أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021

GMT 10:59 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري
المغرب اليوم - أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 10:58 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ريال مدريد يتحرك لضم موهبة برشلونة خاومي جاردي

GMT 14:36 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

تشكيلة اليورو 2020 تضم خمسة لاعبين من إيطاليا

GMT 14:21 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ميسي المرشح الأقرب لنيل الكرة الذهبية

GMT 18:34 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

سيلفا ينتقد البرازيليين الذين ساندوا الأرجنتين
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib