إدارة الآداب بـدبي للثقافة تُدشن جلسة حوارية بعنوان الأساطير وتوظيفها في الأدب
آخر تحديث GMT 22:53:01
المغرب اليوم -

تتضمن محاور عدة يجول فيها المتحدثون في عوالم الأساطير

إدارة الآداب بـ"دبي للثقافة" تُدشن جلسة حوارية بعنوان "الأساطير وتوظيفها في الأدب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إدارة الآداب بـ

هيئة الثقافة والفنون في دبي
دبي ـ سعيد المهيري

تنظم إدارة الآداب في هيئة الثقافة والفنون في دبي جلسة حوارية بعنوان «الأساطير.. وتوظيفها في الأدب»، يشارك فيها كل من الدكتور محمد حسن عبدالحافظ، رئيس قسم الدراسات والبحوث في مركز التراث العربي بالشارقة، والناقد والأديب الدكتور صالح هويدي، والدكتورة بديعة الهاشمي، أستاذ مساعد في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الشارقة، وتديرها الكاتبة أسماء الزرعوني، وذلك يوم الخميس المقبل في «ريل سينما - دبي مول»، في العاشرة والنصف صباحاً. وتتضمن الجلسة الحوارية محاور عدة، يجول فيها المتحدثون في عوالم الأساطير، ويناقشون في المحور الأول توظيف الأسطورة في الأدب، ويتطرقون لتاريخ الأساطير والحكايات والخراريف، وكيف تناولتها الحضارات في مجالاتها الأدبية، سواء كانت شعرية أو قصصية، ليصلوا إلى العصور الحديثة، وكيفية توظيف الأساطير فيها.

اقرا ايضًا:

 الشارقة السينمائي يعرض أفلامًا عالمية في الشرق الأوسط للمرة الأولى

وفي المحور الثاني، يتطرق المتحدثون للحديث عن جماليات الأسطورة والرمز في الشعر العربي المعاصر، بما في ذلك جماليات التشبيه والوصف والرسائل المتناولة بصورة رمزية، وعادةً ما تكون الرموز إنسانية أو كونية أو حيوانية أو جماداً، ويركز المتحدثون على مصدر الجمالية الناتج من دمج الكلمات الشعرية مع الوصف والسرد القصصي، الذي يعطي تشويقاً ومعنى أعمق لرمز الأسطورة.

ويتناول المحور الثالث كيفية توظيف الأسطورة في الرواية الإماراتية، لاسيما أن الأدب الروائي في الإمارات جديد التناول، ولم تمضِ عليه فترة طويلة منذ نشأة الدولة، ورغم ذلك، فهناك أعداد لا بأس بها من الروايات التي تناولت شيئاً من الأساطير والحكايات المحلية، كما أنّ هناك من تناول قصصاً من التاريخ، واقعية كانت أم خيالية، ولاقت الأساطير في الآونة الأخيرة اهتماماً أكبر من قبل بعض الكتّاب الإماراتيين. وفي المحور الرابع يناقش المتحدثون مفهوم الأسطورة المتعدد، ليقدموا شرحاً وافياً لتلك المفاهيم وتفاصيلها ودلالاتها. ويتخلل الجلسة حضور الحكواتي أحمد يوسف، الذي سيقدم فقرة ترفيهية غنية تتضمن حكايات وأساطير بطريقة إبداعية ملهمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدارة الآداب بـدبي للثقافة تُدشن جلسة حوارية بعنوان الأساطير وتوظيفها في الأدب إدارة الآداب بـدبي للثقافة تُدشن جلسة حوارية بعنوان الأساطير وتوظيفها في الأدب



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تكلفة فستانُ شيرين عبد الوهاب خلال إحياء حفلها في الرياض

الرياض-المغرب اليوم

GMT 04:46 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برلمان إيكواس يؤكد أن الرباط يقوم بدور قاطرة أفريقيا
المغرب اليوم - رئيس برلمان إيكواس يؤكد أن الرباط يقوم بدور قاطرة أفريقيا

GMT 03:10 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في جمهورية البوسنة والهرسك
المغرب اليوم - الكشف عن أفضل 7 أماكن في جمهورية البوسنة والهرسك

GMT 03:06 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن مؤامرة تُحاك ضدها للتخلص من حياتها
المغرب اليوم - فجر السعيد تكشف عن مؤامرة تُحاك ضدها للتخلص من حياتها

GMT 20:38 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

نيمار يعود لتدريبات سان جيرمان بعد تعافيه من الإصابة

GMT 15:02 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

يوفنتوس في مُهمَّة إلى معقل ليفربول لخطف صلاح ونجوم توتنهام

GMT 21:39 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

مفاجأة الاتحاد الإنجليزي يلغي طرد "سون" بسبب إصابة "جوميز"

GMT 21:48 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

لايبزج يهزم زينيت في عقر داره ويعزز صدارته لمجموعته الاوروبية

GMT 21:05 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جماهير زينيت تبهر العالم بلوحة فنية في دوري أبطال أوروبا

GMT 19:20 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بديل فرنسي محتمل لبوجبا في مانشستر يونايتد

GMT 10:30 2018 السبت ,26 أيار / مايو

أحمد عز يهرب من القتل ويقع في الحب

GMT 21:52 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

المغرب يفتتح بطولة إفريقيا لكرة اليد بهزيمة أمام مصر

GMT 15:20 2016 السبت ,26 آذار/ مارس

اليكساندرا دادريو تخلع ملابسها فى Baywatch

GMT 04:30 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة الناجي الوحيد من الطائرة الإندونيسية المنكوبة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib