خزنة آمنة في شمال فرنسا لربع مليون قطعة من كنوز متحف اللوفر
آخر تحديث GMT 15:06:50
المغرب اليوم -

خزنة آمنة في شمال فرنسا لربع مليون قطعة من كنوز متحف اللوفر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خزنة آمنة في شمال فرنسا لربع مليون قطعة من كنوز متحف اللوفر

متحف اللوفر
باريس - المغرب اليوم

في إجراء يعدّ الأكثر طموحاً في تاريخه، شرع متحف اللوفر في تنفيذ مشروع مدته خمس سنوات لنقل ربع مليون عمل فني إلى موقع تخزين حديث للغاية على بعد 120 ميلاً في شمال فرنسا. على مدار 16 شهراً، قامت مجموعة من الشاحنات بنقل الكنوز بهدوء من الطابق السفلي للمتحف بوسط باريس، ومن غيرها من المواقع إلى مركز حفظ اللوفر، وهو حصن ثقافي أقيم في بلدة ليفين بالقرب من مدينة «لينس».وجرى بالفعل نقل 100 ألف عمل فني، بما في ذلك اللوحات، والسجاد، والمنسوجات، والمنحوتات الكبرى، والتماثيل الصغيرة، والأثاث والقطع الزخرفية التي يعود تاريخها إلى العصور القديمة وحتى القرن التاسع عشر.ومع إغلاق المتاحف في فرنسا بسبب الوباء، أصبح لدى جان لوك مارتينيز، مدير متحف اللوفر، متسع من الوقت.

وبالفعل قام الثلاثاء الماضي باصطحاب مجموعة صغيرة من المراسلين الصحافيين في جولة في الموقع التشغيلي الجديد، والذي يهدف إلى أن يصبح أحد أكبر مراكز البحوث الفنية في أوروبا واستقبال خبراء المتاحف والعلماء من جميع أنحاء العالم. يقع متحف اللوفر على أرض منخفضة على طول ضفاف نهر السين. وفي عام 2016، كانت الفيضانات في باريس شديدة لدرجة أن المتحف تعرض للتهديد؛ مما أدى إلى تنفيذ عملية طارئة على مدار الساعة لتغليف القطع ووضعها في صناديق لنقل آلاف القطع الفنية من المخزن تحت الأرض إلى أرض مرتفعة. بدأ مشروع الحفظ في مدينة ليفين بتكلفة 60 مليون يورو (نحو 73 مليون دولار) في أواخر عام 2017، في استجابة حتمية لارتفاع النهر الذي لا يمكن التنبؤ به.وخلال الجولة، قال مارتينيز «الحقيقة

هي أن متحفنا في منطقة فيضان، وكان لا يمكنك التقاط وتحريك المنحوتات الرخامية. كان هناك خطر من ارتداد مياه الصرف الصحي، وفي هذه الحالة كان من الممكن أن تتسبب المياه القذرة ذات الرائحة الكريهة في إلحاق الضرر بالأعمال الفنية، وكان علينا إيجاد حل عاجل».فكر متحف اللوفر قبل أن يرفض فكرة بناء موقع قريب من باريس نظراً للتكاليف الباهظة وغير العملية. وبدلاً من ذلك، اختار المتحف منطقة «ليفين» التي تبعد 10 دقائق سيراً على الأقدام من ملحق متحف اللوفر في بلدة لينس المجاورة والذي افتتح في عام 2012.الجدير بالذكر، أن هذه المنطقة من فرنسا التي كانت يوماً ما مركز تعدين مزدهراً لم تتعافَ بعد اقتصادياً من القصف الذي عانت منه في الحرب العالمية الأولى وانهيار صناعة الفحم. كانت السلطات المحلية شديدة الحرص على توسيع وجود متحف اللوفر وجذب الزوار لدرجة أنها باعت جزءاً كبيراً من الأرض لمركز الحفظ مقابل مبلغ رمزي قدره يورو واحد.يبدو الهيكل الزجاجي والخرساني والفولاذي، الذي افتتح في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 وكأنه مخبأ على طراز «باوهاوس» مدفون جزئياً وسط المناظر الطبيعية.تمتص التربة الجوفية من الرمل الطباشيري فوق طبقة الأساس الطباشيرية الأمطار الزائدة، ويعمل نظام خاص لكشف التسرب على عزل السقف بشكل مزدوج. وقد تم تزويد المكان بأنظمة أمنية معقدة لحمايته من الاعتداءات الإرهابية والحريق، وهناك عدد من

مصابيح الإضاءة الخضراء الساطعة المعلقة في جميع أنحاء المنشأة الغرض منها حبس وقتل أعداء خطرين مثل خنفساء الأثاث الشائعة. تقوم الشاحنات بنقل الأعمال الفنية إلى مرآب، حيث يتم تفريغها ووضعها في غرفة مؤقتة للتأقلم مع محيطها والتخلص من الملوثات. وهناك ستة أقبية تخزين ذات جدران خرسانية تمتد على مساحة تقارب 2.4 فدان. وهناك مساحات للحرفيين والمرممين والباحثين والمصورين من متحف اللوفر وكذلك مساحة للوافدين من المتاحف الأخرى أيضاً. يأمل متحف اللوفر أن يوفر الموقع يوماً ما ملاذاً للفن المعرض لخطر الدمار في

البلدان التي تواجه الحروب والصراعات.تجول مارتينيز في الأقبية بسقوفها المرتفعة وإضاءة الفلورسنت والنوافذ الممتدة من الأرض إلى السقف، وتوقف في أحدها، حيث تم تكديس قطع من الرخام والحجر مغلفة بالبلاستيك في صناديق خشبية على رفوف معدنية ثقيلة. وفي تصريح بنبرة اعتذار في صوته، قال مارتينيز «في مخزن محكم الإغلاق، ليس هناك الكثير لرؤيته. فكل شيء ملفوف بإحكام». وعلى رف مرتفع بالقرب من السقف، اكتشف مارتينيز عملاً معقداً من الرخام نحته الفنان بيرنيني ليكون قاعدة لتمثال قديم مشهور في متحف اللوفر. وبعد ذلك، على رف سفلي، أشار إلى قطعة من الحجر تزن 1300 رطل كانت ذات يوم جزءاً من مبنى بالقرب من الموقع اليوناني القديم، وكان ذلك تمثال «انتصار ساموثريس»، الذي يعد أحد أكثر التماثيل أهمية في مجموعة اللوفر. ي قبو قريب، قامت إيزابيل هاسلين، أمينة المعرض، بفحص وفهرسة أكثر من عشرة تماثيل صغيرة من الطين للإلهة الرومانية مينيرفا اكتُشفت في تركيا. قامت هاسلين برفع أحدها والذي أظهر امرأتين أخرجتهما للتو من درج خزانة معدنية، وشرحت كيف تم ترميمها بشكل سيئ بالغراء ودبوس معدني في الستينات. استطردت «نحن هنا قادرون على إجراء بحث عميق بعيداً عن صخب وضجيج باريس، وبعيداً عن القلق من الفيضانات. يا لها من راحة».يضم متحف اللوفر 620 ألف عمل، وتعد مجموعة اللوفر الأكبر في العالم، حيث

يعرض 35000 قطعة في باريس، في حين تضم باقي المتاحف الإقليمية الأخرى في فرنسا العدد نفسه تقريباً. وهناك أكثر من 250 ألف مطبوعة ومخطوطة هشة للغاية ولا تحتمل التعرض للضوء محفوظة في المخزن في متحف اللوفر في باريس في طابق مرتفع آمن من الفيضانات.وبحسب لبريس ماثيو، مدير مركز الحماية، فإن القبو ليس الملجأ الوحيد للأعمال الفنية غير

المرئية في متحف اللوفر؛ إذ إن بعضها مخفي في مناطق تخزين أخرى في أماكن مختلفة من المتحف ويجري الاحتفاظ بالبعض الآخر في أماكن سرية في جميع أنحاء البلاد، حيث تم نقلها للحفظ الآمن لسنوات. وبحلول نهاية ديسمبر (كانون الأول)، تم نقل 80 في المائة من الأعمال من مناطق الفيضانات.في هذه العملية، قام القيّمون على المعرض ببعض الاكتشافات المدهشة، حيث اكتشفوا صندوقاً خشبياً مهملاً مليئاً بقطع خزفية عمرها 6000 عام من مدينة سوسة الفارسية القديمة قام المرممون بتجميعها في إناء. وهناك اكتشاف آخر من سوسة عبارة عن كتف حجري، وهو جزء من تمثال بالمتحف يبلغ عمره 4000 عام للإلهة «ناروندي». وفي حين كان مارتينيز يتجول في قاعات المركز بصحبة ماري لافاندير، مديرة متحف اللوفر في لينس، عثرا على صندوق جلدي من القرن الثامن عشر مزين بزهور ذهبية ربما كانت تحمل تاجاً. التقطت لافاندير صورة على هاتفها المحمول وقالت «أرى شيئاً كهذا، وأقول لنفسي، حقاً إننا نحمي كل كنوز المتحف ومراحل تطوره طوال تاريخه».

قد يهمك ايضا 

حقيبة يد مستوحاة من هرم متحف اللوفر من دار أزياء 

اللوفر أبوظبي يعقد شراكة مع مجموعة في بي إس للرعاية الصحية لتأمين تجربة آمنة

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خزنة آمنة في شمال فرنسا لربع مليون قطعة من كنوز متحف اللوفر خزنة آمنة في شمال فرنسا لربع مليون قطعة من كنوز متحف اللوفر



ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 19:26 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"شاومي" تكشف مميزات هواتف جديدة في المغرب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 05:57 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يحصل على جائزة جديدة في ريال مدريد

GMT 05:52 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن الوضع المالي لبرشلونة الإسباني

GMT 01:03 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

صندوق الاستثمارات السعودي يستحوذ على نادي نيوكاسل

GMT 03:25 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

حملة من الفيفا لتنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 19:11 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 19:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توقيف الفنانة الشعبية الشيخة الطراكس في مراكش

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 19:48 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اليقطين لتنشيط الكبد و إزالة الصداع

GMT 18:18 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 14:05 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

زكرياء حذراف في المغرب للتوقيع مع فريق نهضة بركان

GMT 15:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

البرتقال يفيد في علاج أمراض القلب و إرتفاع ضغط الدم

GMT 11:54 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

كيف أعالج مشاكل السلوك الجنسي لدى طفلي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib