علماء يبيّنون أن هيكل المشتري وتكوينه الكيمياوي يخفيان أسرار تشكّل الكون
آخر تحديث GMT 20:33:23
المغرب اليوم -

أوراق علمية تتحدث عن خطورة الذكاء الاصطناعي وتأثيره على حياة الإنسان

علماء يبيّنون أن هيكل المشتري وتكوينه الكيمياوي يخفيان أسرار تشكّل الكون

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء يبيّنون أن هيكل المشتري وتكوينه الكيمياوي يخفيان أسرار تشكّل الكون

اعتقاد علماء إخفاء المشترى أسرارَ خَلْقِ الكون منذ 4.5 مليار سنة
أبوظبي- آن الصافي

بثت وسائل الإعلام قبل أيام أخبار قلة دخول مسبار جونو الأميركي في مدار حول المشتري (موقع بي بي سي بتاريخ 5 تموز/ يوليو 2016)؛ أتى عبر الخبر ما يرجى من هذه الرحلة الفضائية (ويأمل العلماء باستخدام المسبار للتحسس من طبيعة أعماق كوكب المشترى. ويعتقد هؤلاء أن هيكل المشترى وتكوينه الكيمياوي يخفيان أدلة على أسرار تشكل الكون قبل نحو 4 مليارات ونصف المليار سنة).

ما الغاية من دراسة عن تشكل الكون قبل نحو 4 مليارات والنصف مليار سنة؟ ما الذي سيضاف لرصيد الإنسان في العصر الحالي من هذه المعرفة؟ مليارات الدولارات صرفت على هذه الرحلة والدراسات المتعلقة بها هل هناك جدوى اقتصادية من كل ذلك؟ّ هذه الورقة ليست بصدد الإجابة على هذه التساؤلات، بل فقط التوقف عند حدث علمي لإنجاز توصلت إليه البشرية وللمرة الأولى لنضع في ذهننا عملية قوى الإنسان العقلية ومهاراته في التفكير، وكذلك ما صنعه من ذكاء اصطناعي ليحقق إنجازات جديدة ما كانت لتتحقق لولا تضافر العلوم وعمل الإنسان والآلة الذكية.

بعض الأوراق تتحدث عن خطورة الذكاء الاصطناعي وتأثيره على حياة الإنسان وإلغاء دوره حتى نجد صناعة القرار للآلة وليس للإنسان. ليس هذا فحسب بل ذهبت بعض الآراء لخطورة أن تحطم الآلة الذكية الإنسان وحياته من خلال أسلحة وآليات تلغي وجوده في حقول مختلفة. ربما الإسان ذو القوة الخارقة كـ(سوبرمان) الذي أتتنا به هوليود لا وجود له إلا في قصص الخيال العلمي وفنتازيا الحكايات، وأول من حدثنا عنه العقل المفكر نيتشة. والآن نجدنا أمام تفكير الإنسان الإبداعي والعلمي لتحقيق هذه الأسطورة إن جاز التعبير. التقنيات الذكية والآليات المستحدثة في خدمة الإنسان وتحقيق أحلامه تنتج لنا كل يوم ما يدهش عقولنا وتؤثر في تفكيرنا ومسارات الحياة بشكل مباشر أو غير مباشر.

بنظرة سريعة لـ5 مليارات سنة سابقة وحتى اللحظة لعدد سكان الأرض من كل الكائائنات الحية  سنجد حسب السبل المتاحة، هناك كائنات انقرضت وأخرى تخلقت من التزاوج بين كائنات متشابهة أو أخرى أنجبت كائنات بصفات مختلطة في بعض الجينات الوراثية، وبعضها مع الوقت والاختلاط أنتجت كائنات جديدة تمامًا بصسمات جينية تخصها وحدها. هل زاد أم نقص التعداد السكاني البشري على الأرض؟ فلنفترض أن الاجابة الصحيحة هي ازدياد هذا التعداد وكذلك نظرًا إلى التغلب على إشكاليات البيئة والطقس وتوفر سبل التنقل حدث تنوع جيني ما كان متوفرًا في السابق؛ ما قد يزودنا به العلم ونتاج الدراسات الحديثة من عقارات وأجهزة تعطي للإنسان فرص حياة أطول وبصحة أفضل ما أمكن، ليس هذا فقط بل نجد منها ما يسهم في مضاعفة قوى الإنسان البدنية والعقلية. بكل تأكيد  يحدث هذا عبر استغلال مكونات طبيعية وأخرى مصنعة تحقق هذه الغايات.

هل يجوز أن يكون الإنسان حقلا للتجارب للوصول للنتائج المرغوبة؟ قبل الإجابة يتطلب توفر أمور عدة منها: وعي المصنع والباحث عن أهمية مشاريعه وتوفر خام التجريب والتحكم بصفاته، وكذلك يسر وصوله لعينات الاختبار (الإنسان) وإخضاعه للدراسة كما يشاء منذ البدء بتنفيذ مشاريعه وتسجيل القراءات المرادفة ومن ثم الآثار الناجمة ولأجيال لاحقة على الفرد والمجتمع. الإجابة تعتمد على صانع القرار في الحقول المعنية. هناك صناعات وسبل ممنهجة قامت لتحقيق هذا الهدف ورضحت لها مجتمعات ودول وأنظمة في بوعي أو دون وعي من قبل عينات الاختبار عما يُفعل بها ويدور في فلك حياتها.

ابتدعت آلية البطاقات الرقمية الذكية التي عن طريقها تتوفر جميع التفاصيل عن كل فرد على كوكب الأرض. هنا يدرج كل شيء يعكس هوية كل فرد: تاريخ الميلاد، والمسكن، والمهنة، والصحة والعادات الغذائية والأوضاع الإجتماعية والثقافية والهوايات ... إلخ، أي تتوفر تفاصيل تتعلق بمعلومات عن الماضي والحاضر، وما ينوى الفرد فعله في المستقبل أيضًا مع الاحتمالات الممكنة وغير الممكنة. ظاهر الأمر مغرٍ جدا للأهداف من هذه البطاقات، تتعلق بالنواحي الأمنية وتوفير جودة الخدمات في كل الحقول وكذلك تقديم ما هو أفضل في كل وقت. بالطبع هذه الفوائد تغري الفرد والمجتمع وصناع القرار.

الاقتصاد يترتب عليه صناعة مزاجيات وعادات بعينها والترغيب بأساليب حياة مواكبة. لنرى الاقتصاد بهذه الحالة يشكل قوى داعمة يطمع بها كل من يعرف قيمة قراءاته وتوجهه ومكامن قوته؛ لذا وبكل بساطة نجد انعقاد اتفاقات وشراكات وتبادل مصالح على نطاق الأفراد والمؤسسات والدول. بالطبع يؤثر في هذه المنظومات سياسات وأسس تضعها السلطة بشكل ييسر التوجهات المرغوبة. مراكز الخبرات والدراسات والأبحاث تقدم التقارير المتخصصة، بعضها يوظف ويقدم بصياغات تعكس رأي أصحاب القرار بها واستراتيجيات توجه المتلقي حيث مشيئتهم.

هل نحن بصفتنا أفراد ومجتمعات نقع تحت هذه الهيمنة والرقابة والتوجيه؟ بصيغة أخرى لنضع السؤال بشكل أكثر بساطة: هل نحن بصفتنا أفراد ومجتمعات ودول في مضمار حقل التجارب والاستهداف لتوجه ما؟ لنرى حقل الرعاية الصحية والعقارات التي تُصنع لعلاج الأمراض التي تتعرض لها النباتات والحيوانات والإنسان، مما تُصنع؟ من يصنعها؟ أين وكيف يروج لها؟ ما هي الفئات المستهدفة؟ بالقدر ذاته لننظر لعالم صناعة الإعلام، والسلاح، و... كل الحقول الخدمية التي تصنع أو تؤثر في صناعة المال وعوالم السلطة. ربما نيتشة هذه اللحظة في عالم الصمت المطبق، ولكن هل ما زالت ثرثرته تستقرئ مسيرة الإنسان المعاصر؟
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يبيّنون أن هيكل المشتري وتكوينه الكيمياوي يخفيان أسرار تشكّل الكون علماء يبيّنون أن هيكل المشتري وتكوينه الكيمياوي يخفيان أسرار تشكّل الكون



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib