اختزالات للتشكيلية هدى أسعد يُعبِّر عن ملامح الحضارة العراقية
آخر تحديث GMT 17:54:57
المغرب اليوم -

عبّرت عن تاريخ وادي الرافدين في مختلف الأزمنة بأسلوب الحداثة

"اختزالات" للتشكيلية هدى أسعد يُعبِّر عن ملامح الحضارة العراقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

معرض "اختزالات" للتشكيلية هدى أسعد
بغداد- نجلاء الطائي

سعت الفنانة التشكيلية هدى أسعد للتعبير بفنها الإبداعي عن ملامح الحضارة العراقية على امتداد تاريخها الطويل وفي مختلف الأزمنة، وقد تجلى ذلك واضحًا في المعرض الشخصي الأول الذي أقامته وحمل عنوان (اختزالات)، وشهدته قاعة "حوار صباح" 5 شباط/فبراير 2017، وافتتحه رئيس جمعية التشكيليين العراقيين قاسم سبتي بحضور ثقافي واسع، ويتواصل لمدة أسبوع.

 وقالت الفنانة هدى أسعد: "إن إقامة المعرض في قاعة حوار وهي المعروفة بكونها لا تحتضن سوى الفن الملتزم المعبر عن الجوهر الحقيقي للفن التشكيلي العراقي المبدع يمثل قيمة كبرى بالنسبة لي، بخاصة وأنه اقترن بالمعرض الشخصي الأول لي بعد سلسلة من المعارض المشتركة التي أقمتها، فيما جاءت اللوحات لتعبر عن حضارة وادي الرافدين بأسلوب الحداثة، والفن في رسم الحضارة مستمر وهو يعد إنتاج إبداعي أتى عن ثقافة ومعرفة. وأضافت "أن مفردة الهلال، وكل مفردة في لوحاتي ترمز إلى حضارتنا، علما أن الفن التجريدي اهتم بالرسم الطبيعي، ورؤيتي جاءت من ناحية هندسية سواء ما يتعلق منها بالمثلث أو المربع، وأكثر لوحاتي في هذا المعرض جاءت على شكل مثلث يعبر عن الفن التجريدي ولكن بأسلوب الحداثة".

من جانبه قال رئيس جمعية الفنانين التشكيليين الفنان قاسم سبتي: "إن قاعة حوار احتفلت بالفنانة هدى اسعد، لكونها ومن خلال الأعمال التجريدية التي قدمتها في معرضها أثبتت علو كعبها، وتمكنها من التمسك بتجربة أكثر جدية في مسيرتها. أما الناقد مؤيد داود البصام فبيّن: "أن أعمال الفنانة هدى أسعد تعكس إمكانية أن تمنح الحياة في رموزها والشفرات التي توصلت لها من القراءة والنظر إلى أعمال الأسلاف والموروث الشعبي، لهذا فهي تدمج بين الإشكالية المعرفية والجمالية في التلاعب بين الكتلة والفضاء الذي تسبح رموزها فيه، وعملها في التطعيم بالرموز والدلالات التي تمثلها لها هذا البعد المتسلل لما تركه السابقون والقيم الجمالية في أعمالهم، وأن لوحاتها القائمة على الأشكال الهندسية والرسم بالسكين لإحداث ملمس يعكس بعض الأحيان الانطباع كملصقات الكولاج، وهذا يعبر عن إمكاناتها في خلق عالمها الجمالي بقيمته ودلالاته ورموزه على ظهر اللوحة مع الاحتفاظ بصورة الماضي وجمال تراث الحاضر.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختزالات للتشكيلية هدى أسعد يُعبِّر عن ملامح الحضارة العراقية اختزالات للتشكيلية هدى أسعد يُعبِّر عن ملامح الحضارة العراقية



GMT 12:07 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

المونوكروم أبرز صيحات موسم ما قبل خريف 2021
المغرب اليوم - المونوكروم أبرز صيحات موسم ما قبل خريف 2021

GMT 11:49 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد

GMT 11:11 2021 الأربعاء ,28 تموز / يوليو

طرق تنسيق الملابس بنقوش الـ Zebra بمختلف الأوقات
المغرب اليوم - طرق تنسيق الملابس بنقوش الـ Zebra بمختلف الأوقات

GMT 11:31 2021 الأربعاء ,28 تموز / يوليو

4 أخطاء شائعة في تصاميم المطابخ لمنزل عصري
المغرب اليوم - 4 أخطاء شائعة في تصاميم المطابخ لمنزل عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 21:15 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

إسطنبول تستضيف نهائي دوري أبطال أوروبا 2023

GMT 12:03 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

ارثر ميلولاعب يوفنتوس يخضع لعملية جراحية

GMT 13:22 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

مانشستر يسعى للتعاقد مع فاران في أقرب فرصة

GMT 12:54 2021 الجمعة ,09 تموز / يوليو

نيمار يتهجم على جماهير بلاده الداعمة لميسي
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib