جائزة العمل المتكامل بمهرجان الفيلم التربوي بفاس لفيلم «هاكاكش» من أكاديمية بني ملال خنيفرة
آخر تحديث GMT 17:37:50
المغرب اليوم -

جائزة العمل المتكامل بمهرجان الفيلم التربوي بفاس لفيلم «هاكاكش» من أكاديمية بني ملال خنيفرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جائزة العمل المتكامل بمهرجان الفيلم التربوي بفاس لفيلم «هاكاكش» من أكاديمية بني ملال خنيفرة

المهرجان الوطني للفيلم التربوي
الرباط-المغرب اليوم

 فاز فيلم «هاكاكاش HAKKAKCH لمخرجه أسامة مؤتمير بالجائزة الكبرى وجائزة العمل المتكامل للمهرجان الوطني للفيلم التربوي في نسخته 19 الذي تنظمه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس، وأعلنت عن جوائزه خلال حفل مساء الجمعة بمدرج المركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان، وسط حضور نوعي، أملته تدابير السلامة واحترام البروتوكول الصحي . ونالت الطفلة أحلام المخاخ جائزة أحسن تمثيل إناث عن دورها في فيلم « أحلام» لمخرجه مسعود عريضة مديرية تارودانت أكاديمية سوس ماسة، ونال الممثل صهيب بوتبرعات جائزة أحسن دور ذكوري عن فيلم «رضى «لمخرجه عبد الكريم جابرا مديرية وارزازات أكاديمية درعة تافيلالت.ومنحت لجنة التحكيم جائزة أحسن سيناريو لفيلم «حنين «لمخرجه سعيد لمغاري عن مديرية الداخلة أكاديمية الداخلة وادي الذهب. و جائزة أحسن إخراج لفيلم «بوشعيب» لمخرجه عمر إيملوي مديرية الرباط أكاديمية سلا القنيطرة. فيما منحت اللجنة الجائزة الكبرى أو جائزة العمل المتكامل بالإجماع لشريط «هاكاكاش ΗΑΚΚΑΚΧΗ لمخرجه أسامة مؤتمير عن مديرية بني ملال أكاديمية خنيفرة بني ملال .

لجنة تحكيم الدورة منحت كذلك ثلاث تنويهات: الأول لفيلم "مسار حليمة" المديرية الإقليمية تازة ، أكاديمية فاس مكناس. تنويه خاص للطفلة زينب منيب عن دورها في فيلم"أسيرة الصمت"عن مديرية مراكش أكاديمية مراكش آسفي . تنويه خاص للطفل جمال بومروان عن دوره في فيلم "التفاحة" مديرية بني ملال أكاديمية بني ملال خنيفرة
واستحضرت لجنة تحكيم الدورة19 من المهرجان برئاسة المخرج والسيناريست عبد الإله الجوهري وعضوية كل من الناقدة الدكتورة لمى طيارة من سوريا والدكتورالشاعرعبد السلام الموساوي والممثل المقتدر عز العرب الكغاط والمخرج أشرف لعمار من تونس المعاييرالفنية ذات الصلة باللغة السينمائية والجوانب الفنية والتقنية بالإضافة إلى حضور مستويات الأبعاد التربوية والبيداغوجية . وسجلت بارتياح نزوع معظم الأفلام المشاركة إلى تمثل التوصيات الصادرة عن الدورات السابقة للمهرجان ومنها عدم الربط الآلي بين الموضوعات والفضاء المدرسي حيث انفتحت الأفلام على الدلالات الواسعة لمفهومي التربية والفيلم التربوي . كما سجلت اللجنة بإيجابية تجاه نسبة عالية من الأفلام المشاركة إلى معالجة مشكلة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وما يعتبر اهتماما كبيرا بالتربية الدامجة في المدرسة المغربية التي تحظى بعناية خاصة في البرامج الإصلاحية الحالية. كما نوهت بالتطور الملموس في جودة التصوير والمونتاج وفي تحسن مستوى الأفكار السينمائية بالنظر إلى تراكم التجارب والاتجاه إلى الاستثمار الجيد في المجال السمعي البصري وتشجيع الأكاديميات الجهوية لهذا النوع من الإبداع الفني .

وفي كلمته بالمناسبةأبرز وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ألقاها بالنيابة ذ عزيز نحية مدير مديرة الحياة المدرسية بالوزارة ،الأهمية التي تكتسيها الوسائط السمعية البصرية من مسرح وسينما وتلفزيون وغيرها، مشيرا إلى الدور الكبير الذي باتت تلعبه صناعة المنتوج الثقافي والمعرفي الذي يحتاجه المجتمع، حيث أصبحت لغة الصورة والمعرفة البصرية هي اللغة السائدة التي تهيمن وتتفوق على كافة الوسائل التقليدية في هذا العصر الذي عرف طفرة نوعية في مجال التيكنولوجيا بما تتيحه من انفتاح واسع على الثقافات والحضارات التي يشهدها عالم القرن الواحد والعشرين.واعتبر الوزير شعار الدورة " الفيلم التربوي نحو رؤية جمالية للتربية على الصورة " تجسيدا لإجراءات الرؤية الاستراتيجية التي ترتكز على منظومة القيم النبيلة داخل المدرسة المغربية وتفعيلا للتشبيك الموضوعاتي في مختلف مجالات الحياة المدرسية وهو معطى، يضيف الوزير، تربوي عزز مبدأ التنافس الفني التربوي الشريف الذي ميز المهرجان وساهم فيه المتعلم بمهاراته ومداركها الفنية التي جسد من خلالاها بعض اهتماماته وواقعه في قالب سينمائي هادف لغته التعبيرية الأساس هي الصورة .
كما أكد في أهمية مواكبة هذا التطور ومسايرة إيقاعاته المتسارعة عبر تفعيل أسسه ومستلزماته داخل منظومتنا التربوية في انسجام تام مع تنزيل مقتضيات القانون الإطار للتربية والتكوين ومع المشاريع المندمجة لتنزيل أحكامه .خاصة المشروع المندمج رقم 8 الخاص بتطوير النموذج البيداغوجي، وكذا المشروع رقم 10 المتعلق بالارتقاء بالحياة المدرسية حيث تؤكد المرجعيات على ضرورة التشجيع والتحفيز على قيم النبوغ والتميز والابتكار في مختلف مستويات منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ومكوناتها .من جهته رحب الدكتور محسن الزواق مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس بضيوف الأكاديمية وبالحضور النوعي الذي أملته التدابير الوقائية واحترام البروتوكول الصحي . وعبر عن قناعته بتحقيق الدورة للأهداف التربوية والفنية بامتياز ، رغم اكراهات الظرفية وسياقها، مشيدا بالثقة والعزم بمساهمة الشركاء على مواصلة التطوير فيما سياتي من دورات.

وجدد المسؤول الأول عن الشأن التربوي بالجهة الشكر والامتنان لكل من ساهم إلى جانب الأكاديمية في التفكير والتحضير والإنجاز الجيد، حتى يظل المهرجان وفيا لمبادئ تأسيسه، مخلصا لجمهوره اليافع، ملهما للتلامذة ولأساتذتهم ،جاعلا من الصورة حاملا وناقلا ، و دعامة لترسيخ كل أشكال القيم النبيلة في المجتمع المدرسي والتربية على الجمال في كل أبعاده. مضيفا أن ما راكمته أكاديمية فاس مكناس خلال الدورات السابقة قد أغنى الخزانة الوثائقية للفيلم التربوي، وجعلها تكسب رهان التجارب وتلاقحها على المستوى الوطني من جهة. ومكنها من توظيف سحر الصورة وجماليتها في تنمية الذوق والخيال داخل مؤسساتنا التربوية من جهة أخرى .وفي إطار أنشطة الدورة 19 للمهرجان الوطني للفيلم التربوي بفاس، نظمت عن بعد مساء الخميس 8 أبريل 2021 ندوة فكرية حول موضوع "الفيلم التربوي: نحو رؤية جمالية للتربية على الصورة"، نشطها الأستاذ أحمد سيجلماسي وشارك فيها بمداخلات الأساتذة الدكاترة :الحبيب ناصري وإدريس الذهبي وفريد بوجيدة. كما تتبع جمهور المهرجان صباحا ورشة كتابة السيناريو من تأطير علال العلاوي مخرج وسيناريست .

وأجمع المتدخلون على الدور المركزي للصورة التي أصبحت في وقتنا الراهن أداة ديداكتيكية وتربوية وجمالية وثقافية لا غنى عنها، لابد من توظيفها من خلال «الفيلم التربوي» والوسائط الأخرى، ولابد من إحلالها المكانة اللائقة بها في صلب العملية التعليمية التعلمية، ووضع استراتيجية محكمة قوامها التربية على الصورة كوسيلة ناجعة لإعداد مواطن الغد المسلح بثقافة الجمال والحس النقدي والمعتز بثقافته المحلية والمنفتح على الثقافة الكونية.كما ناقش المتدخلون في الندوة الفكرية والتربوية مفاهيم الجمال وعلم الجمال والتذوق الفني، وتداولوا في الصورة وجمالياتها وما تتميز به من خصائص مقارنة مع أدوات التعبير الأخرى. تنوع وسائل التذوق الفني من تربية بصرية ولفظية وحركية وبنائية وتشكيلية وموسيقية. وقدموا إطلالة تاريخية على المراحل التي مرت منها الصورة مع التأكيد على أهمية الارتقاء بجانبها الوظيفي إلى استعمالها كآلية من الآليات الإيجابية التي تمكننا من الالتحاق بأفق التقدم. فبدون تربية على الصورة لا يستطيع أطفالنا وتلامذتنا وطلابنا مواكبة العصر بشكل إيجابي وبها لن يصبحوا مستهلكين للصور فحسب بل منتجين لها وقادرين على تفكيكها والتفاعل معها إيجابيا واستثمار جمالياتها كتعبير ينمي الذوق والحس الفني.

برنامج حفل الاختتام قام بتنشيط فقراته باقتدار مكين ذ سمير باحاجين تضمن تكريم شخصيات مرموقة يتقدمها الإعلامي والناقد بلال مرميد والإطار السابق والفاعلة الجمعوية الاستاذة رشيدة الونجلي، والأستاذ المخرج الكريم عصارة وتقديم شهادات مصورة في حق المحتفى بهم .كما تخللت حفل الختتام فقرتان فنيتان عزف منفرد على آلة البيان وفقرة متميزة من الفن الغرناطي» قم ياترى» من أداء فرقة كورال أصوات الخير للتلاميذ التابعين للمركب الثقافي سيدي محمد بن يوسف برئاسة الأستاذ عبد الوهاب العلوي. وفي إطار انفتاح الأكاديمية على شركاء في مجال الفن السابع تم توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس والجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب.حضر فعاليات الدورة 19 من المهرجان الوطني للفيلم التربوي بمدرج المركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان إلى جانب الدكتور محسن الزواق كل من السيدات والسادة: الكاتب العام للولاية ممثل السيد والي جهة فاس مكناس مدير التعاون والارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي المكلف بالحياة المدرسيةرئيس قسم التعليم والتكوين المهني والتشغيل بوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة السيدة والسادة المديرون الاقليميون بالجهة السيد مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة فاس مكناس السادة ممثلو الاكاديميات الجهوية الحاضرون السيدة والسادة المفتشون المكرمون أعضاء لجنة التحكيم الأساتذة المشاركون في الندوة الوطنية والورشات الفنانون والمخرجون المشاركون في المهرجان رؤساء الأقسام بالأكاديمية

قد يهمك أيضا:

الفيلم المغربي «الموجة الأخيرة» يشارك مهرجان الساقية للأفلام القصير

 دار الشعر بمراكش تواصل الانفتاح على شجرة الشعر المغربي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جائزة العمل المتكامل بمهرجان الفيلم التربوي بفاس لفيلم «هاكاكش» من أكاديمية بني ملال خنيفرة جائزة العمل المتكامل بمهرجان الفيلم التربوي بفاس لفيلم «هاكاكش» من أكاديمية بني ملال خنيفرة



هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 18:45 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يشتم مراسل شبكة "فوكس نيوز" ويُهينه في البيت الأبيض
المغرب اليوم - بايدن يشتم مراسل شبكة

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 08:31 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

زوج يقتل زوجته في القليعة في محاولة لـ"طرد الجن" من جسدها

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 17:48 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

وكيل هالاند يحدد أربع وجهات محتملة للمهاجم النرويجي

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 06:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه رقم 801 بتصريح مثير

GMT 20:27 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

جائزة لاعب الشهر في "البريميرليغ" تذهب إلى ليفربول

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 08:16 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتغنى بنجم فريقه ليفربول بعد اكتساح ساوثهامبتون

GMT 08:55 2021 الخميس ,16 كانون الأول / ديسمبر

أرسنال يقفز إلى المركز الرابع بالفوز على وستهام

GMT 16:00 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

لويس سواريز يعترف بمعاناة ميسي في باريس سان جيرمان

GMT 15:52 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

رد عنيف من مدرب السنغال ضد مدرب ليفربول يورغن كلوب

GMT 21:59 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

جيمي فاردي يشدد الخناق على محمد صلاح

GMT 19:05 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib