قصر الثقافة والفنون في البصرة يحيي أمسية في ذكرى عزيز علي
آخر تحديث GMT 03:34:03
المغرب اليوم -

مثل في أول فرقة مسرحية عراقية أسسها حقي الشبلي

قصر الثقافة والفنون في البصرة يحيي أمسية في ذكرى "عزيز علي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قصر الثقافة والفنون في البصرة يحيي أمسية في ذكرى

قصر الثقافة والفنون في البصرة
بغداد – نجلاء الطائي

نظم قصر الثقافة والفنون في البصرة، التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة، بالتعاون مع منتدى الثقافة، أمسية ثقافية بعنوان "المنلوجست عزيز علي... تحديات واجهته وواجهها"، استضاف فيها المهندس ظافر المظفر، للحديث عن ذكريات المنلوجست عزيز علي، شارك في تقديمها الدكتور هاشم عبود الموسوي، بمرافقة منلوجات مختارة تم عرضها بصوت فنانها، مع حوارات ومداخلات من الحضور.

واستعرض المحاضران السيرة الفنية والحياتية للفنان عزيز علي، فهو مطرب وشاعر من العراق ولد في عام 1911 في بغداد في جانب الكرخ، وهو عزيز بن علي بن عبدالعزيز علي بن حاتم بن هانهو ابن عائلة عراقية بغدادية فقيرة الحال، أكمل الدراسة الابتدائية عام 1924، وأنهى دراسته الثانوية في "الثانوية المركزية" عام 1931، وفصل من الدراسة عام 1927 لاشتراكه في التظاهرة الشهيرة التي انطلقت آنذاك في بغداد احتجاجًا على زيارة "السير الفردموند– العميل الصهيوني" إلى العراق، واشتهر بغناء "المونولوغ"، ولم يكن هذا اللون معروفًا أو مألوفًا بشكل عام آنذاك، مارس مهنة التمثيل في المسرح عندما كان شابًا في الخامسة عشر من عمره، وكان أحد ممثلي أول فرقة مسرحية عراقية اسسها الفنان حقي الشبلي في عام 1927 باسم الفرقة التمثيلية الوطنية، وكان ممن مثل معه الفنان محمد القبانجي والفنان أحمد حقي الحلي وسليم بطي ونديم الأطراقجي وغيرهم من رواد التمثيل والمسرح في العراق.

وأشار المحاضر إلى أن عزيز علي كان فنانًا ناقدًا في مرحلته الفنية الأولى من عام 1937 لغاية عام 1939، وناقدًا سياسيًا بعد هذه المرحلة، بل أصبح من أكثر الداعين إلى الثورة ونتاجه في هذه المراحل كلها يدل على نضج فكري ووعي سياسي والتزام مبدئي، وهذا يتضح في موقفه المعلق ومساندته ومشاركته الفعلية في ثورة مايس 1941، التي اعتقل وسجن بسببها. وعمل في السلك الدبلوماسي في وزارة الثقافة والإرشاد، وهو يتقن خمس لغات نطقًا وكتابةً وقراءةً، وهو أحد الفنانين القلائل الذين لم يرتزقوا أو يعتاشوا على فنهم.

وفي عام 1936 أُعلن عن افتتاح دار الإذاعة العراقية حيث ضمت وقتها غرفتين من غرف بناء بغدادي عتيق كانت تشغله مديرية البريد والبرق، اتصل به "فؤاد جميل" ليطلب إليه تقديم وصلات غنائية على الهواء مباشرة، حيث كانت الإذاعة تبث ثلاث فترات ثم صارت اعتبارًا من بداية 1937 تبث بصورة منتظمة، يومها قدم أولى وصلاته "يا من يجن إليه فؤادي".

وفي كانون الأول عام 1968 أناطت له وزارة الثقافة والإعلام في العراق تأسيس مدرسة الأطفال الموسيقية، فبادر باستقدام خبراء موسيقيين من الاتحاد السوفيتي واستورد الآلات الموسيقية المطلوبة لهذه المدرسة على حساب وزارة الثقافة والإعلام وأشرف على إدارة هذه المدرسة عامين.

وأشارت الجلسة بأن موضوعات ومنولوجات عزيز علي عالجت أهم الأحداث السياسية في العراق إبان الثلاثينات والأربعينات والخمسينات، فانتقد مقتل الملك غازي مشيرًا بإصبع الاتهام إلى الإنجليز وأذنابهم، كما تحدث عن المؤامرات التي كانت تحاك ضد العراق والأمة العربية من وراء الكواليس، إضافة إلى ما يحاك للأمم الضعيفة من جراء ما ترتب على الحرب العالمية الثانية من نتائج.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر الثقافة والفنون في البصرة يحيي أمسية في ذكرى عزيز علي قصر الثقافة والفنون في البصرة يحيي أمسية في ذكرى عزيز علي



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib