القصير في قلب كربلاء أقدم كنيسة في الشرق الأوسط
آخر تحديث GMT 23:14:54
المغرب اليوم -

طالبت الحكومة بإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي

"القصير" في قلب كربلاء أقدم كنيسة في الشرق الأوسط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"القصير" في قلب كربلاء
بغداد – نجلاء الطائي

طالبت الحكومة المحلية في محافظة كربلاء، بإدراج بعض المواقع الأثرية، ومنها كنيسة القصير التي تعد أقدم كنيسة في الشرق الأوسط، ضمن قائمة التراث العالمي لتحظى بالاهتمام البحثي والمالي المطلوب.

القصير في قلب كربلاء أقدم كنيسة في الشرق الأوسط

وكشف عضو مجلس المحافظة  محفوظ التميمي لـ"المغرب اليوم"، "أن الحكومة المحلية طالبت وفدًا من الأكاديميين الفرنسيين، ممثلون لعدد من الجامعات الفرنسية، بضرورة الاهتمام بالمواقع الأثرية في كربلاء، والعمل مع الحكومة العراقية لإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي"، مضيفًا "أن وفدًا من أكاديميين من جامعات فرنسية قام بزيارة عدد من المواقع الأثرية في صحراء كربلاء، ومنها كنيسة القصير التي تعد أقدم كنيسة في الشرق الأوسط".

القصير في قلب كربلاء أقدم كنيسة في الشرق الأوسط

وأضاف التميمي، طالبنا الوفد الفرنسي بضرورة مساعدة الحكومة المحلية في كربلاء على إيصال مطالبها إلى منظمة الأمم المتحدة، من أجل إدراج هذه المواقع ضمن قائمة التراث العالمي، لكي تحظى بالاهتمام الكافي من قبل المنظمات المعنية "، مشيرًا إلى أن "الوفد وعد بإيصال هذا الأمر إلى المنظمات الدولية التي تعني بالتراث والتاريخ الإنساني، إذ يعد العراق واحدًا من أقدم الحضارات في العالم"

القصير في قلب كربلاء أقدم كنيسة في الشرق الأوسط

على بعد 70 كم، وفي قلب البادية الغربية لمحافظة كربلاء، يقع معلم كنيسة القصير أو الأقيصر الأثرية، والتي تبعد 5 كم عن حصن الأخيضر، وأصل كلمة القصير محلية وهي تصغير لكلمة قصر ، إذ بنيت الكنيسة من الطابوق المفخور أو الفرشي، وهذه القيمة البنائية تثبت أنها أقدم كنيسة شرقية في التاريخ، لأنها ووفق دراسات، بنيت في منتصف ستينات القرن الخامس الميلادي، أي قبل البعثة النبوية بـ 120عامًا، ما يدل على العمق التاريخي لمدينة كربلاء، على عكس المشهور بأنها ترتبط بثورة الإمام الحسين عليه السلام فقط، وإلى جانبها العديد من التلول التي تشير إلى احتمال وجود مدينة كاملة مطمورة تحتها.

ومن جانبه، قال مدير الآثار، عبدالحميد ضياء الدين، "نبش هنا في موقع القصير 30 قبرًا بالقرب من الكنيسة، تصورًا من السراق والعابثين أن هذه القبور تحتوي على الذهب والأموال"، فالقصير تعتبر موقعًا مهمًا يضم أقدم كنيسة شرقية في العراق، ما زالت آثارها وجدرانها قائمة وهي  مبنية من الحجر والجص،  فيما يقع هذا الموقع في قلب البادية الغربية لكربلاء بالقرب من قضاء عين التمر، وتضم رسومات تمثل صلبانًا معقوفة مع كتابات أرامية أثبتت دراستها أنها تعود إلى القرن الخامس الميلادي،  وسوّرت تلك الكنيسة وملحقاتها بسور من الطين مدعوم بأبراج، بينما أثبتت التنقيبات، أن هناك مجموعة من القبور يقع الجزء الأول منها داخل الكنيسة، خاصة برجال الدين الذين كانوا يقدمون خدماتهم  الجليلة لهذا المكان، أما الجزء الثاني فيشتمل على قبور عامة الناس.

وأضاف ضياء الدين،أن أعمال التنقيب أجريت في موقع القصير من قبل هيئة تنقيب عراقية برئاسة مظفر الشيخ قادر، والتي أدت إلى اكتشاف كنيسة القصير عام 76 - 1977م، وكانت مؤشرة لدى المسيحيين الكلدان، الذين يقومون بزيارتها سنويًا قبل هذه الفترة، أما الآن ولعدم استقرار الوضع الأمني، انقطعت زيارتهم لأحياء قداسهم فيها، مثلما كانت تجري عمليات الصلاة والقداس داخل المذبح، والمتعلقة بالطقوس الدينية المسيحية.

فيما يبلغ طول بناء الكنيسة 16 مترًا وبعرض 4 أمتار، بنيت من طابوق الفرشي أبوابها مقوسة من الأعلى يصل عددها إلى خمسة عشر بابًا، وكل هذه الأبواب كانت مغلقة بالحجر والجص، ما يشير إلى أن المدينة تعرضت لكارثة جعلت علماء الدين وعامة الناس يتركون المدينة والكنيسة، لذلك عمدوا إلى إغلاق كل أبوابها من الخارج بما تحتويه والرحيل عنها، وفي هذه التنقيبات التي أجريت، تم إبقاء عدد من هذه الأبواب على حالتها مغلقة لحين القيام بعمليات تنقيب جديدة لها، ووفق إطار علمي.

وفي غضون ذلك، أوضح عبد الحميد، أن هناك خطة تقضي بإرجاع الكنيسة إلى ما كانت عليه، وذلك ببناء القبر المهدم باستخدام الحجر المهدم نفسه، وبنفس المواصفات التي لدينا جانب مصور منها، وهذه الصور تم التقاطها منذ السبعينيات أثناء شموخها أيام التنقيبات الأولى، حتى السقف كان مصورًا قبل أن يسقط، مضيفًا أنه "من المثير أننا وجدنا قطعًا من الخشب في بناء القبور تم أخذها إلى المتحف العراقي لقسم المختبر، وتم تحليلها لمعرفة تاريخ بناء الكنيسة، وتحتوي الخطة كذلك على مقترح لبناء الغرف المهدمة المحيطة بها، والمخصصة للكهنة والقسس".

كما أوضح ضياء الدين، "نحن نرحب بزيارة الباحثين والعلماء للكشف عن هذا المعلم الأثري وتأريخه، ما يتطلب تكاتف الجهود للاهتمام به وبالمنطقة المحيطة، التي تبعد عن الطريق الواصل بين كربلاء وعين التمر بمسافة كيلومتر واحد شرق هذا القضاء، ونعتقد أن تنفيذ هذه الخطة والقيام بتشجير الأرض المحيطة، كفيل بجعل المنطقة مهيأة لاستقبال السياح، وتكون أحد أسباب قطع دابر من يراود القيام بعمل نبشي أو تخريبي".

وكانت الكنيسة، قد اكتشفت أثناء التنقيبات التي أجريت عام 1967-1977، وبعد اكتشافها قام المسيحيون الكلدان بزيارتها سنويًا في فترة أعياد الميلاد لإحياء قداديس فيها، وتعرضت تلك القبور إلى عمليات نبش بعد 2003، إذ تم نبش 30 قبرًا من قبل سراق الآثار بحثًا عن كنوز متوقعة، كل ذلك ساهم بشكل وبآخر في تخريب هذا المعلم الأثري، الذي إن بقي مهملًا فسيندثر وتفقد كربلاء ميزة من وجهها الآخر، ويفقد العراق معلمًا تاريخيًا وسياحيًا مهمًا .

وتتميز الكنيسة، باحتوئها على سبعة مداخل متناظرة ضلعيها الطوليين، وتوزيع هذه المداخل على هذا النحو تميز به الكنيسة العراقية عن البيزنطينية، ووجدت قبة ضخمة في قاعة الطقوس التي كانت دفينة، كما كانت تعلو الحجرات الثلاث الواقعة في القسم الشرقي من الكنيسة قباب صغيرة، ووجد أن جدار المذبح الذي يتوسط الجدار الشرقي يحتوي باطنه على زخرفة بديعة، كما احتوى الضلع الجنوبي من الجزء الشرقي للكنيسة على كوة نافذة احتوت على عقد بيضوي مداخل الكنيسة السبعة.

وأظهرت أعمال التنقيب الحديثة في موقع كنيسة القصير، نتائج جيدة وحددت المخطط بالكامل للكنيسة، والآثار التي كشف عنها تعود إلى مملكة المناذرة والحيرة وجزء من مستوطنة مشيدة على مساحة نحو 800 دونم مربع، وقد تم تسليم القطع الأثرية التي عثر عليها إلى المتحف العراقي وعرضت فيه.
 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القصير في قلب كربلاء أقدم كنيسة في الشرق الأوسط القصير في قلب كربلاء أقدم كنيسة في الشرق الأوسط



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني

GMT 21:27 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

فيلم "الوحش الغاضب" يُعرض على "طلقة هندي"

GMT 02:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد يسري يعبر عن سعادته بنجاح مسلسل "بين عالمين"

GMT 11:45 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

أليغري يكشف عن قائمة يوفنتوس استعدادًا لمواجهة بولونيا

GMT 10:37 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الإنجليزي يواجه مضيفه الإسباني في الأمم الأوربية

GMT 10:31 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

وفاء عامر .. الكبير كبير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib