الموسيقى تعود إلى حضرموت اليمنية لترسل عبر الفن رسالة سلام ولتقاوم طبول الحرب
آخر تحديث GMT 15:45:42
المغرب اليوم -

الموسيقى تعود إلى حضرموت اليمنية لترسل عبر الفن رسالة سلام ولتقاوم طبول الحرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الموسيقى تعود إلى حضرموت اليمنية لترسل عبر الفن رسالة سلام ولتقاوم طبول الحرب

مهرجان "الموسيقى"
صنعاء - المغرب اليوم

عادت الموسيقى تنساب مجدداً في ربوع محافظة حضرموت اليمنية، لتعيد وهج الحياة من جديد، ليس إلى هذه المحافظة فقط، بل وكل اليمن قاطبة.حفلات عزف موسيقى جماعية احتضنتها مدينة المكلا (شرق اليمن) الأسبوع الماضي، تناغمت معها جميع محافظات البلاد، ليتناسى اليمنيون في لحظات انسجام أصوات آلات الحرب وأوجاعها.كان ذلك عبر مهرجان "الموسيقى تعود"، الذي نظمته مبادرة Meemz، خلال الأيام الماضية، والذي استطاع أبناء حضرموت من خلاله تذكير العالم بأن لليمن وجه آخر، مختلف تماماً عن وجه الحرب البغيض.ثلاثون عازفاً متدرباً انتظموا على خشبة المسرح الوطني بالمكلا ليصنعوا حدثاً يمنياً فريداً، تصدره الفن والموسيقى، بعد نحو ربع قرن من الغياب، هو عمر اختفاء الحفلات الغنائية والموسيقية من مدينة المكلا بحضرموت، والتي كانت لا تنقطع في مواسم الأعياد والمناسبات الوطنية.حمل جيل جديد من الموسيقيين الشباب على عاتقه إعادة إحياء حفلات موسيقية، عقب تدريبه وتأهيله؛ لينجحوا في إبهار الجماهير في حضرموت وكل اليمن بعزفهم ومهاراتهم.وركزت الحفلات على أغاني وإنتاجات كبار فناني التراث الحضرمي كمحمد جمعة خان، وأبو بكر سالم، وكرامة مرسال، وغيرهم، بآلات موسيقية يعزفها جيل جديد من الموسيقيين الشباب.

لم يكن مئات الحاضرين في المسرح الوطني بالمكلا وحدهم من استمتع بوصلات موسيقية تراثية بعزف هؤلاء الشباب، ولكن الحفلات تابعها ملايين اليمنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.من كل أنحاء اليمن، وحتى من خارجها، حظيت الحفلات التي نظمتها مبادرة Meemz بمتابعة واسعة، ونشطت العديد من الوسوم على مواقع التواصل لتعلّق وتحتفي بهذه الأنغام.وكان من أبرز تلك الوسوم وسم #الموسيقى_تعود، بالإضافة إلى #الفن_راجع، وجميعها تصدرت "ترند" المتابعات من قبل رواد وناشطي "فيسبوك" و"تويتر"في اليمن.
الحفلات المقامة مؤخراً، كانت نتاج فعاليات تدريبية وتأهيلية نظمها مكتب الثقافة بمحافظة حضرموت والتي اختتمها بداية العام الجاري.وبحسب مدير دائرة الإعلام والنشر بمكتب الثقافة بحضرموت عبدالله باحارثة، فإن دورات التدريب الموسيقي استقطبت الشباب الذي أقبلوا عليها بكل لهفة وحماس غير متوقعين.وأشار باحارثة في تصريحات له إلى أن الشباب تدربوا حينها

على دراسة قراءة النوتة الموسيقية وعناصرها الأساسية، ودوائر الرباعيات والخماسيات، والمركبات الأساسية الموسيقية وانقلاباتها.وأكد أن نسبة الفتيات المشاركات في التدريب بلغت 25%، ما شكّل نقطة مهمة لنا في مكتب الثقافة بعد سنواتٍ من انحسار مشاركة العنصر النسائي.وتحدث باحارثة عن أن أهداف هذه الفعاليات يتمثل بتحريك الساكن الثقافي في المحافظة والوطن عموماً، في ظل حالة الحرب وأصوات الرصاص المنبعثة من فوهات البنادق وآلات القتل.ولفت إلى أن حضرموت ترسل عبر الفن والموسيقى رسالة سلام، من خلال مداعبة أنامل شبابها لأوتار النغم واللحن الجميل مؤكدين تمسكهم بتراث كبار فناني حضرموت كأبوبكر سالم، كرامة مرسال، محفوظ بن بريك وعلي العطاس ومحمد جمعة خان، وغيرهم ممن كانت لرسالتهم الفنية وقع إيجابي تجاوز حدود اليمن.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

آلة الهارب الفرعونية تبهر الحاضرين بالمتحف القومي للحضارة المصرية

الفنان نزار غالي جرّاح تجميل يجمع بين الموسيقى والطب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموسيقى تعود إلى حضرموت اليمنية لترسل عبر الفن رسالة سلام ولتقاوم طبول الحرب الموسيقى تعود إلى حضرموت اليمنية لترسل عبر الفن رسالة سلام ولتقاوم طبول الحرب



تارا عماد تتألق بإطلالة جريئة في افتتاح مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 14:07 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الحكومة المغربية تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل
المغرب اليوم - الحكومة المغربية  تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:28 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح لاختيار حقيبة تتناسب مع إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - 6 نصائح لاختيار حقيبة تتناسب مع إطلالتك اليومية

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زخارف الـ"آرت ديكو" وألوانه مدمجة بالديكور المعاصر
المغرب اليوم - زخارف الـ

GMT 00:48 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيول يفاجئ ريال مدريد بخسارة مؤلمة

GMT 16:46 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشهد أول هزيمة له مع باريس سان جيرمان

GMT 18:35 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

برشلونة يصالح جماهيره بثلاثية في شباك ليفانتي

GMT 22:27 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

بوادر أزمة في باريس ميسي يرفض مصافحة بوكيتينو

GMT 14:36 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

رونالدو يرد على مفاجأة بن رحمة

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 10:25 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

“واتساب” يطلق سياسة جديدة ومنها شروط إجبارية

GMT 01:10 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

"أوتلاندر PHEV" تحفة ميتسوبيشي الكهربائية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib