قصة ثنيات الوداع طريق الموت الذي انتشرت بشأنه الأساطير اليهودية
آخر تحديث GMT 17:30:35
المغرب اليوم -

بعدما طالبوا كل من يدخل يثرب بالتوقّف والنهق كالحمار

قصة "ثنيات الوداع" طريق الموت الذي انتشرت بشأنه الأساطير اليهودية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قصة

قصة "ثنيات الوداع"
الرياض - المغرب اليوم

هللت المدينة لوصول الرسول من طريق الموت الذي حامت بشأنه الكثير من الأساطير اليهودية والوثنية، وكان أغربها أنه من يمّر به عليه أن ينهق كالحمار أو يموت.

تعتبر ثنية الوداع من المواقع التاريخية المهمة في التاريخ الإسلامي، وهي تقع على مدخل المدينة المنورة، يثرب قبل الرسالة المحمدية والتي عندها تبدأ اللحظة التاريخية لهجرة النبي منذ 1440 عام.

وارتبط هذا الموقع التاريخي في العقل الإسلامي بأبيات شعرية أنشدها أهل المدينة بمجرّد رؤيتهم رسول الله بأبيات شعرية ما زالت تتداول حتى الآن:
طــلــع الـبـــدر عـليــنا مـن ثنيـات الوداع
وجـب الشـكـر عـلـيـنا مــــا دعــــا لله داع
أيهـا المـبعـوث فـيـنا جئت بالأمر المطاع
جئت شرفت المدينة مرحباً يـا خير داع

وتقع الثنية الشمالية قرب رابية محدودة الحجم، حيث أقيم مسجد صغير بالقرب منها، ثم أزيل المسجد لاحقًا وأزيلت الرابية أيضًا بعد تنفيذ مشروع جديد للطرقات في المنطقة.
أسطورة بين العرب

وتكون الثنية الجنوبية التي أشيع عنها الكثير من الأساطير عند العرب في العصر الجاهلي قبل الإسلام، حيث انتشرت أسطورة على لسان عبّاد الأوثان واليهود، وتقول هذه الأسطورة إن كل من يدخل يثرب "المدينة المنورة" من هذه الثنية عليه أن يتوقف عندها ثم ينهق كالحمار، وإن لم يفعل أصابته الحمى، وربّما أودت بحياته.

وأُبطلت هذه الأسطورة من قبل الشاعر العربي الجاهلي المعروف باسم عروة بن الورد، الذي دخل المدينة من دون أن ينهق فلم يحدث له شيء، فانتهت بهذه الحادثة الأسطورة الكبيرة وبقي الكثير من الأساطير الأخرى بشأن هذه الثنية .

وعرف عن هذا المكان في الجاهلية أنه كان وكرًا للفساد وتدبيرًا للمؤامرات من قبل اليهود وشرب الخمر، وكان مكانًا لقطّاع الطرق واللصوص، وانتشرت أسطورة "أن الذي يمر منه عليه أن يودع الحياة"، وكان الأوس والخزرج يخافون من الاقتراب منه، حيث أشاع اليهود أنه من يقترب من هذا الطريق ﻻ يرجع.

وكان الصحابة ينتظرون الرسول في الطرق الرئيسية ليثرب "المدينة المنور"، ولم يخطُر ببالهم أن النبي يسلك طريق ثنية الوداع، ولكن الله أمر الناقة القصواء بسلوك طريق ثنية الوداع، حيث قال الرسول لكل من يقترب من الناقة دعوها فإنها مأمورة، ليثبت كذب اليهود وافتراءات المشركين، ويبدد خوف الأوس والخزرج، وأنه صلى الله عليه وسلم جاء بالدين الحق الذي يقضي على الخزعبلات والخرافات.

وفوجئ أهل المدينة المنورة بخروجه صلى الله عليه وسلم من ثنية الوداع فاستقبلوه قائلين النشيد الشهير الذي يردده المسلمون عبر التاريخ في كل احتفال بالهجرة النبوية الشريفة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصة ثنيات الوداع طريق الموت الذي انتشرت بشأنه الأساطير اليهودية قصة ثنيات الوداع طريق الموت الذي انتشرت بشأنه الأساطير اليهودية



GMT 13:39 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح مركز جميل للفنون داخل منطقة الجداف في دبي

GMT 03:26 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أقدم مومياء في العالم تعود إلى موطنها الأصلي

GMT 03:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار تعلن عن كشف جديد في منطقة سقارة

GMT 01:40 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"لوفر ـ أبوظبي"استقبل أكثر من مليون زائر في عامه الأول

GMT 10:05 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصص مفقودة لـ"نجيب محفوظ"في منزل ابنته"أم كلثوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصة ثنيات الوداع طريق الموت الذي انتشرت بشأنه الأساطير اليهودية قصة ثنيات الوداع طريق الموت الذي انتشرت بشأنه الأساطير اليهودية



أشاد بالغلاف العديد مِن المُعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بلانت تظهر على غلاف "فوغ" مرتدية ملابس مُربية

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت الممثلة البريطانية إميلي بلانت، على غلاف مجلة "فوغ" الأميركية في ديسمبر/ كانون الأول، مرتدية ملابس ماري بوبينز، شخصية المربية الشهيرة، وارتدت الممثلة البريطانية زيا من اللون الأحمر بأكمله من تصميم ديور، وهو عبارة عن تنورة كاملة من التول وسترة ضيقة ومظلة مفتوحة من تصميم لندن أوندرركوفر. صوّر الغلاف آني ليبوفيتز وأشاد به العديد من المعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ ينتظر العديد للفيلم الجديد الذي سيصدر في المملكة المتحدة في 19 ديسمبر/ كانون الأول، وقال أحد المتابعين المتحمسين: "هل يمكننا أن نحصل على تصوير لإحدى شخصيات ديزني لكل أغلفة المجلات؟"، وكتب آخر "هذا مذهل، مثلما هي إميلي بلانت، (وجميع الأشياء تبدو مرتبطة بماري بوبينز)"، وكتب شخص آخر مازحا: "حسنا هذا هو مزيج غير مريح بين إعجابات طفولتي ومراهقتي". تمثّل صورة الغلاف تحركًا بعيدًا عن التصوير التقليدي للبورتريهات والذي تفضّله عادةً معظم مجلات الموضة، بما في ذلك مجلة

GMT 06:11 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل طُرق في سانتا كروز للباحثين عن الانسجام
المغرب اليوم - أجمل طُرق في سانتا كروز للباحثين عن الانسجام

GMT 08:32 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 10 قِطع مِن السجاد المرسوم يُمكن شراؤها لفصل الخريف
المغرب اليوم - أفضل 10 قِطع مِن السجاد المرسوم يُمكن شراؤها لفصل الخريف

GMT 04:16 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الديمقراطيون" يكشفون اسخدام ترامب الدولة لاستهداف الصحافة
المغرب اليوم -

GMT 00:35 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

اعتراض روسيا على التحقيق مع صحافي في مطار أميركي
المغرب اليوم - اعتراض روسيا على التحقيق مع صحافي في مطار أميركي

GMT 03:28 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل مجوهرات الأميرة فيكتوريا وليّة عهد السويد
المغرب اليوم - أجمل مجوهرات الأميرة فيكتوريا وليّة عهد السويد

GMT 02:12 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم
المغرب اليوم - 15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم

GMT 04:04 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية
المغرب اليوم - تدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية

GMT 23:02 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشفى محمد الخامس يهتزّ على فضيحة أخلاقية مُدوية

GMT 15:22 2015 الأربعاء ,14 كانون الثاني / يناير

نقوش الجبس المغربي أصالة التاريخ والثقافة الإسلامية

GMT 00:51 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

أهم 8 أعراض غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 23:32 2018 الإثنين ,26 شباط / فبراير

تعرّف على درجات الحرارة في مدن المغرب الثلاثاء

GMT 18:15 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

برنامج مباريات المنتخب المغربي في كأس العالم 2018

GMT 13:36 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"آفاق مسرحية 5" يهدي فعاليات الإسكندرية للراحل عمرو المحمدي

GMT 22:41 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"عودة إلى الزمن الجميل" تغوص بقارئها في أعماق الماضي

GMT 20:49 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الشرطة القضائية تتمكن من توقيف مسجل خطر في الدار البيضاء

GMT 14:18 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

مغربية تحاول التخلص من عشيقها بمساعدة زوجها
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib