بيان موريتاني غامض يدعو إلى انتفاضة مدنية ضدّ الحكم العسكري
آخر تحديث GMT 04:44:43
المغرب اليوم -

يهدف إلى بناء الدولة على أُسس المواطنة والعدالة والكرامة الإنسانية

بيان موريتاني غامض يدعو إلى انتفاضة مدنية ضدّ الحكم "العسكري"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بيان موريتاني غامض يدعو إلى انتفاضة مدنية ضدّ الحكم

الكاتب موسى ولد ابنو
نواكشوط - الشيخ بوحد

يُبدي مراقبون موريتانيون اهتماما ببيان غامض الخلفية وقّعه روائي موريتاني كبير باسم "جماعة من المثقفين" يدعو إلى انقلاب "مدني" على النظام الموريتاني الذي وصفه بالعسكري الفاسد". ووُقع البيان من طرف الروائي موسى ولد ابنو كاتب رواية "مدينة الرياح"، وهو يقول إنه بداية انتفاضة على "النظام العسكري". وجاء في البيان الذي حمل شعار جماعة تطلق على نفسها "رباط الجهاد السلمي" أن الكيان الجديد يسعى إلى: "قلب النظام العسكري عن طريق انقلاب مدني يرجع المواطن إلى الدائرة السياسية و دعم المقاومة الشعبية وكافة قوى المعارضة وتفكيك دعائم الفساد والقمع وإعادة بناء الدولة على أسس المواطنة والعدالة والحرية والكرامة الإنسانية والشفافية وسيادة القانون".

وقال البيان إن "رباط الجهاد السلمي" تأسس "بمبادرة جماعة من المثقفين تدعو إلى التضامن الوطني وإلى العمل المشترك من أجل إنقاذ الأمة وترسيخ الوحدة الوطنية والاستقرار السياسي والسلم الاجتماعي والتنمية الاقتصادية". ويعتبر موقِّع البيان في موريتانيا شخصية ثقافية مهمة وهو أستاذ جامعي، لكن الخلفية الحقيقية لمبادرته ظلت عصية على الفهم. و رفض المعني في اتصالات متكررة من "المغرب اليوم" الإدلاء بأي معلومات، مشيرا إلى أنه يكتفي بهذا القدر.

وفتح الغموض الذي يلف الموضوع الباب واسعا أمام التأويلات التي من أولها ما ورد في مقال للأمين العام المساعد للحكومة محمد اسحاق الكنتي من أن المثقفين الذين تحدث عنهم البيان " قد لا يكونون سوى شخوص في رواياته، اجتمع بهم في "البرزخ" أو "مدينة الرياح" ليتدارسوا "الحب المستحيل".."لما قضوا من كل حاجة ومسح بالأركان من هو ماسح، أخذوا بأطراف الأحاديث بينهم وسالت بأعناق المطي الأباطح." فكان إعلان "رجس" إفاضة من "حج الفجار".

و"مدينة الرياح" و"البرزخ" و"الحب المستحيل" و"حج الفجار" هي روايات الكاتب موسى ولد ابنو.. و"رجس" اختصار اسم الكيان الجديد (تم تغييره إلى "جرس" بعد مقالات تهكمية). وبقية الوارد في الاقتباس من إيحاءات الروايات. واكتفت السلطة في الرد على البيان بمقالات تشهيرية كتبها أنصارها ومن بينهم الكنتي الذي ظل دائما رغم شغله المناصب الرسمية ينافح خصوم السلطة في مقالاته..

ومن بين التأويلات التي شجع عليها انعدام أي معلومات عن الواقفين خلف البيان ما ورد في بعض وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي من أنه يقف خلف "رجس"  رجل الأعمال الموريتاني المعارض المقيم في المغرب محمد ولد بوعماتو ابن عم الرئيس الحالي محمد ولد عبدالعزيز الذي اختلف معه واختار المنفى في المغرب.. ويقوم ولد بوعماتو من حين لآخر بنشاط ضد السلطة ويدعو صراحة إلى إسقاطها.. وشكّل وجوده في المملكة المغربية واحدًا من أهم عوامل تدهور العلاقات بين البلدين.

وجاء التأويل الثالث حفرا في علاقات قديمة تربط بين الروائي وشخصيات قريبة من البعث السابق منها الوزير السابق والأستاذ الجامعي هيبتنا ولد سيدي هيبة والقيادي البعثي السابق الكاتب محمد يحظيه ولد بريد اللليل، وعميد الجامعة السابق محمد ولد خباز. ولم تشهد في فترة الحكم الحالية مواقف معارضة للنظام من هذه الشخصيات التي أبعدها النظام عن مراكز القرار، وإن منح بعضها امتيازات عادية مثل الكاتب بريد الليل.. وهو أنشط هذه الشخصيات حيث يعزى إليه من حين لآخر نشر بيانات باسم "البعث".

وتبقى هذه مجرد تخمينات، وتبقى الحقيقة غائبة، ونال البيان دعم كثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي، ودافع البعض عن البيان، لكن هجوما من أنصار السلطة  اتحد مع آخر من بعض أنصار المعارضة في التشهير به على الرغم من أنه ورد فيه: "إننا، وإذ نعلن أمام الشعب الموريتاني تأسيس رباط الجهاد السلمي، دعما منا لقوى المعارضة وللمقاومة الشعبية ضد طغيان الحكم العسكري الفاسد وأساليبه القمعية، لنؤكد أننا لسنا بديلا عن القوى الميدانية، ولكننا ندعم ونساند النشاطات التي تقوم بها، مؤكدين إصرار الشعب الموريتاني على استرجاع حريته وكرامته وحقه في اختيار من يحكمه".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيان موريتاني غامض يدعو إلى انتفاضة مدنية ضدّ الحكم العسكري بيان موريتاني غامض يدعو إلى انتفاضة مدنية ضدّ الحكم العسكري



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib