1694 فعاليّة للأطفال في الشارقة القرائي تستقطب أكثر من 50 ألف طالب
آخر تحديث GMT 02:52:55
المغرب اليوم -

في مركز "إكسبو الشارقة" وتضمّنت الأنشطة الثقافيّة والندوات الفكريّة

1694 فعاليّة للأطفال في "الشارقة القرائي" تستقطب أكثر من 50 ألف طالب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 1694 فعاليّة للأطفال في

مهرجان "الشارقة القرائي للطفل"
الشارقة - المغرب اليوم

تميّز مهرجان "الشارقة القرائي للطفل" في دورته السادسة، المقام في مركز "إكسبو الشارقة"، بتنوع وتعدد برامجه وفعالياته الخاصة بالطفل، والتي بلغت حوالي 1694 فعالية، تضمنت الأنشطة الثقافية والندوات الفكرية والمقهى الثقافي ومقهى المبدع الصغير، الذي يضاف للمرة الأولى، وركن الطهي ومحطة التواصل الاجتماعي وركن التوقيعات على الكتب، بالإضافة إلى مئات الورش التعليمية والتدريبية.
ولاقت فعاليات المهرجان اقبالاً كبيراً من طلبة المدارس، حيث بلغ عددهم حوالي 50 ألف طالب وطالبة استمتعوا واستفادوا من تلك الورش التعليمية والتدريبية والترفيهية.
وضَمّ برنامج الطفل حوالي 875 فعالية شملت ورشاً فنية لتعليم الرسم بالرمل وفن الفسيفساء والزخرفة والخط العربي وفن لف الورق، وورشاً تدريبية لتحفيز الذاكرة وتنمية المهارات العقلية، إضافة إلى محاضرات عن حقوق الطفل والاعتداءات التي يمكن أن يتعرض عنها، وكيفية تجبنها والإبلاغ عنها إلى جانب عروض مسرحية وسينمائية وجلسات قرائية ونشاطات إبداعية وندوات تتناول مواضيع بيئية وتراثية وعلمية وصحية.
وأوضحت المنسق العام لمهرجان الشارقة القرائي للطفل هند عبدالله لينيد "لقد سعت هذه الفعاليات والورش إلى تنمية الطفل وبنائه ثقافياً ومعرفياً وإبداعياً ليكون لبنة قوية ضمن بناء مجتمعي راسخ ورصين جدير بمستقبل مزدهر ومعبّر عن تطور وارتقاء الوطن، لذلك تنوعت لتشمل مواضيع جديدة ترتقي بالطفل وقدراته تساعده على معرفة حقوقه وواجباته، واستعراضات فنية ومسرحية وترفيهية، بهدف إدخال المرح على نفوس الأطفال، بالإضافة إلى الورش الفنية والرياضية والتعليمية وندوات توعوية وورشًا تدريبية تناولت مواضيع متنوعة".
ومن الورش التي لقيت إقبالاً كبيرًا من الأطفال ورشة المعارف الذهنية التي حملت عنوان "الفصول الأربعة" حيث غصت القاعة مرات عدة بطلبة المدارس، كي يتعلموا تميز وفرادة الفصول في كل بلد من العالم، وأتاحت الورشة الفرصة للأطفال والطلبة للتخيل والتصور وحرية التعبير عما يجول في ذهن كل طفل منهم عن الفصول الأربعة، وأي الفصول التي يحب، وماذا يفضل في ذلك الفصل.
واستمتع الأطفال بورشة الرسم بالرمل القائمة على استعمال الرمل الذي ينتقل من الشاطئ إلى المرسم عبر مجموعة من التصميمات واللوحات ذات الأشكال الفنية البديعة التي تضم الأشكال الزخرفية والكتابات والنقوش، إلى جانب ما يتفنن الأطفال في عرضه وتقديمه عبر تلصيق الرمل على مسطحات ملونة.
وشَهِدت رقعة الشطرنج الكبيرة حضورًا وتنافسًا كبيرًا بين الطلبة والأطفال، وكانت محطة جذب أساسية للأطفال، ومثلت فرصة عملية ومباشرة لتعلم أسس وقواعد لعبة الشطرنج وممارستها مباشرة مع زملاء آخرين، ومن خلال ورش الشطرنج تم تعريف الأطفال بتاريخ لعبة الشطرنج ومكوناتها، وطرق تحريك القطع وأهم الخطط التي من شأنها تحقيق النصر للاعبين.
أما أجنحة الفنون البصرية فتميزت بحضور لافت للنظر من قِبل الأطفال وطلبة المدارس ففي جناح الكاريكاتير كان الرسام منهمكًا في رسم الطلبة، الذين تزاحموا أمام مدخل جناح الرسم الكاريكاتيري، وما أن ينتهي الرسام من رسم وجه أحدهم إلا والضحكات والتعليقات تنطلق من حناجر وأفواه زملائه فرحًا بهذه الرسم الطريف.
وفي استوديو النجو اختار كل طفل ما يناسبه من ملابس كي يلتقط المصور لكل منهم صورة تذكره بأنه نجم المهرجان، كما تعلّم الأطفال آداب المرور بشكل نظري وشكل عملي، فبعد أن تقوم المعلمة بتوضيح وشرح إشارات المرور وأهميتها ودورها يقوم الأطفال بالنقاش والاستفسار، ومن ثم يبدأ التطبيق العملي من قِبل الأطفال كي يشكلوا تلك الإشارات على طريقتهم، ومثل هذه الفكرة التي تلقى اقبالاً وتفاعلاً من الأطفال تكون ذات فاعلية في توضيح أهمية الالتزام بالإشارات المرورية.
وكان المسرح حاضرًا في المهرجان من خلال مسرحيات عدّة مثل مسرحية ترشيد الاستهلاك، ومسرحية الصقر الشجاع التي تهدف إلى زرع فكرة حب الوطن والتعاون على رفعته بين أفراد الشعب الواحد، والعودة إلى الطريق الصحيح، والندم على الخطأ الذي يقع فيه الناس أحيانًا، وبأسلوب فكاهي سلس تعطي صورة جميلة عن محبة الناس في ما بينهم.
وفي فعالية اللعب مع الحيوانات تجمع حشد كبير من الأطفال وذويهم أمام حديقة حيوانات صغيرة جداً بدت فيها الحيوانات، وكأنها عائلة واحدة وحرص الأطفال على لمس الحيوانات، وإطعامها، واعتبر بعض الأهالي هذه الحديقة الصغيرة بمثابة فرصة مثالية وعملية وآمنة، كي يشاهد طفله حيواناً أليفاً صغيرا بشكل مباشر، ويلتقط معه الصور من دون خوف أو قلق.
وتميّزت ورشة الكولاج الفنية بإقبال كبير من الطلبة والأطفال لتعلم هذا الفن البصري الابداعي، الذي يعتمد على قص ولصق العديد من المواد معًا، وتفاعل الطلبة مع الأفكار والأساسيات التي تم شرحها لهم وتدريبهم عليها، فقدموا أكثر من 23 شكلاً فنيًا من خلال تنفيذ بعض الأفكار في الكلاج.
وفي ملعب كرة القدم المصغّر شهدت العروض الرياضية لكرة القدم إقبالاً كبيرًا من الطلبة والأطفال بشكل يومي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

1694 فعاليّة للأطفال في الشارقة القرائي تستقطب أكثر من 50 ألف طالب 1694 فعاليّة للأطفال في الشارقة القرائي تستقطب أكثر من 50 ألف طالب



GMT 17:49 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

990 مشاركًا يتقدمون لاختبارات "منشد الشارقة" في 6 دول عربية

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib