فيرسو يُبرز الجانب غير المرئي في اللوحات الأكثر شهرة في العالم
آخر تحديث GMT 01:31:57
المغرب اليوم -

تضمَّن أعمال ليوناردو دافينشي و بابلو بيكاسو و فان جوخ

"فيرسو" يُبرز الجانب غير المرئي في اللوحات الأكثر شهرة في العالم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الفنان مونيز
بورت لويس - جاد منصور

يقدم معرض "فيرسو" الفني الذي يعني الظهر باللغة البرتغالية في قاعة The Hague في موريتشويس جانبا جديدا من اللوحات الأكثر شهرة في العالم مثل لوحة الموناليزا بفضل مجموعة فنية بواسطة الفنان البرازيلي فيك مونيز، وفي المعرض في  متحف العصر الذهبي للفن الهولندي تستقر مجموعة من الإطارات بأحجام مختلفة على الجدران في انتظار تعليقها، وتتضمن المعروضات لوحة غيوكندا للفنان ليوناردو دافينشي (الموناليزا)،  ولوحة بابلو بيكاسو Les Demoiselles d’Avignon، ولوحة فان جوخ Starry Night، وهذه ليست اللوحات الأصلية لكنها نسخ مماثلة للجانب الأخر من هذه اللوحات، وهناك 5 نسخ من لوحات جديدة ضمن مجموعة موريتشويس، بما في ذلك أعمال يوهانس فيمير Girl with a Pearl Earring and View of Delft، وأعمال رامبرانت The Anatomy Lesson of Dr Nicolaes Tulp.

فيرسو يُبرز الجانب غير المرئي في اللوحات الأكثر شهرة في العالم
ورأى مونيز ماذا يكمن وراء هذه اللوحات الشهيرة عندما كان عمره 8 أعوام في رحلة مدرسية بواسطة المهندسة المعمارية الإيطالية لينا بو بردي، ويقول مونيز " لم أكن مهتما باللوحات ولكن بالنظر إلى ما يتواجد في ظهورهم لقد بدوا مثل آلات القرون الوسطى"، وبدأ مونيز سلسلة فيرسو بعد 40 عاما من التجول في متحف غوغنهايم في نيويورك مع المديرة حينها ليزا دينيسون، وكان مفتونا برية الملصق خلف لوحة بيكاسو عن المرأة حيث كان يستقر في الخلف وجه إلى الأسفل، وتابع مونيز  "شعرت حينها أنني في مكان ينبغي آلا أتواجد فيه كما لو كنت في وجود شخص ما أعرفه جيدا، ورأيت الشخصية عارية وكانت حميمية جدا".

وسُمح لمونيز بالتقاط صور عالية الدقة لخلفيات لوحات بيكاسو وغيرها من الروائع الأخرى وبدأ العمل مع فريق بما في ذلك صانع الإطارات باري فراير وخبير الفن توني بينوتي لجعل اللوحات في نماذج بالحجم الطبيعي، وأضاف مونيز " كان لدي هذا الشعور كأني أتعامل مع اللوحات ككائنات وعناصر وليس صور، وتجاوزت الصور المساحة الفعلية لكنه كانت كائن له وجود فعلي، ويعكس الجزء الخلفي ستوديو الفنان ومسامير وأدوات، ما أظهر دور المتحف كأمين عليها"، وأوضحت ايميلي غوردنكر مديرة موريتشويس وأمينة معرض فيرسو " لقد جمع مجموعة من اللوحات الإبداعية التي  تعرفها بعين عقلك، وأنت تدرك هذه الأشياء كأشياء مادية فعلية، حيث يتم تعليقهم ويمكن الكتابة واللصق عليهم".

وقُدمت الغرفة الأولى من المعرض لافتات حيث كانت اللوحات مستقرة في كتل على الجدران، وأضافت غوردنكر " عندما تسير إلى هناك تشعر وكأنه ينبغي عليك آلا تتواجد هنا، وأصر مونيز على ذلك فكان يريد الغرفة دون أي لافتات، وتكمن الفكرة في أنه عليك اكتشاف الأمر بنفسك"، ومع ذلك كان هناك دليل رقمي ذكي مع صورة لكل لوحة من بين 15 لوحة أصلية وتعليق من مونيز على الموناليزا جاء فيه " عليها كتابة يدوية تقول: بهذه الطريقة إلى الأعلى، كما لو أن شخصها فعلها بالخطأ"، وحملت بعض اللوحات إشارات لأسماء أصحابها أو الأماكن التي تجولت خلالها، وعلامات أخرى من التلف وإعادة  تبطين بعض المواد وكانت هذه هي الحالة في لوحة رامبرانت  Anatomy Lesson، وتم رصد الجزء الخلفي من لوحة دافنشي من خلال نظام إلكتروني لتنبيه أمناء المعرض في حالة وجود خطر لا يمكن إصلاحه.

وكشفت النسخة المماثلة لـ  Vermeer عن تقنيات تأطير معقدة في أعمال الرسام الهولندي، في حين تقنيات التأطير المستخدمة من قبل معهد معهد مينيابوليس للفنون في تأطير لوحة رامبرانت Lucretia تعد أكثر شيوعا في صناعة السيارات في الولايات المتحدة.

وأظهرت الغرفة الثانية من المعرض كيف استخدم الفريق الخشب والمواد المختلفة والملصقات على نسخ اللوحات بداية من شراء شجرة كاملة للحصول على الخشب للوحة الموناليزا حتى الحصول على إمرأة مع مجموعة من الأنوال القديمة في شمال ولاية نيويورك لعمل النسيج الخاصة بلوحة رامبرانت، ورسم الفريق بعناية علامات قديمة وأقنعوا بعض المتاحف لمنحهم ملصقات خاصة بهم، وتابعت غوردنكر " كان رد الفعل إيجابيا وأبحث عن طرق جديدة لإعادة النظر في مجموعتنا القديمة وهذه هي وسيلة جديدة للقيام بذلك".

ويخطط مونيز الذي ينقسم وقته بين ريو دي جانيرو ونيويورك للأعمال الفنية المقبلة والتي ربما تكون أكثر كلفة، مثل أعمالGustav Klimt و Edvard Munch، وأشار مونيز إلى أنه يرغب في دعوة إلى كورتولد أو المتحف الوطني في لندن، ويأمل في أن يتحول معرضه في متاحف أخرى، واعترفت غوردنكر " أعماله تغريك كمشاهد بالنظر إلى خلفيتها، وأعتقد أن الفنان سيحب ذلك، ولكني لا أفضل أن تفعلوا ذلك حيث وصعنا أجهزة إنذار صغيرة خلف اللوحات، لنعلم إذا ما حدث ذلك، لكنه يريدكم أن تنظرون وفي الحقيقة لا يوجد شئ في ظهرها".
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيرسو يُبرز الجانب غير المرئي في اللوحات الأكثر شهرة في العالم فيرسو يُبرز الجانب غير المرئي في اللوحات الأكثر شهرة في العالم



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib