أوبريت فني يُجسد أحلام الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال
آخر تحديث GMT 01:13:40
المغرب اليوم -

قدّمه أطفال نادي نجوم غزة بعنوان "على قيد الحلم"

أوبريت فني يُجسد أحلام الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أوبريت فني يُجسد أحلام الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال

أوبريت فني بعنوان "على قيد الحلم"
غزة - المغرب اليوم

نفذت مؤسسة "أحباء غزة ماليزيا"، وتحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية، أوبريت فني، بعنوان "على قيد الحلم"، قدمه أطفال نادي نجوم غزة، تناول أكثر من جانب في القضية الفلسطينية، وجسّد معاناة الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال.

  أقرأ أيضا :   وزارة الثقافة و"البيت الأكاديمي" يبحثان سُبل التعاون المشترك

وحضر عرض الأوبريت، وكيل الوزارة، أنور البرعاوي، ومدير مؤسسة أحباء غزة ماليزيا، محمد نادر النوري قمر الزمان، وممثل الحكومة الإندونيسية في غزة، السيد عبد الله اونيم، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والفنانين والمثقفين وحشد كبير من المواطنين.

أوبريت فني يُجسد أحلام الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال

وقال البرعاوي، "إن غزة تزخر بالمبدعين والفنانين المميزين، رغم ما تتعرض له من عدوان وحصار وظلم وقهر، لأننا شعب يحب الحياة يناضل لتحرير وطنه ليعيش بحرية كباقي شعوب العالم"، مضيفًا، "يأتي هذا الأوبريت ردًا قويًا ليثبت فشل سياسة الحصار الثقافي التي تهدف إلى عزل غزة ومثقفيها وأهلها عن العالم، وطمس روح الإبداع والتميز المغروسة في جينات الفلسطينيين، وتغييب الصورة الحضارية للشعب الفلسطيني، هذا العمل الفني الراقي يحمل رسالة أن الإبداع في غزة لا ولن ينضب".

وأكّد على عمق العلاقات التي تجمع الشعبين الفلسطيني والماليزي، والتقارب الثقافي والحضاري، مثمنًا المواقف الرسمية والشعبية الماليزية في دعم حقوق الشعب الفلسطيني، مشيدًا بجهود مؤسسة أحباء غزة ماليزيا وتميزها في انتقاء المشاريع والأنشطة الثقافية، داعيًا لتنفيذ أنشطة مشتركة تجمع بين التراث الثقافي الفلسطيني والماليزي.

وأوضح أن أبواب الوزارة مفتوحة أمام جميع المؤسسات المحلية والدولية، للعمل بشكل مشترك لدعم وإثراء المشهد الثقافي الفلسطيني، لافتًا إلى أن مثقفي قطاع غزة بحاجة ماسة لإقامة معرض دولي للكتاب.

أوبريت فني يُجسد أحلام الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال

ومن جهته، أكد قمر الزمان، أن الشعب الماليزي بمختلف أطيافه السياسية والثقافية والدينية، يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني ويسانده في حقوقه المشروعة، مبديًا سخطه على تقاعس الشعوب العربية والإسلامية في الدفاع عن أرض فلسطين، مشيرًا إلى ما تشهده غزة من تضحيات في مسيرات العودة جاءت كرد فعل طبيعي بعد تخلي العالم عنهم، ونجحت في تحقيق أهدافها في لفّت نظر العالم إلى المعاناة التي يعيشونها.

ولفّت إلى ضرورة تعّلم اللغات الأجنبية لمخاطبة العالم وتعريفه بحقوق الشعب الفلسطيني ومعاناته، مشيرًا إلى أن مؤسسته ستطلق الموسم الثاني من مسابقة "نجوم غزة" باللغة الإنكليزية، لصناعة نجوم وفنانين مؤهلين ليكونوا سفراء للقضية الفلسطينية في المحافل الثقافية الدولية.

وتوزعت فقرات الأوبريت، إلى أربع لوحات فنية، تجمع بين ثلاث مواهب النشيد، والشعر، والتمثيل، تحاكي اللوحة الأولى أحلام أطفال غزة وسعيهم إلى تحقيقها على الرغم من صعوبة الأوضاع إلا أنهم لم يفقدوا الأمل.

وفي اللوحة الثانية استعرض الأطفال، من خلال النشيد، أهم ملامح المعاناة في قطاع غزة من قطع الكهرباء، والبطالة والفقر، والحصار وإغلاق المعابر، والحروب.

وتناولت اللوحة الثالثة بعض المشاهد من مسيرات العودة الكبرى وحلم أطفال غزة بزيارة القدس والمسجد الأقصى، أما اللوحة الرابعة والأخيرة جسدت لحظة تحقيق حلم العودة للبلاد، ولخصت كل المعاني التي أراد الأطفال إيصالها، من خلال استبدال الطاقة السلبية بالطاقة الايجابية والألم بالأمل والحزن بالفرح.

واختتم الأوبريت بمشهد مؤثر، بشأن الوحدة الوطنية الفلسطينية، باعتبارها السبيل الوحيد للخلاص وتحقيق الأحلام الوطنية ومواجهة الاحتلال.

وقد يهمك أيضاً :

وزارة الثقافة الفلسطينية تنعي الشاعر محمود دسوقي

الوزير أبو عمرو يتسلّم وزارة الثقافة الفلسطينية

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوبريت فني يُجسد أحلام الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال أوبريت فني يُجسد أحلام الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:43 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق
المغرب اليوم - أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق

GMT 17:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019
المغرب اليوم - مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019

GMT 01:45 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

طرق هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
المغرب اليوم - طرق هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 21:57 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

تشافي يؤكد لقاء أبيدال ويرفض الحديث عن تدريب برشلونة

GMT 00:06 2016 الخميس ,25 آب / أغسطس

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:06 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

مسؤولو نادي برشلونة يتفاوضون مع خليفة إرنستو فالفيردي

GMT 01:14 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكشفون حقيقة صادمة عن أساطير مخلوق "اليتي"

GMT 14:51 2015 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوقي تنشر صورة مع أختها في الانتخابات

GMT 09:42 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

العيد في هذه الأيام

GMT 15:51 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

الاتحاد المغربي للسلة يعاقب مدرب الجيش الملكي

GMT 06:11 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

روسية تأخذها الحمية وتقتحم حلبة مصارعة لتضرب خصم حفيدها

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib