عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط
آخر تحديث GMT 03:59:15
المغرب اليوم -

غمرتها مياهه الزقاء لآلاف السنين

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

أحد الزوار ينظر إلى التمثال الضخم المحاط بالزجاج
لندن ـ ماريا طبراني

يقدم معرض في المتحف البريطاني عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط لأكثر من ألف عام، الخميس، وتُعرض هذه الآثار للمرة الأولى بعد استخراج التماثيل الشاهقة والمجوهرات الذهبية وألواح هيروغليفية التي كان يخشى فقدانها إلى الأبد في قاع البحر، وتنتمي هذه الكنوز إلى المدن الغارقة هرقليون وكانوب والتي بُنيت على الأرض المتحولة من دلتا النيل ودُفنت تحت 10 قدم من الطمي، وتكشف الصور المنشورة للآثار عن نظرة خاطفة داخل المعرض المرتقب افتتاحه الخميس.

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

وتسجل النصوص القديمة وجود المستوطنات التي كانت بوابة لمصر قبل صعود الأسكندرية إلى الصدارة إلا أن المركزان التجاريان ضاعا حرفيا في رمال الزمن حتى أعيد اكتشافهم مرة أخرى عام 1996، وكشف الغواصون في مصب نهر النيل عن هذه الكنوز وأمضوا ما يقرب من عقدين من الزمان في استخراجها من الأعماق، وتضم الآثار لوح ارتفاعه 6 قدم مكتوب عليه باللغة الهيروغليفية ويتضمن إعلان ملكي من الفرعون نيكتانيبو الأول بالإضافة إلى تمثال ارتفاعه 5.4 متر للإله المصري حابي الذي يجسد فيضانات النيل.

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

ويدعى المعرض "المدن الغارقة: العالم المفقود من مصر"، ويجري المعرض من 9 آيار/مايو حتى تشرين الثاني/نوفمبر، ويجمع بين عناصر أرشيفيه من المتحف نفسه مع قطع أخرى مستعارة من السلطات المصرية والتي نادرا ما توافق على إخراج قطع آثرية من بلادهم، ويقدم المعرض أكثر من 300 قطعة معظمها تم سحبها من تحت الأنقاض الغارقة، وتشير الظروف الغامضة تحت الماء إلى الاحتفاظ بعدد كبير من القطع الآثرية بحالة جيدة، ويمزج المعرض بين ثقافات مدن دلتا النيل وبخاصة التفاعل بين مصر واليونان القديمة، وتشمل المعروضات الأخرى تمثال الملكة أرسينوي الثانية من السلالة البطلمية التي تأسست بعد غزو الإسكندر الأكبر للبلاد.

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

ويكشف المعرض كيف يمكن لفريق أوروبي رائد بقيادة فرانك جوديو التعاون مع وزارة الآثار المصرية للاستفادة بشكل أكبر من التكنولوجيات للعثور على الكنوز التاريخية المفقودة، وذكر جوديو رئيس المعهد الأوروبي للآثار تحت الماء وأمين المعرض " أنا وفريقي ومؤسسة هيلتي سعداء للغاية بالاكتشافات الآثرية التي توصلت إليها البعثات تحت الماء قبالة سواحل مصر ع سواحل مصر  لى أن يتم عرضها في المتحف البريطاني، ويمكننا مشاركة الجمهور نتائج سنوات من العمل في المدن الغارقة وسحرنا بالعالم القديم والحضارات،  وسنقدم اكتشافاتنا بجانب مجموعة من الروائع المختارة من مجموعات المتاحف المصرية ويستكمل الأمر بواسطة قطع هامة من المتحف البريطاني، ويسلط المعرض الضوء على فترة رائعة من التاريخ تواجه خلالها المصريون واليونانيون بعضهما البعض على شواطئ البحر الأبيض المتوسط".

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط عرض عجائب أثرية كانت تحت قاع البحر الأبيض المتوسط



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib