افتتاح فعاليات مهرجان بغداد عاصمة للثقافة العربية العاصمة العراقية
آخر تحديث GMT 22:44:07
المغرب اليوم -

المالكي أكد خلال الحفل أن الانقسامات والتوترات الحالية تمثل انتكاسة

افتتاح فعاليات مهرجان "بغداد عاصمة للثقافة العربية" العاصمة العراقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - افتتاح فعاليات مهرجان

فتتاح فعاليات مهرجان "بغداد عاصمة للثقافة العربية"
بغداد-جعفر النصراوي

افتتح في بغداد مهرجان "بغداد عاصمة الثقافة العربية" للعام 2013 ، السبت، وذلك بحضور الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، وشخصيات رسمية وثقافية وإعلامية عربية، إضافة إلى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ووزير الثقافة سعدون الدليمي، فضلًا عن شخصيات سياسية وثقافية وأدبية من عراقيي المهجر والداخل، وجرى افتتاح المهرجان الذي اقيم في منتزه الزوراء قرب المنطقة الخضراء في بغداد وسط إجراءات أمنية مشددة شملت انتشار آلاف عناصر الأمن  في الشوارع وقطع العديد من الطرق المؤدية إلى منطقة الزوراء والمناطق المحيطة بها. وقال رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي في كلمة له خلال حفل الافتتاح  إن الثقافة لا تنمو إلا في أجواء الحرية والديمقراطية وبظل الاستقرار ووجود نظام سياسي يؤمن بذلك، ويوفر له الدعم والحماية والمتابعة الايجابية، مشيرًا إلى أن طبيعة التحديات التي نواجهها هي واحدة وفي مقدمتها ما نواجهه في المجال الثقافي من موجات تطرف فكري وثقافي تهدد بهدم كل ما بنيناه. واعتبر المالكي أن ما تعانيه المنطقة اليوم من اضطرابات وانقسامات وعدم استقرار إنما يمثل انتكاسة ثقافية قبل أن تكون انتكاسة سياسية، مشيراً إلى أن الانتكاسة هي جزء من نتائج القمع والاستبداد والديكتاتورية التي سيطرت على  العديد من الشعوب العربية طيلة العقود الماضية. وأضاف المالكي أن حالات تطرف أخذت تنتشر مع الأسف في بلداننا العربية مدعومة بتيارات فكرية أقل ما يقال عنها أنها سطحية تتعامل مع التراث بصورة انتقائية، لافتاً إلى أنها مدعومة مع الأسف من جهات وكيانات تمتلك المال ولا تمتلك المعرفة وتتغذى بالأحقاد والكراهية بدل المحبة والتنوير. ودعا المالكي إلى أن تكون المعالجة ثقافية لننقذ بها أجيالنا قبل أن تصبح فريسة للتطرف والحقد لتكون حطبًا لإذكاء نيران التطرف المتصاعد في كل ناحية من أنحاء عالمنا العربي، موضحا انه لا يمكن هزم التطرف بالعنف لأن العنف يولد عنفًا مضادًا، مشددًا على ضرورة أن يعمل كل المثقفين والمفكرين والأدباء والعلماء بنشر ثقافة الاعتدال والتنوير بدل الجهل والظلامية. كما قدم الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، خلال كلمة له في الافتتاح، شكره وتقديره للحكومة العراقية على استضافتها العديد من الفعاليات سواء السياسية أو الثقافية طيلة فترة توليها رئاسة القمة العربية. وأضاف العربي أن العراق وبغداد بالذات لها تاريخ مشرف لايتوفر في غالبية بلدان العالم ومن هذا المنطلق يتوجب على العراقيين حكومة وشعبا أن يعيا  دور بغداد وان يساهما في الحفاظ على روح الثقافة في هذه المدينة. من جهته أكد وزير الثقافة ورئيس اللجنة العليا للمهرجان سعدون الدليمي، أن إقامة مهرجانات الثقافة في العواصم العربية هو رد على المشككين بثقافة العرب، وفي حين دعا إلى تبني مشروع عربي ثقافي متكامل عنوانه "الثقافة الجامعة"، حذّر من خطر يهدد الأمة العربية يتمثل في هيمنة السلطة على المشهد الثقافي. واستهل الدليمي كلمته  خلال الافتتاح بالاعتذار من التشدد الأمني، مشيرًا إلى أن هذا التشدد يهدف إلى تفويت الفرصة على المغرضين وخوفنا من الصيادين ومصاصي الدماء من تخريب هذا الاحتفال، موضحًا أن هناك من لا يريد للعرب أن يلتقوا أبدًا. وأضاف الدليمي أن إقامة مهرجانات الثقافة في العواصم العربية هو رد على المشككين بثقافة العرب وتأكيد أن ثقافة العرب ليست ثقافة الزوايا والدهاليز المظلمة، داعيًا أهل الفكر والإبداع وصناع الموقف إلى مضافرة جهودهم في ترسيخ الثقافة العربية وترسيخ ثقافة الأوطان والإنسان وليس ثقافة السلطة. وأكد الدليمي أن أخطر ما يهدد الأمة في هذه الفترة والحقبة التاريخية المثيرة للجدل هو هيمنة السلطة على المشهد الثقافي للأمة، داعيًا إلى ضرورة أن يكون هذا الملتقى منطلقا لبناء مشروع عربي ثقافي متكامل عنوانه "الثقافة الجامعة". وبين وزير الثقافة العراقي أن هذا المشروع يؤكد التنوع والاعتراف بثقافة الآخرين ونبذ العنف والتفرقة ويبنى على أسس التعايش السلمي الاجتماعي، مؤكدا أن مشروع الثقافة الجامعة قادر على مواجهة الثقافة الظلامية والتشدد، متعهدًا أن تكون بغداد وعلى مدار سنة كاملة داعمة ومفتوحة أمام المبدعين والمثقفين العرب. وكانت فكرة إقامة عاصمة للثقافة العربية انطلقت في العام 1996 اثر اقتراح للمجموعة العربية في اليونسكو بدء تطبيق فكرة عاصمة الثقافة العربية، في المدن العربية التاريخية، وهدفت المجموعة العربية في اليونسكو من هذه الفكرة إظهار الإمكانات الحضارية للمدينة المعنية ودروها التاريخي والمعاصر في الإبداع الثقافي والحضاري وقد اختيرت بغداد عاصمة للثقافة العربية في العام 2013 .  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح فعاليات مهرجان بغداد عاصمة للثقافة العربية العاصمة العراقية افتتاح فعاليات مهرجان بغداد عاصمة للثقافة العربية العاصمة العراقية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح فعاليات مهرجان بغداد عاصمة للثقافة العربية العاصمة العراقية افتتاح فعاليات مهرجان بغداد عاصمة للثقافة العربية العاصمة العراقية



ارتدت بدلة سوداء تضمَّنت سروالًا حريريًّا واسعًا وقميصًا

تألّق كيندال جينر خلال "People's Choice Awards"

واشنطن ـ رولا عيسى
تألقت عارضة الأزياء كيندال جينر، في عرض أزياء فيكتوريا سيكريت للملابس الداخلية الذي تم تنظيمه الخميس الماضي، إلا أنها نجحت في استقطاب الأضواء من جديد في حفلة توزيع جوائز "People's Choice Awards" لعام 2018، التي أقيمت في مدينة سانتا مونيكا، في ولاية كاليفورنيا الأميركية الأحد. ووفقا إلى صحيفة "ديلي ميل" البريطانية فازت العارضة البالغة من العمر 23 عاما، بجائزة "أيقونة العام" وظهرت بإطلالة أنيقة إذ ارتدت بدلة سوداء تضمت سروالا حريريا واسعا وقميصا مصنوعا من الأورجانزا السوداء. وحرصت نساء عائلة كاردشيان على التقاط الصور معا في كواليس الحفلة، وهو ما يظهر حرصهن الشديد على الوجود معا، وهن عادة مصدرا للفت الأنظار وإثارة الجدل بكل إطلالة لإحداهن. وتخطط النجمة الأميركية لمشاركة أختها الشقيقة كيلي مشاريعها التجارية، كما تواصل المشاركة في حلقات تلفزيون الواقع "عائلة كارديشيان" مع شقيقاتها الأخريات كيم وكورتني وكلوي.
المغرب اليوم - تغيّر النظرة السائدة للأحجام في عروض الأزياء بعد ظهور البدينات

GMT 03:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
المغرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 00:48 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
المغرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 06:30 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترودو يعلن أن المخابرات الكندية استمعت إلى "تسجيلات خاشقجي"
المغرب اليوم - ترودو يعلن أن المخابرات الكندية استمعت إلى

GMT 04:46 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة "فوكس نيوز" تُوقف تغريداتها احتجاجًا على منصة "تويتر"
المغرب اليوم - قناة

GMT 06:11 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل طُرق في سانتا كروز للباحثين عن الانسجام
المغرب اليوم - أجمل طُرق في سانتا كروز للباحثين عن الانسجام

GMT 08:32 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 10 قِطع مِن السجاد المرسوم يُمكن شراؤها لفصل الخريف
المغرب اليوم - أفضل 10 قِطع مِن السجاد المرسوم يُمكن شراؤها لفصل الخريف

GMT 03:35 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

لعبة "ليغو" أحدث مكونات ديكورات عيد ميلاد 2018

GMT 20:31 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يعلن رغبته في الفوز بلقب مع فريقه ليفربول

GMT 03:45 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمي روز تبرز في فستان مثير بلا ملابس داخلية

GMT 22:41 2014 السبت ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة "بي ان سبورت" تكرم مجموعة من الإعلاميين المغاربة

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

دار بتانة تصدر رواية "منام الظل" لمحسن يونس

GMT 06:10 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللاجئون "الروهينغا" يتعرضون لإجبار على ممارسة تجارة الجنس

GMT 14:04 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

استغاثة مرضى بعد نشوب حريق بمصحة بتطوان

GMT 13:08 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

فيورنتينا يراقب تريزيجيه في مباراة كولومبيا
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib