الصوفية تشكل لجانًا لحماية الأضرحة في مصر من اعتداءات السلفيين
آخر تحديث GMT 12:35:06
المغرب اليوم -

في ظل غياب الداخلية وانسحاب رجال الشرطة من الشوارع

"الصوفية" تشكل لجانًا لحماية الأضرحة في مصر من اعتداءات السلفيين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رئيس الاتحاد الصوفي الدكتور عبد الله حلمي
القاهرة – علي رجب

القاهرة – علي رجب    قرر اتحاد القوى الصوفية وتجمع آل البيت في مصر تشكيل لجان لحماية الأضرحة من الاعتداءات المتكررة من قبل السلفيين في غياب الداخلية.    وقال رئيس الاتحاد الدكتور عبد الله حلمي لـ"مصر اليوم"،"إن الحريق الذي شب في ضريح مسجد الشيخ فؤاد هو الثاني من نوعه فى المنوفية في أقل من عامين، متسائلاً: هل هناك من يحاول إحراق أضرحة سادتنا آل بيت سيدي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، والواحد بعد الآخر، مستغلاً الأحداث السياسية والغياب الأمني لتنفيذ مُخططٍ ما وهو القضاء على أضرحة الطرق الصوفية".
   وأضاف أن مصر أصبحت "مرتعاً" للتيارات الوهابية للعبث في مقدراتها بمساعدة أجهزة الدولة العاجزة والتي لا تفعل شيئاً سوى قمع المعارضة وتنفيذ مخططات التمكين لجماعة الإخوان المسلمين، لافتا إلى أن الأمر ليس فيه تعجل في الحكم على ما حدث أو اتهامات دون بينة، موضحاً أن هناك أحد الأضرحة في ليبيا عمره أكثر من 150عاماً تم هدمه منذ أيام وهو ما حدث الآن في مصر وتونس وليبيا ومالي فهل من عاقل يصدق أنها مصادفة أو حتى "ماس كهربائى".
   كان مسجد الشيخ فؤاد في مدينة تلا في محافظة المنوفية قد تعرض لاحتراق أجزاء كبيرة منه إلا أن الضريح الملحق بالمسجد لم يتعرض لأي أذى.
   ونبه إلى أنه فى ظل عدم قيام الدولة بحماية أضرحة الصوفية فإننا سنكون مضطرين لتشكيل لجان لحماية أضرحة سادتنا آل بيت سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
   وقال شيخ الطريقة الشبراوية الشيخ محمد الشبراوي، إن تكرار مسلسل حرق المساجد الملحق بها أضرحة في مصر يؤكد أن التيار السلفي يريد أن يشعل الأمور في مصر، من خلال تعمد قيامه بالتعدي على الأضرحة في التزام الصوفية بضبط النفس، تقديرا للأوضاع التي تشهدها مصر في ظل تردي الوضع الأمني.
   وأضاف الشبراوي لـ"العرب اليوم"، "مع تكرار حوادث حرق الأضرحة ومحاولة هدمها ستقوم طرق صوفية عدة باتخاذ خطوات جدية لإنشاء لجان شعبية لحماية الأضرحة الملحقة بمساجد وغير الملحقة بها، من العبث أو الهدم أو الحرق، وكذلك لتأمين الاحتفالات الصوفية"،مشددا على أنه لو حدث هدم لأي ضريح لآل البيت فلن تصمت مصر كلها صوفية وغير صوفية.
   وأكد أن الصوفية لا يريدون الرد بنفس الطريقة "الهمجية" التي يتعامل بها السلفيون حفاظاً على الأمن والسلم المجتمعي، فالصوفية يدعون إلى المحبة واحترام وتقدير الآخر فيما يدعو السلفيون إلى العنف، بحسب قوله، قائلا "نحن نعمل بقوله تعالى (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ).
   وقالت مصادر أمنية إن حريقًا نشب في الساعات الأولى من الصباح الاثنين في مسجد "الشيخ فؤاد" الملحق به مسجد من الخارج في مدينة تلا، واستمر قرابة الساعتين؛ ما أتى على محتويات المسجد كلها، دون أن يتعرض الضريح الملحق به من الخارج لأي أذى.
   وفي نيسان/أبريل 2011، شب حريق في مسجد سيدي عز الدين في المدينة نفسها، وهو مسجد يضم أيضًا ضريحًا.
  وفي الوقت الذي لم تُلقِ فيه السلطات القبض على أي متورط في حريق مسجد سيدى عز الدين، إلا أن بعض الأهالي اتهم عناصر محسوبة على جماعات إسلامية متشددة ، تُحرِّم بناء الأضرحة أو زيارتها، بحرق المسجد.
   ولا توجد إحصاءات رسمية في مصر عن عدد الأضرحة سواء الملحقة بالمساجد أو غير الملحقة بها.
   وبدأت فكرة اللجان الشعبية إبان ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011 في مصر، بعد انسحاب الشرطة من الشوارع والأقسام يوم 28 من الشهر ذاته، والذي عُرف بـ "جمعة الغضب"، حيث تولى المواطنون تأمين ممتلكاتهم بأنفسهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصوفية تشكل لجانًا لحماية الأضرحة في مصر من اعتداءات السلفيين الصوفية تشكل لجانًا لحماية الأضرحة في مصر من اعتداءات السلفيين



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib