علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا
آخر تحديث GMT 07:40:51
المغرب اليوم -

الأبخرة السامة تقتل أي كائن حي قريب منها

علماء الآثار يكتشفون "أبواب جهنم" اليونانية في تركيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء الآثار يكتشفون

علماء الآثار يكتشفون "أبواب جهنم" اليونانية
أنقرة ـ جلال فواز

قال علماء الآثار أنهم اكتشفوا "أبواب جهنم"، البوابة التي تؤدي إلى العالم السفلي في أساطير اليونان والرومان، في مدينة هيرابوليس الفريجيانية القديمة، التي تقع اليوم في باموكالي جنوب غربي تركيا، وهو قريب من مواصفات ما يُعرف في اليونان باسم بلوتونيون "Ploutonion".

وفي الماضي، كان يُقال أن "معبدًا صغيرًا، ذو أعمدة يونانية رومانية، مقابله جدار فيه عدد من الدرجات، تؤدي إلى باب كهف، مليء بالغازات الكريهة والضارة"، وأوضح عالم الجغرافيا اليوناني استرابو (63/64 قبل الميلاد)، في مؤلفاته وصفًا للموقع، حيث قال أنه "مكان فيه بخار ضبابي، وكثيف، بالكاد يرى الإنسان الأرض فيه، وأي حيوان يدخل إلى المكان يتوفى في الحال، ألقيت داخله عصافيرًا، لمنها ماتت في لحظات، بعد استنشاقها نفسًا واحدًا داخله". الأمر الذي لم يثني علماء الآثار المعاصرين عن البحث عن المعبد السالف ذكره، حيث قاد أستاذ علم الآثار الكلاسيكية في جامعة "سالنتو" عالم الآثار الإيطالي فرانشيسكو داندريا فريقًا بحثيًا، اكتشف ما كانوا يعتقدون أنها أنقاض الموقع، وتم الإعلان عن هذا الاكتشاف في مؤتمر بشأن علم الآثار الإيطالية في إسطنبول، حيث قال فرانشيسكو أنه "نجح مع فريقه في تحديد الموقع، من خلال إعادة بناء طريق الينابيع الحرارية". وعثر علماء الآثار بين الأطلال على كهف ذو أعمدة شبه يونانية (تم بناؤها على الطراز اليوناني القديم)، كان عليها كتابة منقوشة لآلهة العالم السفلي، "بلوتو"، و"كور" Kore. وقال فرانشيسكو، في حديث إلى "ديسكفري نيوز"، "لقد رأينا محتويات الكهف المخيفة أثناء عملية الاستكشاف، طيور عدة لقت حتفها، حين كانوا يحاولون الاقتراب منه، حيث كانت أبخرة ثاني أكسيد الكربون تقتلهم على الفور". كما عثر أيضًا على آثار بركة، وخطوات فوق الكهف، الذي يعتقد أنه قريب جدًا من وصف الموقع في المصادر القديمة الأثرية. وقال داندريا، لقناة "ديسكفري تي في"، أنه قدم وصفًا رائعًا للحياة، التي ربما كانت في الكهف في العصور الماضية، "ربما كانت الناس تشاهد طقوسًا مقدسة على هذه السلالم، لكن لم يكن بإمكانهم الاقتراب من الفتحة، والكهنة فقط هم من كان بإمكانهم الوقوف أمام البوابة، حيث كان يتم اعطاء الحجاج، الذين يصلون إلى الموقع، طيورًا صغيرة لاختبار التأثير المميت للكهف، بينما كان الكهنة يضحون بالثيران للإله بلوتو، الذي كان يهلوس بجنون من الأبخرة السامة". وظل الموقع يعمل بكامل طاقته حتى القرن الرابع بعد الميلاد، حيث كان مقصدًا هامًا لحجاج آخر جماعة وثنية مثقفة، ويعتقد المؤرخون أنه قد تمت سرقة الموقع على يد مسيحي القرن السادس بعد الميلاد، بالإضافة إلى عدد من الزلازل التي ضربته. واشتهر عالم الآثار باكتشافه مقبرة "القديس فيليب"، وهو واحد من الـ12 حواري التابعين للسيد المسيح، في هيرابوليس عام 2011، بعد بحث أثري واسع استمر لمدة عامين. كذلك اكتشف المدينة الأثرية "يومينس الثاني" (ملك بيرغامون)، التي سيطر عليها الرومان في 133 قبل الميلاد، والتي ازدهرت تحت الحكم الروماني، حيث تم بناء المعابد، والمسارح، وتوافد الناس للاستحمام في الينابيع الساخنة، وكان يُعتقد أنها وسيلة للشفاء

علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا

 

علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا

علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا



GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا علماء الآثار يكتشفون أبواب جهنم اليونانية في تركيا



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib