ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة
آخر تحديث GMT 11:55:31
المغرب اليوم -

تبحث التأخر عن الحداثة في السير على "السراط المستقيم"

"ملائكة السراب" رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رواية "ملائكة السراب" الجديدة
الدار البيضاء ـ سمية ألوكاي

نوقشت رواية "ملائكة السراب" الجديدة، للكاتب المغربي موليم العروسي في مركز "محمد بن سعيد آيت إيدر" للدراسات والأبحاث في مدينة الدار البيضاء.وعرض الكاتبين المغربيين أحمد بوزفور وحسن أوريد وجهات نظرهما الأدبية في شأن "ملائكة السراب"، حيث رأى الكاتب حسن أوريد، من خلال قراءته للرواية أن "ملائكة السراب رواية متميزة، بكل موضوعية، وعمل عميق، يطرح أسئلة عميقة، فالرواية عصية لا تسلم سرها للوهلة الأولى، والكاتب اختار بابًا عصيًا، كما أن عمله مستفز، لأنه من الكتب التي طرحت بعمق سؤال لماذا تخلفنا عن الحداثة؟"، ويضيف أن "الأدب ينبغي أن يثيرنا، ويستفزنا، وهذه الرواية صورة دقيقة لوضع الغرب الإسلامي، في ضوء تضارب السلطات".
فيما اعتبر الكاتب أحمد بوزفور الرواية "نصًا خياليًا، لكنها مهمومة بعوائق المجتمع المغربي، نستخرج منها أطروحة مضادة، ما أشد اختلافها وأحده، وما أكثر مواقفها وآراؤها وأفكارها"، موضحًا أنها "مبنية على التنوع والاختلاف، من خلال اعتماد أشخاص مختلفين في الأديان والمذاهب، ودرجات التقوى، وفي مستوياتهم ووظائفهم الاجتماعية، فهناك الصالحون والطالحون، وفئات المجتمع السفلى، وهناك العميان والمتسولون، ومروضو الثعابين والنشالون، كما أن هناك المجانين والشواذ، والملوك والوزراء، واليهود والمسلمين وغيرهم"، شارحًأ أن "ونقطة التقاء هؤلاء هي فضاء جامع الفن في مدينة مراكش، وهو مكان لعرض التنوع والاختلاف، بلهجة ساخرة مرحة، تتراجع وتتصاعد فيما بعد اللغة الصوفية".
وأضاف "تتنوع النصوص الخارجية للرواية، من التاريخ إلى المسرحيات، فالرواية تسير على خط يتأرجح بين الكتابة السردية الحديثة، والحكاية الشفوية التقليدية، وتنحاز إلى الحداثة والديمقراطية والتنوير، وتُدين الرجعية والاستبداد والظلم"، وتابع "تسافر ملائكة السراب في صحراء المغرب، وتتنقل بين قبائله الأمازيغية والعربية، وتدخل الكهوف والمغارات، والساحات والخيام، حيث تتنوع في الأحداث والبقاع والشخصيات، أحداث صراعية بين مصالح وتطلعات، تعرض أحداث ماضٍ بعيد وقريب، فيقرأ القارئ المغربي ماضيه في حاضره، وحاضره في ماضيه".
وكان قد استهل الندوة صاحب الرواية الكاتب موليم العروسي، مفصحًا عن سعادته البالغة، ومعتبرًا أن آخر من له الحق في الحديث عن الكتاب هو الكاتب نفسه، دون أن ينكر جميل تعلمه من الكاتبين أحمد بوزفور وحسن أوريد.
وعن الكتابة الروائية في روايته "ملائكة السراب"، قال العروسي "الرواية هي في منطلقها رواية عن حب في سياق تاريخي، وهي سير على ذلك الخط، الذي يسمونه السراط المستقيم، إذا تزعزع انهار كل شيء"، وأشار إلى أنه "اعتمدت في روايتي أدوات خارجة عن الذات، للبحث عنها، فجانب اللاوعي حاضر بقوة داخل الرواية، التي هي بمثابة رؤية للحياة والمجتمع والتاريخ، ولا يمكن أن تقتصر على العقلانية المتزمتة، فما هو موجود في الرواية متخيل، ومنحت في روايتي الاختيار بين خيارين، فإما أن نذوب في التاريخ أو نختار الهجرة"، وتابع "بدأت كتابة الرواية في خضم نقاش صاحبته أحلام كبيرة، نقاش غيَّر مجرى الرواية إلى مجرى تاريخي، فعلاقتي بالتاريخ مسألة قديمة، وبمجرد ما أينعت الآلام والأحلام الملائكية، وجدت نفسي في جو أطلق فيه العنان لمخيلتي، لكتابة روايتي الجديدة".
ويعتبر الكاتب موليم العروسي من أصول صحراوية، وهو ابن مدينة الجديدة المغربية، يكتب بأقلام عدة وبلغات مختلفة، وتكوينه الأصلي فيلسوف وصانع للأفكار والمعنى، فهو باحث وفيلسوف وناقد فني، تفلسف في الغرب والمغرب، وكثير من أعماله ذات بعد نقدي في الفن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib