معرض مراكش للكتاب يشهد حضورًا هزيلا للمثقفين وغيابًا للمسؤولين
آخر تحديث GMT 00:49:05
المغرب اليوم -

كتب ابن تيمية والقرني والشعراوي تجذب الزوار الأوروبيين

معرض مراكش للكتاب يشهد حضورًا هزيلا للمثقفين وغيابًا للمسؤولين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض مراكش للكتاب يشهد حضورًا هزيلا للمثقفين وغيابًا للمسؤولين

غياب الشعراء والمثقفين والمسؤولين عن معرض مراكش للكتاب
مراكش- سعيد بونوار

شهد معرض مراكش للكتاب حضورًا هزيلًا من الشعراء والثقفين أثناء افتتاحه، وغاب مسؤولو المدينة المغربية أيضًا عن حضور الحدث الذي لم يحظ بأي رعاية أو اهتمام؛ ماأدى إلى ارتباك شديد في أجواء الحدث، إضافة إلى نقص الترتيبات.ووجدت عشرات من دور النشر المغربية نفسها في أروقة حارقة بفعل ارتفاع درجة الحرارة المدينة، ووجد ممثلوها عناء كبيرا في طرد الرتابة التي خيمت على المعرض في يومه الثاني، إضافة إلى سوء تدبير وكهرباء منعدمة دفعت البعض إلى الاستعانة بأضواء هواتفهم النقالة لقراءة عناوين المعروضات، والتي غلب على رفوفها الكتب الدينية وكتب الأطفال.
ووقف الزوار الأجانب يتصفحون كتب ابن تيمية والشعراوي وعائض القرني، بينما يمضي القراء المغاربة والعرب عموما أوقاتهم في تتبع "نطات" قردة ساحة "جامع لفنا" غير بعيد عن ساحة المعرض الذي لم يستطع شد الأنظار إليه على غرار نظيره في الدار البيضاء.
واختار المعرض شعار:"الكتاب ديوان الذاكرة"، واعتبرته الوزارة نشاطًا يفي باستراتيجية وزارة الثقافة في مجال القراءة العمومية، و دعم الكُـــتاب والمبدعين وتقريب الكِـــتاب وتشــجيع تــداوله من طرف شرائح واسعة من المواطـــــنــين، فــضلًا عن خلــق فــضاء للــتواصل بيـن الــمبدعـيـن والـــقراء والــتعريـف بدور الـنشر المغربية، وبجديد إصداراتها.
وبدا واضحا من خلال خلو أروقة المعرض من الزائرين أنه يفتقر لإستراتيجية التواصل، إذ يجهل أغلب المراكشيين وجود معرض للكتاب على مقربة من أكبر تجمع بشري تشهده المدينة كل يوم قرب "ساحة جامع لفنا".
يشار إلى أنه يشـارك في المعرض مجموعة من دور النـشر الوطـنــــية و المحلية ومؤسـسات حكومية وجامعية، موازاة مــــع ذلك اٌعــد بـرنـامــــــج تنــشيــــطــي شمل " مـحـاضرات، ندوات، تــوقــيـعات كـتب ، أمـسيات شعرية، وتاريخ وتربية" بمــشاركة ثـلــة مـن الأدباء و المبدعين وفعـاليات ثــقافـية محـلـيـة ووطنية، ومن المنتظر أن تختم فعاليات المعرض الثلاثاء 30 نيسان/ أبريل الجاري.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض مراكش للكتاب يشهد حضورًا هزيلا للمثقفين وغيابًا للمسؤولين معرض مراكش للكتاب يشهد حضورًا هزيلا للمثقفين وغيابًا للمسؤولين



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib