مثقفون عراقيون يطلقون حملة تدعو لوصفهم بـغير ذي طائفة
آخر تحديث GMT 05:45:38
المغرب اليوم -

أكدوا أن اعتقاداتهم أبعد ما تكون عن المتناحرين

مثقفون عراقيون يطلقون حملة تدعو لوصفهم بـ"غير ذي طائفة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مثقفون عراقيون يطلقون حملة تدعو لوصفهم بـ

مجموعة من مثقفى العراق
بغداد-جعفر النصراوي

   أطلق مثقفون ومفكرون عراقيون حملة ونداء وجهوه إلى العراقيين وقادتهم الدينيين والسياسيين كافة، طالبوا فيه بالتوقيع لإعلان براءتهم من الطائفتين المتناحرتين في البلاد (السُّنَّة والشيعة) واصفين الطائفية بالحرب العبثية التي يتقاتل فيها الطائفيون منذ أكثر من ألف عام.   وشدد المفكرون والمثقفون في "بيان براءة من الطائفتين" تلقى "العرب اليوم" نسخة منه والذي كتبه عنهم الكاتب والشاعر أحمد عبد ‏الحسين، مُخاطباً رجال الدين والقادة السياسيين والوزراء ورئيس الحكومة نوري المالكي ومجلس ‏النواب أسامة النجيفي وشيوخ العشائر، على أنهم لا يشاركون أهل الطائفتين اعتقاداتهم ولا توجهاتهم ‏الفكرية ولا اهتماماتهم الحياتية ولا طقوسهم، كما لا يهمهم أن تنتصر هذه الطائفة أو تلك في حربهما ‏العبثية المندلعة منذ أكثر من ألف عامودعا المثقفون في البيان لأن يكون لهم تعريف قانوني بوصفهم «غير ذي طائفة» والسماح لهم بالتعريف بأنفسهم ‏وبحركتهم علناً دون تضييق أو ترهيب. وجاء في البيان "إن حربكم التي تخوضونها أيها السادة لا ‏تعنينا من قريب أو بعيد، إذ أننا نشعر بالعار حين يفقد إنسان ما حياته من أجل عقيدة ما، مهما كانت ‏سامية، ففي فهمنا أن الدين وُجِدَ لخدمة الإنسان لا العكس، وأن الإنسان أسمى من الفكرة مهما كانت ‏مقدسة".  وبلغ عدد المُوَقِّعين على البيان الموجود على موقع الإنترنت، حتى إعداد هذا التقرير قرابة ألف اسم لأدباء وسياسيين ومفكرين وأكاديميين ورجال أعمال وحرفيين وكسبة، وما زال يلقى زيادة وإقبالاً في أعداد الموقعين عليه، إضافة إلى تأييده ومساندته من قبل آخرين وتبني أفكاره كحل أخير لأجل الخروج من الأزمة، أمام موجة القلق التي بدأت تنتاب الجميع بسبب ما يجري من أحداث خطيرة.   وقال الإعلامي رغيد صبري لـ"العرب اليوم" «إن خلافات الطائفتين وتداعياتها على تفكير الساسة من الجانبين انعكست على الشعب بصورة سلبية، وصار هناك من يَدَّعي أنه من الطائفة الفلانية أو العلانية وإشعال نار الفتنة، التي سبق أن ذقنا نارها في أعوام الفراغ الأمني (2005 - 2009) ولا زلنا نخشى عودتها بسبب الأزمات المتوالية في البلاد وآخرها التصعيد غير المبرر للتصدي لمطالب  متظاهري المحافظات الغربية، ومحاولة إشعال نار الفتنة لتمزيقهم باستخدام أكثر من وسيلة بضمنها القنوات الإعلامية الحكومية.   فيما قال المحلل السياسي الدكتور حازم الشمري إن حجر الأساس للتفرقة وضع منذ أن اعتمدت طريقة تقاسم السلطة في الحكومة العراقية بعد الاحتلال الأميركي، عام 2003 ومجلس الحكم أولها وصار الجميع يتعثر بالطائفية التي يحاول بعض الساسة استثمارها لمصلحتهم الشخصية دون أن يكون لأبناء الطائفتين دور في ذلك وإنما كانوا هم وحدهم من يدفعون الثمن من دمائهم.  وأكد الإعلامي ليث التميمي أن ما يجري في العراق من صراع دام تحت عنوان الدفاع عن الطائفة، أو المبادئ التي يؤمنون بها، هو في حقيقته عكس ذلك إذ أن هؤلاء اتخذوا الطائفية مُطية للوصول إلى مآربهم ومن المؤسف أن من يدفع الثمن هم أناس لا ناقة لهم ولا جمل في كل ما يجري، ولا بد من وقفة لأجل رفض هذا الواقع، وعدم الانجرار وراءه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مثقفون عراقيون يطلقون حملة تدعو لوصفهم بـغير ذي طائفة مثقفون عراقيون يطلقون حملة تدعو لوصفهم بـغير ذي طائفة



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:35 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"
المغرب اليوم - بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 02:46 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف نوم
المغرب اليوم - نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib