نظرية جديدة تؤكد أن حدائق بابل المعلقة تقع فعليًا في نينوي
آخر تحديث GMT 18:12:02
المغرب اليوم -

دراسة تكشف لغز أول معلم في "عجائب الدنيا السبع"

نظرية جديدة تؤكد أن حدائق بابل المعلقة تقع فعليًا في نينوي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نظرية جديدة تؤكد أن حدائق بابل المعلقة تقع فعليًا في نينوي

حدائق بابل المعلقة
لندن ـ ماريا طبراني

شغلت مخيلة المؤرخين وعلماء الآثار لعدة قرون، ولكن أخيراً تم حل لغز حدائق بابل المعلقة من خلال تطور يثير الدهشة. وكشفت دكتورة من معهد الدراسات الشرقية في جامعة أكسفورد تدعى ستيفاني دالي، أن الحدائق الأسطورية، وهي واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، لم يتم بناؤها في مدينة"الحلة"

من قبل الملك نبو خذ نصر ملك بابل، وأنها لم تكن في بابل على الإطلاق.
وقالت إن الحدائق تقع في الواقع على بعد 300 كيلومتر إلى الشمال في نينوي ، منافسة بابل، وحاكمها الأشوري سنحاريب.
وتعتمد نظرية الدكتورة دالي، على أربعة مكونات رئيسية، سيتم نشرها قريبا في كتاب يصدر لاحقاً خلال هذا الشهر.

نظرية جديدة تؤكد أن حدائق بابل المعلقة تقع فعليًا في نينوي
وأوضحت الدكتورة أنها اكتشفت أن المنحوتات التي تعود للقرن التاسع عشر، بجانب قصر سنحاريب في نينوى، أظهرت زراعة الأشجار على الممرات المعلقة تمامًا كما وصفتها الحسابات الأخيرة.
وتابعت، أصبحت نينوي، عاصمة الآشوريين، والمعروفة باسم " بابل الجديدة "، عندما غزا الآشوريين بابل في 689 قبل الميلاد، وأن هناك أماكن عدة في المنطقة كانت تعرف من قبل باسم "بابل"، مشيرة إلى أن أبواب نينوي تم إعادة تسميتها، بعد الغزو الناجح.
كما كشفت عن وجود تقييم جغرافي يوضح أن الأرض المسطحة المحيطة ببابل من شأنها أن تجعل إيصال المياه إلى الحدائق المعلقة أمر مستحيل.
وقالت إنها تعتقد أن الأوصاف الكلاسيكية الأصلية للحدائق المعلقة، كانت مكتوبة من قبل المؤرخين الذين زاروا في الواقع منطقة نينوي، بما في ذلك الإسكندر الأكبر، الذي عسكر بجيشه بالقرب من المدينة عام 331 قبل الميلاد، على مقربة من واحدة من القنوات الكبيرة التي وصلت المياه إلى ما تعتقد الدكتورة دالي الآن أن يكون الموقع الحقيقي للحدائق المعلقة.
وقالت "لقد اتخذ الأمر عدة سنوات للعثور على أدلة تثبت أن الحدائق ونظام الري والقنوات تم بناؤها بواسطة سنحاريب في نينوي وليس من قبل نبوخذ نصر في بابل".
وأوضحت أنه للمرة الأولى يمكن أن نظهر أن الحدائق المعلقة كانت موجودة بالفعل، وأنها من أول "عجائب" الدنيا السبع، لافتة إلى أن سنحاريب كان يشير إلى حدائق القصر، باسم "عجائب لجميع الشعوب".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظرية جديدة تؤكد أن حدائق بابل المعلقة تقع فعليًا في نينوي نظرية جديدة تؤكد أن حدائق بابل المعلقة تقع فعليًا في نينوي



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib