فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين
آخر تحديث GMT 04:36:27
المغرب اليوم -

لم يغادر مراكش منذ 50 عامًا هربًا من مادية الغرب

فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين

الفيلسوف والتشكيلي الألماني "هانس فيرنر
الدار البيضاء - سعيد بونوار

قد ترمي بك الفلسفة إلى غياهب الإلحاد، وقد تدعوك إلى هجرالعالم لتعيش باحثًا عن الحقيقة، وقد تتيه في سراديب  الظلمات باحثا عن المفقود، لم يشأ الفيلسوف والتشكيلي الألماني "هانس فيرنر" أن يبقى حبيس كهوف الأسئلة الكبرى وقرر أن يهجر العالم الغربي ليعيش في مدينة إسلامية تعيش نبض الحياة، وآثر أن يبحث في خزاناتها القديمة عن حقيقة الإنسان فوجد ضالته في رفوفها وألوانها وحشودها، جاء إلى مراكش قبل 45 عامًا يتلمس طريق المعرفة، فكان أن رفض مغادرتها إلى الآن، ووصيته ألا يدفن إلا في مقابر المسلمين، هو اليوم طريح الفراش، يعيش بين أفراد أسرة مغربية ارتأت العناية به وقد بلغ من العمر عتيا.
اسمه "هانس فيرنر غوردتس "، وهو واحد من الفلاسفة والأدباء الفارين من جحيم المادية الغربية، لم تعد  تستهويه أوروبا أو حتى أميركا في شيء، يشعر وكأنه عالم بخبايا قواعد حضارات هذه الدول القائمة على الفراغ الروحي، تسبقه مؤلفاته وأفكاره بل وحتى رسوماته إلى هناك، والتي يعرضها حاليا في إحدى قاعات  العرض في مراكش.
يقرأ عنه الكثيرون دون أن يدركوا أن هذا الرجل اختار المنفى في مدينة عربية إسلامية، وفضل الزي الإسلامي المغربي دون غيره، في عاصمة النخيل مراكش التي كانت في فترة ما من التاريخ الإسلامي المشرق تحكم أوروبا والعالم على عهد المرابطين والخليفة يوسف بن تاشفين زمان "الوصل بالأندلس".
 يقول الكاتب والمترجم المغربي عبد الغفار السويرجي عن هذا الفيلسوف والرسام لـ"المغرب اليوم":"شارك فيرنر في الحرب العالمية الثانية بصفته بحارًا في الأسطول الحربي لألمانيا ، وكان وقتئذ لا يزال في العشرين، وكان يبحث في السفر عن ذاكرة الاختلاف، قضى بضعة أعوام في اليابان، وتعلم فن الزن والخط المعبر، وافتتن بهما إلى درجة الانخطاف، درس الكتابة المسمارية فنقل إلى لغته الأم نص " إنانا"، ذلك الأصل الموحد لجميع العقائد، كان السفر عندئذ سبيلا للتربية الذاتية، كان يبحث عن هوية جديدة وملاذا للإنسان،  وقادته الحياة إلى الجنوب فوجد بها الملاذ : أصيب بعشق المدينة ومتاهاتها ، تسكع داخل ساحة جامع الفنا وجبال الأطلس.
ويتحدث هانس عن نفسه فيقول : " الرسم هويتي ، سكنني مذ كنت صبيا، كان عمري في ذلك الوقت ست سنوات ، ولدت في كيل في ألمانيا عام 1925، وقد كان لظهور النازية أثر بالغ على طفولتي ، وبديهي أن تطبع قيم الفاشية حقل التربية في عهد هتلر، كان المبدع في ظل تلك الأجواء إنسانا مقصيا، فقد كان النظام يخنق قوة الخلق عند كل فرد، وكانت الشبيبة تقدم الروح والجسد فداء للوطن، وجاءت النكسة الكبرى، كنا وقتها 23 تلميذا في الصف، وانتهت الحرب ولم يبق منا على قيد الحياة سوى ثمانية فقط، لم نصدم بفعل مشاهدة الجثت المنتشرة في جميع الأمكنة.. في أقباء البنايات الخربة، وداخل الخنادق، وضحايا القذائف ورصاص القناصة، بل لأننا وقعنا ضحية فكر متعصب، كم كانت صدمتنا كبيرة ؟ كان الثامن من مايو 1945قطيعة مع قيم الحرب، بيد أن البؤس كان طابع مرحلة ما بعد الحرب، لم يكن بمقدورنا مغادرة المدينة ".
يركز هانس فيرنر غوردتس في أعماله التشكيلية على البيض والسود،  وعلى رسم الحشود وعن هذه التجربة يقول : "سحرتني في مراكش جموع الناس وتشكلات الحشود، يشكل الناس في ساحة جامع الفناء دوائر حول شخص ما، الدائرة شكل الحشد في المدينة المتعددة الأبواب، وأما الحشود  الأخرى التي يمكن أن نجد في نيويورك فهي تنتظم على شكل خط مستقيم.. الحشد بالنسبة لي كتاب دوِّن بأحرف بشرية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين فيلسوف ورسام ألماني يوصي بدفنه في مقابر المسلمين



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib