المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته
آخر تحديث GMT 05:50:39
المغرب اليوم -

فيما تستعد فرقة" دنيزاد" للأزياء لإقامة مهرجانها الأول في بغداد

المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته

مهرجان دنيزاد الأول للأزياء العراقية على قاعة المسرح الوطني في بغداد
بغداد – نجلاء صلاح الدين

بغداد – نجلاء صلاح الدين قال مصمم الأزياء العراقي ميلاد حامد الذي يستعد لتقديم مهرجان "دنيزاد الأول للأزياء العراقية على قاعة المسرح الوطني في بغداد الأسبوع المقبل، في حديث إلى "المغرب اليوم" "لكل شعب هوية تميزه في  الحاضر و المستقبل ,وشعب بلا هوية هو شعب بلا وجود، و أضاف "من سوء حظنا أنه لايزال موروثنا الشعبي غير موثق وهو ينتقل من جيل إلى آخر ولكن في تناقص

وربما في تغيير عفوي أو مقصود في  (الأسلوب ، المعنى ، الشكل)، وهذا التغيير ضمنياً في شكل التراث الشعبي ،وفي بنائه وتوجهاته ،مما يعرض ثقافة وموروث العراق كله إلى الخطر وعدم معرفة حقيقة تراثه، وبالتالي مسح الأصالة الضمنية التي يحتويها تراثنا الأصيل".
ولفت حامد  إلى أن" العراق البلد المتنوع في طوائفه وأديانه وثقافته وأزيائه الجميلة من منطقة إلى منطقة، ومن حي إلى أخر يسترعي منا الوقوف في هذا الجانب المهم والحيوي الذي يدخل في صلب حياتنا اليومية في العمل والشارع والبيت والمناسبات المفرحة والحزينة"
و أضاف "إن الذي دفعني إلى العمل في الأزياء التراثية الشعبية هو الإهمال وعدم الاهتمام بهذا الجانب سواء من قبل الأفراد أو المؤسسات ،مما شدني إلى الإبحار في تصميم الأزياء العراقية ،وتقديم اغلب عروض الأزياء على حسابي الخاص ويشمل (الدارو الفرقة) ،التي أديرها، من خلال عملي كمصمم أزياء في دار الأزياء العراقية" ,مبيناً لنا " انه فنان تشكيلي وليس له علاقة بالأزياء والتصميم ،لكن وصف الفن التشكيلي في تصميم الأزياء، التي يمكن النظر إليها باعتبارها فنا تشكيليا متحركا "، وبين حامد " أنني كفنان تشكيلي استطعت أن أصمم بخيال الفنان ،والفنان بلا خيال مجرد حرفي".

المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته
وتابع القول " إن سبب نجاح تصاميمي هو كوني رساماً وأوظف التشكيل في التصميم ،و التصميم في التشكيل لأنهما متداخلان لدرجة أصبحت الأزياء تؤثر إيجابا في رؤيتي" ،وكذلك "التصميم يتأثر بالتشكيل فهما متلازمان بشكل ايجابي مع توفر التقنيات في اللوحة او قطعة الأزياء".
وفي سؤال لـ "المغرب اليوم " هل الفرقة التي تديرها اليوم حكومية ؟قال حامد "فرقة دنيزاد" للأزياء التراثية العراقية "هي فرقة خاصة أسستها عبر مجهود خاص فردي لان العراق يفتقر إلى دور لعرض الأزياء المتخصصة ،واخترت عددا من الشباب والشابات في كلية الفنون الجميلة من قسم التصميم  لتأسيس هذه الفرقة ".
وعن أعمال هذه الفرقة والمهرجانات التي شاركت بها ،قال ميلاد حامد "الفرقة فيها من الكفاءات الموهوبة التي استطاعت أن تشق طريقها إلى قنوات إعلامية وفنية عراقية وعربية وحازت "فرقة دنيزاد" على جائزة أفضل دار أزياء في العراق ،وقدمت ضمن فعاليات بغداد عاصمة. للثقافة العربية مهرجانا للأزياء العراقية ،وحازت على إعجاب الحاضرين ،من خلال  لوحات مونودراما مستوحاة من أجواء ألف ليلة وليلة ".
وسأل "المغرب اليوم "مصمم الأزياء العراقي ميلاد حامد عن سبب ، أن أغلب الأزياء التي يقدمها ذات طابع يمثل العصور التاريخية لحضارة وادي الرافدين ,قال ميلاد ,"هذه الهوية التي تحدثت عنها في بداية حديثي هوية عراقية خالصة هي حضارة سومر ،أكد ،بابل ،أشور ،وهي التي تميزنا عن أزياء الشعوب الغربية المتمسكة بأزيائها الوطنية ,فلماذا لا نتمسك نحن بأزيائنا العربية الأصيلة التي تعكس حضارة العراق".
يذكر أن الأزياء العراقية تمتاز في الأساليب والتصاميم المستعملة في الأزياء النهرين( دجلة والفرات) عبر ‏العصور والتطور النوعي ، باتجاه الواقعية في التصاميم" ، حيث أصبحت "تواكب المكان والزمان والوظيفة ‏وحتى المهمة التي سيؤديها "،وامتازت ملابس العصر الآشوري الحديث بكونها "مطعمة بقطع زخرفية مغايرة ‏لأرضية القماش الأصلي "وهذه الطريقة معروفة في علم التفصيل ب ( التخريج ) ،وهي استعمال الأشكال ‏الهندسية المنتظمة كالدوائر والمربعات والمستطيلات متداخلة ،كذلك استعمال  الأزهار والنجوم ،وهذه الطريقة ‏مازالت  هي الرائجة في التصاميم الحديثة فالألبسة التقليدية اليوم تتكون عادة من ثوب طويل له أكمام، وهناك ‏قطع أخرى من الألبسة تختلف في وجودها من طبقة أو شريحة إلى أخرى ، وهي تلبس على الثوب و‏لباس الرأس يختلف من شريحة لأخرى ، ومايزال تأثير الأزياء القديمة موجودة في ‏عموم العراق وخصوصا القرى الكلدانية الآشورية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته المصمم العراقي ميلاد حامد يؤكد أن التغيير العفوي للموروث الشعبي يهدد أصالته



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:35 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"
المغرب اليوم - بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 02:46 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف نوم
المغرب اليوم - نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib