قلعة بصري تتحول إلى ثكنة عسكرية والحكومة تستخدم ساحتها موقعا للمدفعية
آخر تحديث GMT 03:58:33
المغرب اليوم -

تجار الآثار يهددون تراث المدينة مع صعوبة إحصاء عمليات التخريب

قلعة بصري تتحول إلى ثكنة عسكرية والحكومة تستخدم ساحتها موقعا للمدفعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قلعة بصري تتحول إلى ثكنة عسكرية والحكومة تستخدم ساحتها موقعا للمدفعية

قلعة بصري في محافظة درعا
دمشق - جورج الشامي

تستخدم قوات الحكومة السورية ساحة قلعة بصري بمحافظة درعا موضعا للمدفعية وقذائف الهاون بينما تبني السواتر الترابية في محيط الحرم الأثري الذي تحول إلى ثكنة عسكرية يمنع الاقتراب منها من قبل الأهالي. وتعرضت القلعة الأثرية التي تقع في مدينة "بصري الشام" إحدى أشهر المدن الأثرية التراثية في سورية لإصابات بقذائف الهاون وشظايا الصواريخ ما أدى إلى أضرار بالحرم الأثري والأسوار.
ويقول الناشط الإعلامي أبو عمار الحوراني إن قذائف المدفعية طالت أغلبية الأماكن الأثرية في بصري مثل "الكليبة (سرير بنت الملك) والسوق الرئيسية والباب النبطي والقوس المركزي ومدرسة الحاج ومسرح بصري ومئذنة المسجد الفاطمي والمسجد نفسه".
ونقل الحوراني أن قوات الحكومة "دخلت مبرك ناقة الرسول محمد (ص) وهي من أهم المعالم الدينية في المدينة حيث كتبوا فيه عبارات مسيئة لقيمة المكان كما تمت الإساءة لدير الراهب بحيرا ذو القيمة الدينية الكبيرة".
وتقوم حالياً الكثير من عمليات الحفر العشوائي والتنقيب من قبل تجار الآثار وهو ما يهدد تراث المدينة بالدمار ويصعب إحصاء عمليات التخريب حالياً بسبب سيطرة قوات الحكومة على معظم المدينة ومنع الاقتراب من الأماكن الأثرية.
وكانت منظمة اليونسكو للتراث العالمي قد أدرجت منذ حوالي شهر ستة مواقع أثرية سورية مهددة بالدمار منها بصري المسجلة على قائمة التراث العالمي منذ عام 1980.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلعة بصري تتحول إلى ثكنة عسكرية والحكومة تستخدم ساحتها موقعا للمدفعية قلعة بصري تتحول إلى ثكنة عسكرية والحكومة تستخدم ساحتها موقعا للمدفعية



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib