احتجاج الفنانين المغاربة على أجورهم في المهرجانات التابعة لـالثقافة
آخر تحديث GMT 04:38:40
المغرب اليوم -

بسبب ضآلة موازنتها التي لا تستجيب لتطلعات أنشطتها

احتجاج الفنانين المغاربة على أجورهم في المهرجانات التابعة لـ"الثقافة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - احتجاج الفنانين المغاربة على أجورهم في المهرجانات التابعة لـ

احتجاج الفنانين المغاربة
الرباط ـ سعيد بونوار

احتج بعض من الفنانين المغاربة على الأجور التي يتقاضونها  إبان المُشاركة في عدد المهرجانات التابعة لوزارة الثقافة، ورغم أن تلك الوزارة التي تترأسها الممثلة ثريا جبران تعد الجهة الأكثر نشاطًا من حيث تبني عدد من المهرجانات إلا أن موازنتها تبقى ضئيلة لا تستجيب لتطلعات الوزارة التي تراهن على تنشيط الحقل الثقافي والفني والتراثي الوطني بما يضمن الحفاظ على الهوية ويحقق الاختلاف ولها من الاهتمامات و الأعمال ما لا يمكنها من تخصيص أموال لهذه المهرجانات التي تقوم أساسًا على الهم الثقافي وليس التجاري، إذ مع ضآلة الموازنة التي تخصصها الحكومة لوزارة الثقافة، تجد هذه الوزارة نفسها مطالبة بتحقيق العدل التسييري لقطاعات التراث والنشر والفنون.
هذا و تعتبر أضخم موازنة يمكن أن تخصصها الوزارة لمهرجان من مهرجاناتها لا تتعدى في الغالب الـ 50  مليون سنتيم، وفي الغالب يكون المبلغ في حدود الـ 30 مليون سنتيم، ويبدو أن هذا المبلغ لا يساوي أجر نجم أجنبي تستقطبه بعض المهرجانات التي تراهن على البعد التجاري.
فيما تتمحور أغلب مهرجانات وزارة الثقافة المغربية بشأن الموسيقى والفنون الشعبية، بهدف الحفاظ على الجانب المهم من الموروث الثقافي، من خلال تنوع هذه الفنون وأشكالها التعبيرية العامة التي تجمع الغناء والموسيقى والحركة، بالإضافة إلى ما تضفيه الملابس والآلات والإكسسوارات من مسحة جمالية.
وفي السياق ذاته وتحرص وزارة الثقافة  المغربية على تنظيم ما يقارب 18 مهرجانًا على مدار السنة، من بينها المهرجان الدولي لثقافات الواحات الذي ينظم في فكيك، والمهرجان الدولي لمسرح الطفل في تازة، الذي يعمل على استشراف عناصر الإمتاع والترفيه وكذا استعراض نماذج وخبرات وتجارب وطنية ودولية تعنى بفنون وتقنيات المسرح الموجه للأطفال واليافعين.
كما تنظم المهرجان الدولي للأشرطة المرسومة في تطوان، والمهرجان الدولي للعود في المدينة نفسها، ومهرجان "تارودانت" للدقة والإيقاعات، والمهرجان الوطني لعبيدات الرما ويقام مهرجان المديح والسماع في مولاي إدريس زرهون تحت إشراف وزارة الثقافة، بالإضافة إلى مهرجان "الروايس" ومهرجان "الموسيقى الأندلسية" في شفشاون ومهرجان الموسيقى الغرناطية في وجدة ومهرجان وليلي، والمهرجان "الوطني للمسرح" الذي يهدف إلى تتويج الموسم المسرحي.
و يذكر أن من بين المهرجانات التي تهتم وزارة الثقافة بتنظيمها، مهرجان بني عمار في مولاي إدريس زرهون، ومهرجان روافد بأزوان-العيون ومهرجان "أحيدوس " في عين اللوح وهو تقليد سنوي تشارك فيه العديد من الفرق المنتمية إلى هذا المجال من التعبير الفني و المقبلة من مجمل المناطق المجاورة، ومهرجان "العيطة" في آسفي وتشارك في هذا المهرجان مجموعات وفرق من فن العيطة من مختلف أقاليم المملكة، ومهرجان الملحون في الراشيدية، ومهرجان "الغناء والشعر الحساني" في الداخلة.
تساهم هذه المهرجانات في الانفتاح على العالم الخارجي بفضل مشاركة فرق وفنانين أجانب يساهمون في إثراء الميدان الثقافي الوطني، وخلق نقط للتلاقي والتبادل ومقارنة التطور الفني المحلي بنظيره في الثقافات الأخرى.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتجاج الفنانين المغاربة على أجورهم في المهرجانات التابعة لـالثقافة احتجاج الفنانين المغاربة على أجورهم في المهرجانات التابعة لـالثقافة



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib