عُشاق مهرجان قرطاج يلهبون سهرة الشاب خالد وينتظرون الساهر والرومي
آخر تحديث GMT 00:24:48
المغرب اليوم -

وزير الثقافة التونسي يرفض استقالة الصكلي بعد تجاوزات عرض "الحضرة"

عُشاق مهرجان قرطاج يلهبون سهرة الشاب خالد وينتظرون الساهر والرومي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عُشاق مهرجان قرطاج يلهبون سهرة الشاب خالد وينتظرون الساهر والرومي

الشاب خالد يستقطب الآلاف في مهرجان قرطاج
تونس ـ أزهار الجربوعي

شهدت حفلة ملك "الراي" الجزائري الشاب خالد، في مسرح قرطاج الأثري، إقبالاً جماهيريًا لافتًا، في إطار فعاليات الدورة 49 لمهرجان قرطاج الدولي للعام 2013، حيث سجل جمهور المهرجان رقمًا قياسيًا بحضور 10 ألاف متفرج متجاوزًا طاقة استيعاب المسرح المقدرة بـ8 ألاف مقعد، فيما ينتظره برنامج حافل يضم باقة من ألمع نجوم العرب والعالم، على غرار الفنان العراقي كاظم الساهر، والتونسي لطفي بوشناق، والفرنسي جان ميشال جار، واللبنانية ماجدة الرومي.
وعاش التونسيون سهرة من الأحلام مع الفنان الجزائري الشهير، مساء السبت، والتي صُنفت الأنجح جماهيريًا حتى الآن، بعد أن ألهب ملك الراي العالمي خشبة مسرح قرطاج الروماني، محدثًا أجواءً وتفاعلاً هستيريًا مع محبيه، الذي تجاوزا الـ10 ألاف، أنشدو مع خالد ورقصوا على وقع أغانيه القديمة والجديدة "وهران"، "بختة"، و"C’est la vie"، في سهرة اعتبرت الأكثر نجاحًا من بين برامج المهرجان، إلى جانب عرض "الحضرة" التونسي الشعبي الذي دفع بمدير المهرجان مراد الصكلي إلى تقديم استقالته، لسبب الاكتظاظ ومشاكل تنظيمية غير متوقعة، قابلها وزير الثقافة مهدي مبروك بالرفض.
ويُعتبر عرض "الحضرة"، وهو من التراث التونسي الشعبي للمخرج التونسي الفاضل الجزيري، من بين أكثر السهرات الناجحة في باقة مهرجان قرطاج الدولي، إلا أن نسبة الإقبال على هذه السهرة التي فاقت حجم التوقعات، وتجاوزت طاقة استيعاب مسرح قرطاج الأثري، فاجأت المنظمين وانزلقت بالسهرة نحو الفوضى وسوء التنظيم، الأمر الذي دفع مدير المهرجان مراد الصكلي إلى تقديم استقالته التي تم رفضها.
وقد اتخذت إدارت مهرجان قرطاج الدولي، جملة من التدابير التنظيمية الاحترازية، تتمثل بالأساس في تمكين الصحافيين من الدخول إلى المسرح عبر الباب المخصص للشخصيات المهمة، إلى جانب فتح أبواب المسرح أمام الجمهور بداية من الساعة الثامنة ليلاً، فيما اشترطت إدارة المهرجان لهذه الدورة أن يقدم كل فنان مشارك 60%، من عرضه أعمالاً جديدة لم تغن من قبل على مسرح قرطاج العريق.
وأعلن مدير مهرجان قرطاج الدولي مراد الصكلي، عن برنامج الدورة 49 الذي انطلقت فعالياته في 12 تموز/يوليو الجاري، بعرض روسي "جوقة الجيش ألأحمر"، في انتظار أن تُختتم في 17 آب/أغسطس  2013، بعرض "اوت فاير" من تركيا، مؤكدًا أنه عاد بالمهرجان إلى تقليده القديم الذي كان فيه حفل الافتتاح والاختتام يسند إلى عروض عالمية، تتلاءم مع حجم مهرجان قرطاج وإشعاعه العالمي والمتوسطي، بعد أن كانت عروض الافتتاح والاختتام طيلة سنوات حكرًا على التونسيين فقط.
وقد تقدم الصكلي بالشكر للفنانين الذين أبدوا رغبتهم وتمسكهم في الظهور على مسرح قرطاج، وقاموا بخفض أجورهم التي يتقاضونها، تماشيًا مع موارد المهرجان وموازنته لهذا العام، التي انخفضت متأثرة بالوضع الإقتصادي العام الهش في تونس بعد ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011.
وفي انتظار عشاق مهرجان قرطاج الدولي، باقة من البرامج الثرية يؤثثها عدد من أبرز نجوم الغناء والمسرح التونسي والعربي والعالمي، على غرار الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي، التي ستغني للمرة الأولى مع الأوركسترا السمفونية التونسية، والعراقي كاظم الساهر الذي ستشاركه الحفل الفنانة يسرا محنوش نجمة برنامج "ذا فويس"، والتونسي لطفي بوشناق، والإماراتي حسين الجسمي الذي سيغني في سهرة مشتركة مع التونسية نوال غشام.
كما ستسجل هذه الدورة عرضًا سينمائيًا وحيدًا، هو فيلم "هزّ يا وز" لإبراهيم لطيف، في سهرة أول آب/أغسطس 2013، وفي ما يلي برنامج السهرات والعروض الفنية المقبلة في المهرجان :
- الثلاثاء 23 تموز/يوليو :عرض مسرحي تونسي "غيلان" لعزالدين قنون.
- الأربعاء 24 تموز/يوليو: باتريسيا كاس من فرنسا.
- الخميس 25 تموز/يوليو: ايريش سالتيك من ايرلندا.
- الجمعة 26 تموز/يوليو: زهرة لجنف وسمير لوصيف من تونس.
- السبت 27 تموز/يوليو:  لطفي بوشناق من تونس.
- الأحد 28 تموز/يوليو: بانديت راجندرا غنجاني من الهند.
- الإثنين 29 تموز/يوليو: ساليف كايتا مالي ومانودي بانغو من الكاميرون.
- الثلاثاء 30 تموز/يوليو: جورج بانسون من أميركا.
- الأربعاء 31 تموز/يوليو: باكو دي لوتشا من إسبانيا.
- الخميس 1 آب/أغسطس: فيلم سينمائي "هز يا وز" لإبراهيم اللطيف من تونس.
- الجمعة 2 آب/أغسطس: حسن الدهماني تونس وأسماء المنور المغرب.
- السبت 3 آب/أغسطس: محمد معتمدي من إيران، وعليم قاسيموف أذريبجان.
- الأحد 4 آب/أغسطس: فرقة اكسينت من رومانيا.
- الإثنين 5 آب/أغسطس: ماجدة الرومي من لبنان، بالاشتراك مع الأوركيسترا السمفونية في تونس.
- الثلاثاء 6 آب/أغسطس: سامي اللجمي من تونس.
- الأربعاء 7 آب/أغسطس: ماتيو شوفالييه من فرنسا.
- الخميس 8 آب/أغسطس: كاظم الساهر من العراق ويسرى محنوش من تونس.
- الإثنين 12 آب/أغسطس: جون ميشال جار من فرنسا.
- الأربعاء 14 آب/أغسطس: محمد علي كمون من تونس، وكريم زياد من الجزائر، و
حميد قصري من المغرب.
- الخميس 15 آب/أغسطس: عمر خيرت من مصر بالاشتراك مع الأوركيسترا السمفونية في تونس.
- الجمعة 16 آب/أغسطس: نوال غشام من تونس وحسين الجسمي من الإمارات.
السبت 17 آب/أغسطس: الاختتام بعرض "اوت فاير" من تركيا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عُشاق مهرجان قرطاج يلهبون سهرة الشاب خالد وينتظرون الساهر والرومي عُشاق مهرجان قرطاج يلهبون سهرة الشاب خالد وينتظرون الساهر والرومي



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib