محامو المتهم ينجحون في الإفراج عنه مؤقتًا بعد تقديم التماس للمحكمة
آخر تحديث GMT 00:02:19
المغرب اليوم -

بعد الحكم عليه بسنتين ونصف بتهمة الدعوة إلى المسيحية في المغرب

محامو المتهم ينجحون في الإفراج عنه مؤقتًا بعد تقديم التماس للمحكمة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محامو المتهم ينجحون في الإفراج عنه مؤقتًا بعد تقديم التماس للمحكمة

شاب مغربي متهم بنشر المسيحية في إقليم تاونات
فاس - حميد بنعبد الله

بعد حكم المحكمة الابتدائية في مدينة تاونات بالسجن النافذ لمدة سنتين ونصف على شاب (30 عامًا)، بتهمة زعزعة عقيدة مسلم، والدعوة إلى اعتناق المسيحية، غادر السجن المحلي في عين قادوس في مدينة فاس المغربية، وذلك بعد الإفراج عنهفي الجنح الاستئنافية، في أول جلسة، حيث استجابة المحكمة إلى التماس دفاعه المُشكل من محامين عدة، مما دفع القاضي إلى إعطائه سراحًا مؤقتًا.
وتضامنت فعاليات حقوقية عدة مع هذا السجين، والتي قالت إنه "تعرض إلى سوء المعاملة أثناء إيداعه السجن خاصة بعد شيوع خبر ارتداده عن الإسلام بينهم، حيث تدخلت منظمة "العفو الدولية" على الخط، وانتدبت ممثلة عنها للبحث في حالته، في الوقت الذي سارعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى استنكار محاكمته، وإدانته في زمن قياسي لم يتعد الأسبوع.  
واسترجع هذا الشاب، المتابع أيضًا بتهمة إنتاج المخدرات واستهلاكها، حريته، الثلاثاء، بعد ساعات قليلة من قبول هيئة الحكم التماس تسريحه في انتظار جولة جديدة لمحاكمته، في 10 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، لكنه سيكون ملزمًا بالمثول كل اثنين وأربعاء من كل أسبوع أمام الضابطة القضائية للدرك في عين عائشة في تاونات.
وجاء هذا الإجراء في إطار تدابير المراقبة القضائية، التي طبقت في حقه، وعهد بتنفيذها إلى الضابطة القضائية للدرك، والسلطات المحلية، تحت الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف في مدينة فاس، والذي لم يعارضها التماس الدفاع.
واعتقل هذا الشاب صباح 28 آب/أغسطس الماضي، من قِبل قائد وأعوان السلطة بقيادة عين عائشة في تاونات، بعد توصلهم إلى معلومات عن تخليه عن عقيدته الإسلامية، وتعاطيه التبشير، وأفعال من شأنها زعزعة عقيدة أشخاص استقطبهم إلى الديانة المسيحية، ومكنهم من كتب وأقراص مدمجة، بعدما تشبع بتعاليم هذا الدين عن طريق إذاعة دولية مختصة.
ودأب المتهم على سماع برامج في تلك الإذاعة، لاسيما برنامجي "دق الباب تلقى الجواب"، و"معًا على الطريق"، قبل أن يتصل بها، ويلتقي عاملًا بها، كان بوابته نحو التشبع بالمسيحية، وقبل أن يلتقي مغاربة آخرين ساروا على نهجه بمدن مغربية عدة، ولاسيما؛ الحسيمة، والرباط، ومكناس، حيث دأبوا على عقد اجتماعات لتقوية معتقداتهم ونشرها، دون أن ينقطع تواصلهم الهاتفي.
وبعد تعلقه الشديد بديانته الجديدة، حاول المتهم العمل في البناء، ومهن أخرى، مثل، حقول القنب الهندي في منطقة كتامة، في إقليم الحسيمة، قبل أن يدمن على تدخينها، ونشرها بين معارفه، مغريًا إياهم براحة نفسية وفوائد مادية، بعدها قام باستقطاب ثلاثة شباب مكنهم مما توفر لديه من مراجع لإقناعهم باعتناق المسيحية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محامو المتهم ينجحون في الإفراج عنه مؤقتًا بعد تقديم التماس للمحكمة محامو المتهم ينجحون في الإفراج عنه مؤقتًا بعد تقديم التماس للمحكمة



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib