ورشة ثقافية في العاصمة المغربية بشأن الحداثةُ دلالةٌ ومَشروعٌ
آخر تحديث GMT 12:35:34
المغرب اليوم -

يشارك فيها باحثون وجامعيون من دول عربية وأجنبية

ورشة ثقافية في العاصمة المغربية بشأن "الحداثةُ دلالةٌ ومَشروعٌ"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ورشة ثقافية في العاصمة المغربية بشأن

ندوة سابقة لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود"
الرباط – جمال أحمد

الرباط – جمال أحمد يُنظِّم قسم العلوم الإنسانية والفلسفة في مؤسسة "مؤمنون بلا حدود" المغربية، يومي 26 و27 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري في العاصمة المغربية الرباط ورشة ثقافية وعلمية عن موضوع "الحَداثةُ دلالةٌ ومشروعٌ"، يشارك فيها باحثون وجامعيون من دول عربية وأجنبية. وأكّد المنظمون أن هذه الندوة الثقافية تأتي بغية معاودة التفكير في مسألة الحداثة من مداخل فلسفية وعلم-إنسانية، على أن تتم مناقشة محاور تتعلق بالحداثة وما بعدها من منظور فلسفي، والحداثة والدين من منظور فلسفي/سوسيولوجي، ومحاولة الإجابة عن سؤال هل الحداثة مشروع تاريخي مرتبط بالخصوصية المجتمعية الغربية أم أنه مشروع قابل للتعميم؟.
ويناقش المشاركون الباحثون والجامعيون من بلدان عربية وأجنبية مواضيع تهم الحداثة وما بعدها، والحداثة من منظور القراءات العربية المعاصرة .
وسطَّرت أرضيّة الندوة العديد من السياقات الدالة على عمق النقاش الثقافي المزمع خوضه في هذا اللقاء المنظم بهدف إحداث وعي ثقافي جاد بمسألة الحداثة وتجلياتها.
وَّأَكدت الأرضية التي وُزِّعت على جميع المشاركين في الندوة الثقافية أن كثافة تداول الرؤى بشأن الحداثة ومصطلحاتها تؤدي أحيانًا إلى عكس المتوقع، أي أنها لا تؤدي إلى وضوح المفهوم ومعرفة مدلوله بفعل كثرة استعماله وتداوله، بل تؤدي إلى اختلال دلالته، والتباسها في المجال التداولي الذي تتنزل فيه.
واعتبرت أن مفهوم الحداثة وأمثاله من المفاهيم المؤسسة للتصورات والمواقف الكلية مفتوحة أمام التعدد الدلاليّ، مشيرة إلى أن المقصود من محاور النقاش المفتوح الذي سيتم خلال الندوة هو إظهار حدود ومعالم الخريطة الفكرية الحداثية، حتى يتبين المدخل المنهجي إلى تأسيس القراءات المتناولة لها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ورشة ثقافية في العاصمة المغربية بشأن الحداثةُ دلالةٌ ومَشروعٌ ورشة ثقافية في العاصمة المغربية بشأن الحداثةُ دلالةٌ ومَشروعٌ



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib