مسرحية سبعة في الرباط تخليدًا لليوم الوطني للنساء المغربيات
آخر تحديث GMT 16:31:04
المغرب اليوم -

عُرضت في 12 دولة وقدمتها هيلاري كلينتون في أميركا

مسرحية "سبعة" في الرباط تخليدًا لليوم الوطني للنساء المغربيات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسرحية

عرض مسرحية "سبعة" باللغة العربية في الرباط
فاس - حميد بنعبد الله

تحتضن قاعة "با حنيني"، في مقر وزارة  الثقافة المغربية، في الساعة السابعة والنصف مساء الأربعاء المقبل، عرضًا باللغة العربية لمسرحية "سبعة"، والذي أشرف على إنجازها في المغرب، المخرجة والمنتجة السويدية، هيدا كراوس سجوجرن، بتعاون مع منسقة العمل، نبيلة زهير، في إطار الجولة العالمية الثالثة لهذا العرض المسرحي الذي جاب دولًا غربية عدة. كما تُعرض في اليوم التالي باللغة الفرنسية في الموقع ذاته، وبتنظيم من السفارة السويدية، والمعهد الثقافي السويدي، وبتعاون مع وزارة الثقافة المغربية ومسرح "أكواريوم" في العاصمة الرباط، وذلك في إطار الجولة ذاتها، ويعتبر هذا العرض هو الثاني من نوعه في الوطن العربي، تخليدًا لمرور قرنين ونصف القرن من التعاون بين المملكة المغربية، ومملكة السويد.
وسيكون الدخول مجانًا ومفتوحًا للجماهير ولمهتمي وعشاقي الفن المسرحي، ولاسيما إلى عرض هذه المسرحية، والتي تعتبر شكلًا غير مسبوق في حملات النهوض بحقوق المرأة، فهي عبارة عن قراءة مسرحية حول مصير سبع نساء في سبع مسارات من حياتهن، على أن يسبقه في الساعة السابعة، مساء الإثنين المقبل، تنظيم ندوة صحافية في فندق ديوان في الرباط.
وتُعرض هذه المسرحية في المغرب تخليدًا لليوم الوطني للنساء المغربيات، بعدما تم تقديمها في 12 بلدًا، وشاهدها أكثر من 20 ألف شخص، حيث قدمها مجموعة من الشخصيات والمسؤولين من المجالات كافة في مختلف البلدان، من بينهم؛ برلمانيون، ووزراء، وصحافيون، ونشطاء حقوقيون، وفنانون، وقضاة، في حملة غير مسبوقة بشأن حقوق المرأة.
وسيقف مجموعة من السياسيين والجامعيين والحقوقيين والفنانين المغاربة، على خشبة المسرح في إطار هذه الحملة، من بينهم؛ رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان المغربي، ورئيس مجلس الجالية المغربية في الخارج، وعضو اللجنة التنفيذية لمراجعة الدستور المغربي، إدريس اليزمي، والمنشط الإذاعي "مومو"، والممثلة المسرحية والسينمائية، صوفيا هادي.
ومن الوجوه الرياضية المرشحة للمشاركة في قراءة هذا العمل المسرحي في العرضين، البطلة العالمية، ووزير الشباب والرياضة السابقة، ونائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، نوال المتوكل، والأمينة العامة للاتحاد الدولي لحقوق الإنسان، وعضوة اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور المغربي، أمينة بوعياش، والممثل والمخرج المسرحي رشيد فكاك، والممثلة التلفزيونية نادية نيازي، بالإضافة إلى شخصيات دولية قدمت هذا العرض المسرحي في محافل دولية خاصة في تركيا وأفغانستان وصربيا وروسيا ونيجيريا وهولندا والسويد وبلجيكا والدانمارك ولتوانيا وفنلندا، من بينها هيلاري كلينتون، والتي شاركت في تقديمه في مهرجان "Vital Voices" في الولايات المتحدة.
ويأتي تنظيم هذا العرض، الذي عرف الإعداد له تعاونًا رائعًا مع الشركاء المحليين، في المغرب، حيث النقاش مستمر، بشأن قضايا حقوق المرأة التي تعتبر ركيزة أساسية؛ لإقرار الدستور المغربي الأخير، بينما أبدت سفارة السويد المُنظمة له، سعادتها للمشاركة الفعالة للمجموعة المؤلفة من شخصيات مغربية معروفة، متمنية النجاح الكامل للعرضين المذكورين.
وترجم هذا العرض إلى الفرنسية، آن جون، وقامت بتأليفه استنادًا على مقابلات أجريت في العام 2007، سبع كاتبات مسرحيات حائزات على جوائز في هذا المجال، هن؛ بولا سيزمار، وكاثرين فيلوس، وغيل كريجل، وكارول ك. ماك، وروث مارغراف، وآنا ديفيير سميث، وسوزان يانكوفيتس، ويعتبر الثاني من نوعه في الوطن بعدما حظيت الأردن بعرض مماثل في وقت سابق.
وتقدم مسرحية "سبعة" نظرة مختلفة عن وضعيات متعددة للنساء عبر العالم، يتخذن العديد من الأشكال المختلفة، وتعبر عن أن الظروف قد تتغير، والإنجازات الشجاعة موجودة في كل مكان، وأن الكفاح من أجل حقوق المرأة وغيرها، من حقوق الإنسان، وهو كفاح مثمر لاسيما أن حقوق الإنسان تشكل رهانًا أساسيًّا للديمقراطية، وتنمية المجتمع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرحية سبعة في الرباط تخليدًا لليوم الوطني للنساء المغربيات مسرحية سبعة في الرباط تخليدًا لليوم الوطني للنساء المغربيات



GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرحية سبعة في الرباط تخليدًا لليوم الوطني للنساء المغربيات مسرحية سبعة في الرباط تخليدًا لليوم الوطني للنساء المغربيات



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib