عالم الاجتماع المغربي عياد أبلال في لقاء مفتوح مع طلاب آداب سايس في فاس
آخر تحديث GMT 17:59:58
المغرب اليوم -

يُوقِّع ترجمة "رعاة الأطلس" لمحمد مهدي ويرد على استفسارات بشأن الدِّين والتَّدَين

عالم الاجتماع المغربي عياد أبلال في لقاء مفتوح مع طلاب "آداب سايس" في فاس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عالم الاجتماع المغربي عياد أبلال في لقاء مفتوح مع طلاب

جامعة محمد بن عبدالله
فاس - حميد بنعبد الله

تستضيف القاعة الثامنة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، سايس، في مدينة فاس المغربية، عصر الأربعاء المقبل، الدكتور والباحث الأنثروبولوجي، عياد أبلال، في لقاء مفتوح مع الطلبة الباحثين والمهتمين، والذي يُنظِّمه قسم علم الاجتماع في الكلية، التابعة إلى جامعة محمد بن عبدالله. ويتمحور ذلك اللقاء، الأول من نوعه، والذي يدخل في إطار "منتدى لقاءات الأربعاء" حيث دأبت الكلية على تنظيمه منذ سنوات عدة، بشأن موضوع "الدين والتدين في المجتمع المغربي: رؤية أنتربولوجية"، ويشارك فيه الأستاذان الجامعيان الدكتوران عبدالرحيم العطري ومحمد فاوبار.
ويشهد اللقاء توقيع آخر ترجمات أبلال، وهو كتاب "رعاة الأطلس" للدكتور محمد مهدي، على أن يكون له لقاء مباشر مع طلاب الكلية المذكورة، للرد على الاستفسارات بشأن نظرة المجتمع المغربي إلى الدِّين والتدين من منطلق أنثربولوجي، وكيفية فهمه وتعامله معهما.
والباحث السوسيولوجي والأنثربولوجي، أبلال، كثيرًا ما أثار الجدل لمواقفه العلمية حيال مواضيع الدين والتدين، وذلك من خلال إصدارات عدة، من بينها كتابه "الحركية الاجتماعية والتحولات السوسيومجالية في المغرب: الشباب، الأسرة والوعي بالتغيير" الصادر قبل عامين عن دار النشر "روافد" في القاهرة.
وسبق لرواد موقع التواصل الاجتماعي الـ"فيسبوك"، أن "أعلنوا تضامنهم في صفحات خاصة، مع الباحث عياد أبلال، عقب مصادرة الجمارك في مدينة تازة، لمجموعة من كتبه الأكاديمية العلمية الآتية من كندا، بداعي التنصير، لتضمنها مراجع علمية أجنبية، قبل أن تفرج عنها بعد إعداد تقرير من قِبل الوزارة الوصية.
وصودرت الإرسالية الموجهة إلى هذا الباحث في علم الاجتماع، من قِبل الآمر بالصرف في إدارة الجمارك في تازة، والجهات المختصة، معتبرة أن جزءًا مهمًا من تلك الكتب التي حوتها، مُدرجة ضمن قائمة الكتب التبشيرية الممنوع دخولها إلى التراب المغربي، وفق دورية للوزارة الوصية.
ورأى الكاتب أن "الكتب الممنوعة تتعلق بمنشورات "بيداغوجية" تشرح المسيحية، وتبسط طرق تغيير المعتقد، في حين أن الكتب العلمية والأكاديمية تناولت المسيحية أو اليهودية أو البوذية هي دراسات علمية تخضع للمنهج العلمي وليس لها علاقة بالجانب "البيداغوجي" أو التحفيزي لاعتناق معتقد ما.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عالم الاجتماع المغربي عياد أبلال في لقاء مفتوح مع طلاب آداب سايس في فاس عالم الاجتماع المغربي عياد أبلال في لقاء مفتوح مع طلاب آداب سايس في فاس



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib