الكاتبة فدوى شكر الله توقع كتابها عن حقوق المرأة
آخر تحديث GMT 23:01:11
المغرب اليوم -

خلال حفل نُظم في المسرح الملكي في مراكش

الكاتبة فدوى شكر الله توقع كتابها عن "حقوق المرأة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكاتبة فدوى شكر الله توقع كتابها عن

الكاتبة فدوى شكر الله
مراكش - ثورية ايشرم

نظم حفل توقيع كتاب فدوى شكر الله، بعنوان "حقوق المرأة حوار على قارعة الطريق"، في فضاء المسرح الملكي في مراكش، بحضور عدد من الفعاليات الثقافية والأساتذة والمهتمين بمجال التأليف والنشر، ففي بداية الحفل تناول الكلمة مقدم الكتاب مولاي محمد إسماعيلي، ليتحدث عن حقوق المرأة والنضال المرير الذي قامت به من أجل أن تنال ما نالته من حقوق، مؤكدُا أنها مازالت تعاني  العديد من الإكراهات التي لا تجعلها تحقق المساواة التامة مع الرجل، كما عرج على مضامين الكتاب وقدّم للحضور نبذة عن العنوان وبعض مضامينه، ثم بعد ذلك تناول الكلمة الفنان التشكيلي محمد الزروقي الذي رسم لوحة الغلاف، ليفسر للحضور الظروف التي خرجت فيها هذه اللوحة إلى الوجود، ثم تناولت الكلمة بعد ذلك فدوى شكر الله، لتتحدث عن الظروف التي صاحبت تأليف الكتاب، والأمور التي دفعتها إلى إبراز بائعة السجائر كتمثل صارخ للمشاكل التي تعاني منها المرأة، وبعد ذلك أكدت أن المرأة يجب أن يمنح لها المزيد من الحقوق حتى تحظى بمكانتها في المجتمع وتصنع الحضارة إلى جانب الرجل بكل القوة والإبداع.
وأكدت الكاتبة من خلال كتابها أنّ المرأة هي ذلك الكيان الجميل الذي خلقه الله تعالى وكرمه مثلها في ذلك مثل الرجل، ليست جزءً منه، ولا عنصرًا بسيطًا تابعًا له كما يريد أنّ يصور لنا بعض الناس في هذا العالم، بل المرأة هي ذلك الكيان المستقل بفكره وشخصيته ومميزاته، التي قد تتجاوز مؤهلات الرجل في كثير من الأحيان، لأن الحياة ليست مبارزة فارغة لاكتشاف الكوب المليء من الكوب الفارغ، والطرف الضعيف من القوي، فتلك أمور فيزيولوجية طبيعية، يكون الاختلاف فيها بين الرجال أنفسهم، وبين النساء أنفسهن، وليس معيارًا لقياس الاختلاف بين الرجل والمرأة، وليس مبررًا من أجل جعل المرأة تتراجع للصف الثاني وراء الرجل.
لتختم فدوى كتابها مؤكدةً "ليس العنف قدرًا محتومًا على المرأة، ولكن هو عند الأغلبيّة حق وحق مشروع ينتج به كل ما هو سلبي، و هو تنازل عن قيم أخلاقية لا تمكن من العيش جماعيًا، و هو ما يفسر تعثراتنا في العديد من الميادين، وفي بلدنا الغالي يستمر العنف ضد النساء إلى يومنا هذا، ويمارس على المرأة بحبسها وخنق  أنفاسها. إننا في حاجة إلى ثورة قيم تنادي بحداثة حقيقية في موضوع المرأة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكاتبة فدوى شكر الله توقع كتابها عن حقوق المرأة الكاتبة فدوى شكر الله توقع كتابها عن حقوق المرأة



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib