نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد
آخر تحديث GMT 00:49:05
المغرب اليوم -

مع نجاح فكرة "تياترو مصر" ومسرحية "رئيس جمهورية نفسه"

نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد

المسرح البيت الفني الذي شهد ميلاد أكبر نجوم الفن
القاهرة - شيماء مكاوي

المسرح هو البيت الفني الذي شهد ميلاد أكبر نجوم الفن في مصر، وكان المحطة الأولى والبوابة الرئيسة للدخول إلى عالم النجومية، واستمر نجاحه لأعوام عديدة، عُرضت من خلالها مسرحيات حققت نجاحات متميزة، وإيرادات كبيرة، ولكن يعاني المسرح منذ أكثر من 10 سنوات من الغياب، ولم يعد هناك نجوم تهتم به أو بعودته من جديد. وبرز في الفترة الحالية عدد من النجوم الشباب، وذلك من خلال فكرة جديدة للفنان أشرف عبدالباقي، من أجل إنعاش المسرح، وهي "تياترو مصر"، والتي تشمل عرض روايتين على المسرح على مدار أسبوعين ليقدم على مدار العام 20 رواية مسرحية، يُقدِّم من خلالها 22 فنانًا جديدًا من الشباب المشاركين في المسرحيات، ويتم بث المسرحيات على قناة "الحياة" بشكل حصري، بعد مرور شهر من تقديمها على المسرح، وهى عروض تحمل إسقاطات سياسية على الأحداث الجارية.نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد
وعرضت مسرحيات عديدة من خلال تلك الفكرة، أهمها؛ مسرحية " مصر محسودة"، التي تتحدث عن أزمتي؛ الكهرباء والبنزين، وغيرهما من الأزمات التي تعاني منها البلاد، ثم يكتشف الشعب المصري أن تلك الأزمتين ليس لهما سند حقيقي، لأن مصر محسودة من دولة أخرى، فيقوم بحسد الدولة الأخرى حتى يجري لها ما جرى لمصر ولكن دون فائدة، ومسرحية أخرى بعنوان "سلامة"، وهي مقتبسة من فيلم "وا إسلاماه"، ولكن النص قُدِّم بشكل معاصر بشأن الأحداث الجارية.
في انطلاقة جديدة للفنان محمد رمضان، شهد مسرح "متروبول"، الخميس الماضي، افتتاح مسرحية "رئيس جمهورية نفسه"  للنجم محمد رمضان، والمسرحية مأخوذة عن رائعة "الدخان"، للكاتب الكبير ميخائيل رومان، وقام بالإعداد والمعالجة والإخراج لها، سامح بسيوني، ولاقت المسرحية إقبالًا جماهيريًّا واسع المدى، وحققت ردود فعل رائعة لدى الجماهير والنقاد، الذين حضروا العرض المسرحي، وأشادوا بقوه أداء رمضان، الذي فاجأهم به، وشَكَّل لهم إبهارًا غير مسبوق في قوة الأداء.نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد
وفي السياق ذاته، يواصل فريق عمل مسرحية "المواطن مهري"، حاليًا، بروفات عرضهم للحاق بموسم منتصف العام، حيث تدور أحداث المسرحية في إطار فانتازيا بشأن عريس وعروس يكتشفان وجود شارع يمر بغرفة نومهما في ليلة الدخلة، ويستعرضون من خلاله أهم المشكلات التي تواجه الشارع المصري، والمسرحية تجمع الكثير من النجوم الشباب؛ فهي بطولة: سامح حسين، وأيتن عامر، وإدوارد، وحسام داغر، وعمر عبدالعزيز، وغسان مطر، وسامي مغاوري، وعلاء زينهم، وتأليف وليد يوسف، وإخراج خالد جلال.نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد
كل تلك المسرحيات وغيرها، سيتم عرضها في موسم منتصف العام؛ فهل سيعود المسرح إلى ريادته من جديد؟، وفي محاولة للإجابة على هذا التساؤل، "المغرب اليوم" توجهت إلى عدد من النقاد والفنانين، حيث قالت الناقدة ماجدة موريس، "في الحقيقة كنا نشعر بالحزن الشديد لحال المسرح، والذي وصل إلى حالة يرثى لها، وأصبح كثير من النجوم يهربون منه، والسبب يكمن في الإنتاج أولًا، فالمنتج انصرف عن الإنتاج المسرحي، وأصبح التركيز على الإنتاج السينمائي، والتلفزيوني".
وأضافت، "السبب الآخر، هو تركيز جميع النجوم على التلفزيون والسينما، وأصبحوا لا يهتمون بالمسرح، ربما لانعدام النصوص الجيدة أيضًا، ولكن لاحظت في الفترة الأخيرة إعادة الاهتمام من جانب المنتجين والنجوم بالمسرح، والتعاون والتكاتف من أجل إعادة انتعاشه من جديد، وأتوقع أن يشهد المسرح طفرة كبيرة خلال الفترة المقبلة، وتحديدًا مع بداية موسم منتصف العام".
وأضاف الناقد نادر عدلي، "لابد من الاهتمام بالمسرح؛ لأنه يُعد كيان فني كبير، والبيت الأصلي للكثير من النجوم، ولاسيما للشباب نظرًا إلى أهميته في إثبات موهبتهم الفنية للجميع، فالمسرح هو علاقة مباشرة بين الفنان وجمهوره، ويستطيع الفنان من خلاله التواصل والوصول إلى الكثير من المشاهدين الذي يروا موهبته الفعلية على خشبته".
وأوضح عدلي، "اعتقد أن الفترة المقبلة سيكون هناك الكثير من المسرحيات الناجحة، وسيعود النجوم إلى خشبة المسرح من جديد، بعد أن تم إهماله لفترات وسنوات ماضية".
أما الفنان أشرف عبدالباقي، فقال، "فكرت في فكرة تعيد إلى المسرح ريادته مرة أخرى، وتعيد إليه جمهوره؛ لأنني كنت في أشد الحزن لما وصل إليه المسرح، فكانت فكرة "تياترو مصر"، والتي اعتبرها فكرة جديدة ومتميزة، نستطيع من خلالها تقديم نصوص جيدة على خشبة المسرح، واستطيع من خلال تلك الفكرة أيضًا تقديم الكثير من الوجوه الجديدة من خلال المسرح، والذي أعتبره من أهم خطوات النجاح الفني، فالبداية كانت من المسرح، ووصلت إلى الجمهور عن طريقه أيضًا، لذا اعتز كثيرًا به".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد نُقَّاد يتوقَّعون انتعاشه كبيرة للمسرح المصري وعودته إلى الرِّيادة من جديد



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib